تعداد بازدیدها : 1938
  عنوان مقاله : إعجاز القرآن و آراء العلماء فیه
 نویسنده : عیسی متقی زاده
 موضوع : صفحه اصلی موضوعات (11191) >علوم قرآن(2768)->اعجاز قرآن(253)->ابعاد اعجاز قرآن(183)
  آدرس اینترنتی:   http://www.noormags.com/view/Magazine/ViewPages.aspx?ArticleId=137846  
 منبع: آفاق الحضارة الاسلامیة - فروردین 1385 - شماره 17 - صفحه 169 تا 188
 چاپ مقاله


متن مقاله
إعجاز القرآن و آراء العلماء فیه

عیسی متقی زاده
آراء العلماء فی قضیة الإعجاز

مَن أحاط علما بالبلاغة، عرف أن بین ما ورد فی التنزیل و بین ما أثر عن العرب فی الفصاحة و البلاغة بُعدا لا تدرک غایته. و لهذا فإن من کان من المفسرین قصر فی تفسیره لکلام اللّه علی معرفة المعانی الإعرابیة و بیان مدلولات الألفاظ موضعیة لاغیر، فانه یعدّ مقصرا فی تفسیره لکونه قد أخل بمعظم علومه و أهمها، و أعرض عن أجل مقاصده و هو معرفة الإعجاز لأنه موقوف من معرفة البلاغة.
و نحن لا نشک فی أن إعجاز القرآن لیس بالأمر الهین الذی یسهل إدراکه و فهمه و تعلیله فی دقة و إحاطة، لأنه کمال البلاغة، فهو إضافة إلی ذلک یشتمل علی الخواص و المقتضیات الخارجة عن قدرة البشر، فکان غایة درجات البلاغة، فلهذا أصبح معجزا.
«إنّ الذی ظهر لنا بعد کل ذلک و استقرّ معنا هو أن القرآن معجزٌ بالمعنی الذی یفهم من لفظ الإعجاز علی إطلاقه حین ینفی الإمکان بالعجز عن غیرالممکن. فهو أمرٌ لا تبلغ منه الفطرة الإنسانیة مبلغا و لیس إلی ذلک مأتیً و لا جهة، و إنما هو أثر کغیره من الآثار الإلهیة یشارکها فی إعجاز الصنعة و هیئة الوضع، و ینفرد عنها بأن له مادةً من الألفاظ کأنها مَفرغةٌ إفراغا من ذوب تلک المواد کلها. و ما نظنه إلاّ الصورة الروحیة للإنسان إذا کان الإنسان فی ترکیبه هو الصورة الروحیة للعالَم کله. فالقرآن معجز فی تاریخه دون سائر الکتب. و معجزفی أثره الإنسانی و معجز کذلک فی حقائقه، و هذه وجوه عامة لا تخالف الفطرة الإنسانیة فی شی‏ء فهی باقیة ما بقیت».(1)
لابدّ لنا قبل الترسل فی بیان إعجاز القرآن أن نُوَطِی‏ء بِنبذ من الکلام فی الحالة اللغویة التی کان علیها العرب عندما نزل القرآن.
إنّ اللغة العربیة قبل نزول القرآن کانت غایة فی القوة بترکیبها الأساسی، مؤهلة لتحمل رسالة السماء. لقد نزل القرآن الکریم بأصفی اللغات التی کان العرب ینظمون فیها شعرهم. و یُلقون فیها خطبهم. ولکنها کانت أفصح و أجزل و أعذب، و نظمه أحسن تألیفا، و أشد تلاؤما و معانیه أقوی تمکنا، فإذا قرع السمع خلص له إلی القلب من اللذة و الحلاوة فی حال و من الروعة و المهابة فی حال آخر.
«بلغ العرب فی عهد القرآن مبلغا من الفصاحة لم یُعْرف فی تاریخهم من قبل، فإن کل ما وراءه إنما کان أدوار من نشوء اللغة و تهذیبها و تنقیحها و اطّرادها علی سنن الاجتماع، فکانوا قد أطالوا الشعر و افتنّوا فیه و توافی علیه من شعرائهم أفرادٌ معدودون کان کل واحد منهم کأنه عصر من تاریخه بما زاد فی محاسنه، و ابتدع من أغراضه و معانیه و ما نفض علیه من الصبغ و الرونق، ثم کان لهم من تهذیب اللغة و اجتماعهم علی نَمَط من القریشة یرونه مثالاً لکمال الفطرة الممکن أن یکون، و أخذهم فی هذا السَّمْتِ ما جعل (الکلمة) نافذة فی أکثرهم لا یصدّها اختلاف من اللسان و لا یعترضها تناکرٌ فی اللغة، فقامت فیهم بذلک دولة الکلام و لکنها بقیت بلا مَلِک حتی جاءهم القرآن».(2)
و کل مَن یبحث فی تاریخ العرب و آدابهم و ینفذ إلی ذلک من حیث تنفذ به الفطنة و تتأتی حکمة الأشیاء، فإنّه یری کل ما سبق علی القرآن من أمر الکلام العربی و تاریخه إنما کان توطیدا له و تهیئةً لظهوره و تناهیا إلیه و دُرْبةً لإصلاحهم به، و لیس فی الأرض أمةٌ کانت تربیتها لغویة غیر أهل هذه الجزیرة، فما کان فیهم کالبیان آنَقَ منظرا و أبدع مظهرا و أمَدَّ سببا إلی النفس وأردّ علیها بالعاقبة، و لا کان لهم کذلک البیان أزکی فی أرضهم فرعا، و أقوم فی سمائهم شرعا، و أوفر فی أنفسهم ریعا، و أکثر فی سُوقهم شراءً و بیعا، و هذا موضع عجیب للتأمل ما ینفذ عجبُه علی طرح النظر و إبعاده، و إطالة الفکر و ترداده، وأی شیء فی تاریخ الأمم أعجب من نشأة لغویة تنتهی بمعجزة لغویة».(1)
«فإذا کانت لغة العرب وسیلة التخاطب بین أبنائها، فإن لغة القرآن الکریم وسیلة التخاطب بین أفراد البشر کلهم و بین المولی سبحانه و تعالی، و لهذا فإن لغة القرآن تختلف من حیث أسلوبها و طریقة ترکیبها».(2)
و کانت اللغة العربیة القرشیة قد تهیأت لتلقی هذا الحدث العظیم، من خلال الأحداث التی جرت حولها خلال قرنین کاملین، استعدادا من اللغات ذات الأصل الواحد واختصت قریش بتهذیب اللغة لأنها کانت قائمةً علی سدانة الکعبة، و مثابة للقبائل العربیة کافة، فکانوا یجتمعون فی موسم الحج فیتعارفون و یتعاملون و کانت قریش تقوم منهم مقام المضیف، فتسمع من لهجاتها ما لم یتسن لسواها، فکانت تأخذ ما رقّ من مشهور تلک اللغات إضافة إلی رحلاتها التجاریة إلی الشام و الیمن، و ممّا سمح لها بدوام التهذیب لأسلوبها.
لقد نزل القرآن الکریم بأفضل اللغات التی کان العرب ینظمون فیها شعرهم، و یلقون فیها خطبهم و بأفضل أسالیبهم و أبلغ تشابیههم و استعاراتهم و أجمل کنایاتهم، و أوجز تعابیرهم.
قال سبحانه و تعالی: «لو أنزلنا هذا القرآن علی جبل لَرَأیتَهُ خاشعا متصدعا من خشیة اللّه». (الحشر / 21).
و قال سبحانه و تعالی: «اللّه نَزّل أحسنَ الحدیثِ کتابا متشابها مثانِیَ تَقْشَعرُّ منه جلودُ الذین یخشَوْن ربهم». (الزمر / 23)
و قد أسلم جماعة منهم عند سماع آیات من القرآن کما وقع لجبیر بن مطعم عندما سمع النبی« صلی‏الله‏علیه‏و‏آله » یقرأ آیات من سورة الطور، قال: فلما بلغ هذه الآیة: «أمْ خُلِقوا من غیر شیء أم هُمُ الخالقون. أم خَلَقوا السّمواتِ و الأرض بل لا یوقنون. أم عندهم خزائن ربک أم هم المصیطرون» (الطور / 37ـ35) کاد قلبی أن یطیر قال: و ذلک أوّل ما وقر الإسلام فی قلبی.
و نموذج آخر قصة مصعب بن عمیر و عبداللّه ابن أُمّ مکتوم « رضی‏الله‏عنه » حین أرسلهما الرسول « صلی‏الله‏علیه‏و‏آله » إلی المدینة یعلمان الناس القرآن فنزلا عند أسعد بن زرارة، فأغضب هذا سعدبن معاذ ــ سیِّد الأوس ــ « رضی‏الله‏عنه » قبل إسلامه، حتی قال لابن أخیه أسیدبن حضیر ألا تذهب إلی هذین الرجلین اللذین أتیا یسفهان ضعفاءنا فتزجرهما، فلمّا انتهی إلیهما أسید هدّدهما و قال: اعتزلا إن کانت لکما فی أنفسکما حاجة فأجابه مصعب: أو تَجْلس فتسمع فإن رضیتَ أمرا قبلته، و إن کرهته کففنا عنک ما تکره، ثم قرأ مصعب القرآن، و أسید یسمع، فما قام من مجلسه حتی أسلم، ثم کرَّ راجعا إلی سعد فقال له: واللّه ما رأیت بالرجلین بأسا فغضب سعد و ذهب ثائرا مهتاجا فاستقبله مصعب بما استقبل به أسید فأسلم من فوره.(1)
إنّ البحث فی الإعجاز القرآنی و أسراره البلاغیة بدأ ینمو و یتسع منذ نزل القرآن الکریم متحدیا العرب خاصة و الناس عامة علی أن یأتوا بمثله أو بسورة من مثله.
فکتب فی أسرار الإعجاز خلقٌ کثیر: کالجاحظ و الرمانی و الخطابی و الباقلانی و القاضی، عبدالجبار، و أبو هلال العسکری و عبدالقاهر الجرجانی، و غیرهم کثیر.
و قد اختلفوا فی أسرار الإعجاز فردّه بعضهم إلی فصاحة لفظه و بعضهم إلی دقة نظمه، و حصره بعضهم فی الصرفة، و أرجعه بعضهم إلی الأخبار المستقبلیّة، و رأی بعضهم أن الإعجاز یتم من عدة وجوه.
غیر أن عبدالقاهر الجرجانی قد اشتهر أکثر من غیره بکتابه دلائل الإعجاز، و السبب فی ذلک أنه حصر الإعجاز فی جانب واحد هو «النظم». واجتهد کثیرا أن یجعل فکرة النظم نظریة کاملة فی بابها یبرهن بها علی الإعجاز القرآنی و أسرارها.
کان الجرجانی یعتقد أن سر الإعجاز لابد أن یکون فی کل آیة بغض النظر عن معناها و فحواها و خطابها: «لا معنی لبقاء المعجزة بالقرآن إلا أن الوصف الذی له کان معجزا قائم فیه أبدا».(1)

آراء المتقدِّمین

اختلف أهل العلم فی وجه إعجاز القرآن و أطالوا الکلام، و أتوا فی ذلک علی وجوه کثیرة و کلٌّ یذکر نوعا من أنواع إعجازه، و هی کلها حکمة و صواب،(1) فطائفة تنظر إلی خواصه و فضائله، و جماعة تنظر إلیه من حیث قوة نظامه و تشریعه، و الإتقان فی المعانی، و ثالثة فی أسراره الکونیة، و أخباره عن الغیب فی الماضی و الحاضر و المستقبل، و رابعة إلی ما یصنعه فی القلوب، و ما یؤثره فی النفوس،(2) و خامسة من جهة بلاغته و أسلوبه و الجهة الأخیرة هی التی تتعلق بموضوعنا، و علینا أن نستعرض أقوال العلماء فی هذا الصدد لتکون لنا فکرة عامة و صورة واضحة حول هذا الموضوع.
یری الجاحظ أنّ القرآن معجز بنظمه و قد تحداهم بهذا النظم، و لکن اللّه رفع استطاعة الإتیان بمثل القرآن من أوهام العرب و صرف نفوسهم عن المعارضة للقرآن.(2)
و ذهب الخطّابی إلی أن الوجه الأول فی الإعجاز القرآنی هو الإحاطة الإلهیة بأسرار اللغة حتی جاء القرآن معجزا لفظا و معنیً و نظما، و قد أرجع السرّ البلاغی الذی أعجز العرب عن الإتیان بمثل القرآن أو بسورة من مثله، إلی عدة أمور منها:
1. أن علمهم لا یحیط بجمیع أسماء اللغة العربیة، و ألفاظها التی هی ظروف المعانی و الحوامل.
2. أن أفهامهم لا تدرک جمیع معانی الأشیاء المحمولة علی تلک الألفاظ.
3. أن معرفتهم لا تکمل لاستیفاء جمیع وجوه النُظُم التی بها یکون ائتلاف الألفاظ، و ارتباط بعضها ببعض.
4. عدم قدرتهم علی اختیار الأفضل علی الأحسن.
من وجوه النظم و ببیانه للسر البلاغی الذی أعجز العرب، یصل إلی وضع نظریته فی الکلام فیقول: «و إنّما یقوم الکلام بهذه الأشیاء الثلاثة: لفظ حامل، و معنی قائم به. و رباط لهما ناظم، و إذا تأملت القرآن وجدت هذه الأمور منه فی غایة الشرف و الفضیلة».(1)
و أمّا الوجه الثانی فی الإعجاز عنده فهو ما للقرآن من أثر نفسی فیقول: «قلت فی إعجاز القرآن وجها آخر ذهب عنه الناس فلا یکاد یعرفه إلا الشاذ من آحادهم و ذلک صنیعه بالقلوب، و تأثیره فی النفوس، فإنّک لا تسمع کلاما غیرالقرآن منظوما أو منثورا ــ إذا قرع السمع خلص له إلی القلب من اللذّة و الحلاوة فی حال، و من الروعة و المهابة فی أخری ــ و ما یخلص من القرآن إلیه...»(2) إنّ جمعه بین هذه الأقوال المختلفة التی قد قیلت قبله تدل علی معرفة عمیقة بجمال الکلام و بالبلاغة الحقیقیة، و فهمه لها قریب مما نفهمه نحن الآن من صفات الأدیب، معان سامیةٌ، و أسلوب محکم جمیل، و عاطفة قویة تؤثر فی القلوب.
و یری أبو هلال العسکری فی مقدّمة کتابة: إنّ الإعجاز هو «ما خصّ اللّه القرآن من حسن التألیف، و براعة الترکیب، و ما شحنه به من الإیجاز البدیع و الاختصار اللطیف، و ما ضمنه من الحلاوة، و جلله من رونق الطلاوة، مع سهولة کلماته، و جزالتها، و عذوبتها، و سلاستها، إلی غیر ذلک من المحاسن التی عجز الخلق عنها، و تحیّرت عقولهم فیها»(3) أمّا الباقلانی فقد أرجع رأیه و رأی الأشاعرة من أصحابه، فی وجوه إعجاز القرآن إلی ثلاثة أمور هی:
1. ما یتضمَّنه من الأخبار عن الغیوب و ذلک ممّا لا یقدر علیه البشر، و لا سبیل لهم إلیه.
2. ما یتضمَّنه من الأخبار عن الأمم الماضیة مع أنّ الرسول« صلی‏الله‏علیه‏و‏آله » کان أُمِّیّا و معلوم بالضرورة أن هذا ممّا لا سبیل إلیه إلاّ عن تعلم.
3. ما فیه من بداعة النظم، و التألیف العجیب و التناهی فی البلاغة¨ إلی الحد الذی یعلم عجز الخلق عنه.(1)
و هو یعترف بأخذ هذا الوصف من العلماء، و لکنّه یراه مجملاً لهذا فقد حاول أنّ یفصِّله بعض التفصیل و یقول: فالذی یشتمل علی بدیع نظمه المتضمن للإعجاز وجوه:
الوجه الأول: ما یرجع إلی الجملة ــ أی جملة القرآن کله ــ و ذلک أن نظم القرآن علی تصرف وجوهه، خارج عن المهود من نظام جمیع کلامهم، و مباین للمألوف من ترتیب خطابهم، و له أسلوب یختص به و یتمیَّز فی تصرفه عن أسالیب الکلام المعتاد.(2)
الوجه الثانی: إنّه لیس للعرب کلام مشتمل علی هذه الفصاحة و الغرابة، و التصرف البدیع، و المعانی اللطیفة و الفوائد الغزیرة، و الحکم الکثیرة، و التناسب فی البلاغة.
الوجه الثالث: إنّ عجیب نظمه، و بدیع تألیفه لا یتفاوت، و لا یتباین علی ما یتصرف إلیه من الوجوه التی یتصرف فیها، من ذکر قصص و مواعظ و احتجاج و حکم و أحکام... و غیر ذلک من الوجوه التی یشتمل علیها... و إنما هو علی حد واحد، فی حسن النظم، و بدیع التألیف و الرصف، لا تفاوت فیه، و لا انحطاط عن المنزلة العلیا.(3)
الوجه الرابع: إنّ الکلام یتبیَّنُ فضله، و رجحان فصاحته بأن تذکر منه الکلمة فی تضاعیف کلام، أو تقذف ما بین شعر، فتأخذه الأسماع، و تتشوَّق إلیه النفوس و یری وجه رونقه بادیا، غامرا سائر ما یقرن به. کالدّرة التی تری فی سلک من خرز، و کالیاقوتة فی واسطة العقد.(1)
هذه بعض الاعتبارات و الخصائص التی یراها الباقلانی فی نظم القرآن و إعجازه و هی آراء قد سبقه إلیها کثیر من العلماء کما صرح بذلک فی کتابه.
ثم یذکر الباقلانی المنهج الذی یسیر علیه حتی یصل إلی معرفته إعجاز القرآن(2) و هو:
أ: أن ینظر بتأمل فی نظم القران، ثم فی شیء من کلام النبی« صلی‏الله‏علیه‏و‏آله » و صحابته، حتی یعرف الفصل بین النظمین و الفرق بین الکلامین.
ب: أن ینظر و یتأمل تحلیله لبعض الشعر المجمع علی حسنه، ثم ما یذکره من تفصیل إعجاز القرآن و فصاحته، و عجیب براعته، فیستدل استدلال العالم، و یستدرک استدراک الناقد، علی إعجاز النظم القرآنی و سمّوه عن کلام البشر.
و یرید الباقلانی من وراء ذلک کله أن القرآن نمط واحد من القول لا یوازن بشعر و لا یوازن بنثر لأن مزیته علیهما تلوح لمن کان ببلاغات العرب و أسالیب کلامهم عارفا.
«فأما نهج القرآن و نظمه، و تألیفه و رصفه، فإن العقول تتیه فی جهته، و تحار فی بحره، و تضلّ دون وصفه... و هو أدق من السحر و أهول من البحر و أعجب من الشعر...»(3)
و یری عبدالقاهر الجرجانی أن إعجاز القران لا یتصور بأن یکون من الألفاظ منفردة، إذ هی مادة اللغة عامة، و کانت معروفة لدی العرب فلا یمکن أن یکون بها تحدٍّ لهم. ثم إن الألفاظ المفردة لا یتصور أن یقع بینها تفاضل، من حیث هی ألفاظ مفردة، دون أن تدخل فی تراکیب إلا قولهم هذه مألوفة مستعملة، و تلک غریبة وحشیة. أو أن تکون حروف هذه أخف، و امتزاجها أحسن و هل تجد أحدا یقول هذه اللفظة فصیحة، إلا و هو یعتبر مکانها فی النظم، و حسن ملاءمة معناها لمعانی جاراتها، فلا جمال إذن فی اللفظ من حیث هو صوت مسموع، و حروف تتوالی فی النطق، إنّما یکون ذلک لما بین معانی الألفاظ من الاتساق العجیب.(1)
فالذی أعجز العرب عن مجاراة القرآن مزایا ظهرت لهم فی نظمه و خصائص صادفوها فی سیاق لفظه و بدائع راعتهم من مبادی‏ء آیة و مقاطعهن، و مجاری ألفاظها و مواقعها، و فی مضرب کل مثل، و مساق کل خبر، و صورة کل غطة و تنبیه، و إعلام، و تذکیر، و ترغیب، و ترهیب، و مع کل حجة و برهان و صفة و تبیان و بهرهم أنهم تأملوه سورة سورة، و عشرا عشر، و آیة آیة، فلم یجدوا فی الجمیع کلمة ینبو بها مکانها، و لفظة ینکر شأنها، أو یری أن غیرها أصلح هناک أو أشبه، أو أحری و أخلق بل وجدوا اتساقا، بهر العقول، و أعجز الجمهور، و نظاما و التئاما و إتقانا و إحکاما لم یدع فی نفس بلیغ و لو حلَّ بیافوخه ــ السماء ــ موضع طمع، حتی خرست الألسن عن أن تدعی و تقول، و خلدت القروم أن تصول.(2)
فالإعجاز عنده لیس براجع إلی القرآن من حیث هو قرآن، بل لکونه حاصلاً من غیر سبق تعلیم و تعلم، و لکونه الإخبار بالغیب إخبارا بما لا یعتاد، سواء کان بهذا النظم أو بغیره، موردا بالعربیه، أو بلغة أخری، بعبارة أو إشارة، فإذن هو متعلق بالنظم المخصوص الذی هو صورة القرآن، و باختلاف الصور یختلف حکم الشی‏ء و اسمه، لا بعنصره کالخاتم و القرط و السوار، إذا کان الکل من ذهب مثلاً، فإنّ الاسم مختلف، والعنصر واحد و کالخاتم المتخذ من ذهب، و فضة و حدید یسمی خاتما، و العنصر مختلف فَظَهَر أن الإعجاز المختص بالقرآن متعلق بنظمه المخصوص.(3)
فهو یری بأن النظم قائم علی مراعاة التلاؤم بین معانی الکلمات المفردة تلاؤما یساعد علی أداء المعنی العام المقصود بجمال و قوة، و یتم نظم هذه المعانی نظما متلائما، بالاستعانة بعلم النحو فی معناه الواسع فی مفهوم عبدالقاهر و هو یشمل علم النحو و البلاغة.(1)
و لکنه أهمل ناحیة موسیقی الألفاظ و فصاحتها، مفردة و مرکبة، المسایرة للفکر و التی بلغت فی القرآن الغایة المثلی.

آراء المتأخِّرین

و أحال الزمخشری فکرة الإعجاز ــ فی کشافه ــ إلی خصائص الکلمات و النظم فی التعبیر و یوافق عبدالقاهر الجرجانی قلیلاً، فالإعجاز عنده قائم علی المعانی من تعریف و تنکیر و تأخیر ثم علی ما یتصل بعلم البیان.
و جاء بعده القاضی عیاض، الذی یری أن إعجاز القرآن قائم فی أسلوبه الغریب، و نظمه العجیب، المخالف لأسالیب العرب، و کذلک إلی حسن تألیفه، و التئام کلمه، و فصاحته و وجه أیجازه و بلاغته الخارقة عادة العرب، إضافة إلی ما انطوی علیه من الإخبار بالمغیبات، و ما أنبأ به من أخبار القرون السالفة.(2)
و یری فخرالدین الرازی أن وجه الإعجاز فی القرآن الکریم، الفصاحة، و الأسلوب، و السلامة من جمیع العیوب.(3)
و أمّا السکاکی(3) فیقول: بأنّ القرآن معجز بالنظم، علی طریقة عبدالقاهر الجرجانی ثم یری ما یراه الجرجانی من أنّ الإعجاز قد یدرک بالذوق، و طول خدمة علم البلاغة، و ممارسة الکلام البلیغ.
«علم أن إعجاز القرآن یدرک، و لا یمکن وصفه، کاستقامة الوزن، تدرک و لا یمکن وصفها، و کالملاحة، و کما یدرک طیب النغم العارض لهذا الصوت، و لا یدرک تحصیله لغیر ذوی الفطرة السلیمة، إلاّ بإتقان علمی المعانی و البیان و التمرین فیهما».(1)
أمّا البیضاوی و هو من کبار المفسِّرین فی القرن الثامن فیقول فی تفسیره آیة «و إن کنتم فی ریب ممّا نزلنا علی عبدنا فأتوا بسورة من مثله...»(2) لما قرر وحدانیته تعالی و بین الطریق الموصل إلی العلم بها، ذکر عقیبه ما هو الحجة علی نبوة محمّد « صلی‏الله‏علیه‏و‏آله » و هو القرآن المعجز بفصاحته التی بذت فصاحة کل منطق و إفحامه، من طولب بمعارضته من مصاقع الخطباء من العرب العرباء مع کثرتهم و إفراطهم فی المضادة، و تهالکهم علی المعازة و المعارة، و عرف ما یتعرف به إعجازه و یتیقن أنه من عند اللّه کما یدعیه»(3)

المعاصرون

و فی العصر الحدیث اهتمّ الرافعی بمسألة الإعجاز اهتماما بالغا حیث یقول: «و لولا أنّ القرآن الکریم قد ملک سرَّ هذه الفصاحة، و جاءهم منها بما لا قبل لهم برده، و لا حیلة لهم معه، مما یشبه علی التمام أسالیب الاستهواء فی علم النفس... لما صار أمر القرآن إلی أکثر مما ینتهی إلیه أمر کل کتاب فی الأرض، بل لما کان له فی أولئک العرب أمر البتة، لأنهم قوم أمیون... فلو أن هذا القرآن غیر فصیح، أو کانت فصاحته غیر معجزة فی أسالیبها التی ألقیت إلیهم، لما نال منهم علی الدهر منالاً».(4)
لقد اهتمّ الرافعی بالطاقة الصوتیة فی القرآن فجعلها سببا اساسیا فی ظاهرة الإعجاز خاصة بالنسبة للعرب، إذ «لما قُری‏ء علیهم القرآن، رأوا حروفه فی کلماته، و کلماته فی جملة ألحانا لغویة رائعة، کانها لائتلافها و تناسبها قطعة واحدة، قراءتها من توقیعها، فلم یفتهم هذا المعنی، و أنه أمر لا قبل لهم به، و کان ذلک أبین فی عجزهم».(1)
إنّ الرافعی یعتقد أن الإعجاز یکمن فی الطاقة الصوتیة و یقول: «و حسبُک بهذا اعتبارا فی إعجاز النظم الموسیقی فی القرآن، و أنه مما لا یتعلق به أحد، و لا یتفق علی ذلک الوجه الذی هو فیه الا فیه، لترتیب حروفه باعتبار من اصواتها و مخارجها، و مناسبة بعض ذلک لبعضه مناسبة طبیعیة فی الهمس والجهر، و الشدة و الرخاوة، و التفخیم و الترقیق، و التفشی و التکریر، و غیر ذلک مما أوضحنا فی صفات الحروف».(2)
«إنّ الرافعی یحدثنا عن نمط من النظم الذی غیر الذی حدثنا عنه الجرجانی، إنه النظم القائم علی الطاقة الصوتیة لا الذی یقوم علی الطاقة النحویة کما الحال عند الجرجانی، و معنی ذلک أن سر الإعجاز عنده یختلف عن سره عند الجرجانی، لذلک تراه ما فتی یعلل للقضیة بترتیب الحروف بدلاً من ترتیب الکلمات».
و الحدیث عن مسألة الترتیب یحتم الحدیث عن أسبابه، إذ نجد کلاً منهما یجعل الانفعال النفسی أصلاً فی الترتیب، لکن فی الوقت الذی یجعله الجرجانی أصلاً فی ترتیب المعانی النحویة، نجد الرافعی یجعله أصلاً فی ترتیب الأصوات و الحروف، لذلک قال:
«و لیس یخفی أن مادة الصوت هی مظهر الانفعال النفسی، و أن هذا الانفعال بطبیعته إنما هو سبب فی تنویع الصوت، بما یخرجه فیه مدّا أو غنة، أو لینا أو شدة، و بما یهیی‏ء له من الحرکات المختلفة فی اضطرابه و تتابعه علی مقادیر تناسب ما فی النفس من أصولها، ثم هو یجعل الصوت إلی الإیجاز و الاجتماع أو الإطناب و البسط بمقدار ما یکسبه من الحدوة و الارتفاع و الاهتزاز و بعد المدی و نحوها، ممّا هو بلاغة الصوت فی لغة الموسیقی».(3)
و هکذا نجد البلاغة عند الرافعی تقوم علی الصوت، فی حین رأیناها عند الجرجانی تقوم علی النحو.

المقارنة بین آراء العلماء فی قضیة الإعجاز

إنّ القرآن الکریم کان الدّرة الثمینة التی حرص المسلمون علیها. و خفّوا إلی الذود عنها واختصاصها بالعنایة، فکان لهم من إشعاعها و بریقها ما أضاء عقولهم بالمعرفة. فأنشأوا النحو لیعین علی صحة تلاوته، و عنوا باللغة لیبینوا عروبة کلماته و فصاحة نصه، و أنه نزل بلسان عربی مبین. غیر أن هذا القرآن و إن کان من جنس کلام العرب سما عن هذاالکلام فی معارج الإعجاز.
و إذا کانت العرب قد أقرت بهذا الإعجاز لقصورها عن الإتیان بمثل ما جاء به القرآن، فإن هذا العجز لم یکن علی أهمیة دلالته علی تفوق القرآن أکثر من دلیل عملی یقصر دون إیضاح أسباب إعجاز القرآن و مقوماته. و یفتقر إلی الطابع النظری الذی کان مطلب العلماء.
و من هنا هرع العلماء المتکلمون إلی التساؤل عن سرّ هذا الإعجاز الذی أفخم الألسنة و بهر العقول.
فأمّا المتکلمون و أصحاب الفرق فقد تکلموا فی الإعجاز باجتهاداتهم، و استغنوا بالعقل عن النص فأوغلوا فیه وأقبلوا علیه من ذلک حتی غلا بعضهم کالنظام(1) مثلاً فقال بالصرفة، و کأنّ النص القرآنی لا یحمل فی تکوینه عناصر تفوقه و إعجازه، و توسط آخرون أو اعتدلوا فنسبوا الإعجاز إلی المعنی أو النص أو إلیهما معا، واختلفت بینهم الأقوال، دون أن یقوم أصحاب الفرق باستقراء العناصر التی سبَّبت الإعجاز فی الکتاب الکریم.
و أمّا اللغویون فقد اغترفوا من منبع النص القرآنی ذاته، فجعلوا یلفتون الأنظار إلی ظواهر أسلوبیة فیه یتخذونها مراقی إلی إثبات إعجازه، و أوّل ما کان من ذلک، کتاب مجاز القرآن لأبی عبیدة، ثم ما تلاه من کتاب إعجاز القرآن و کتاب البیان و التبیین للجاحظ.
«و إذا کان مجاز القرآن و إعجاز القرآن یشیران بعنوانیهما إلی موضوعهما، فیبدو ارتباطهما بالنص القرآنی بوضوح من العنوان، فإن البیان و التبیین فی الغالب یستوحی عنوانه أیضا من آیات القرآن، فاللّه سبحانه «خلق الإنسان علَّمه البیان»(الرحمن / 4ـ3) و هو یقول: «و ما أرسلنا من رسول إلاّ بلسان قومه لیبیَّن لهم» (ابراهیم / 4) فالبیان و التبیین من الغایات التی یسعی إلیها النص القرآنی».(1)
و کان ابن قتیبة علما من أعلام أهل السنة، بل هو لأهل السنة بمنزلة الجاحظ للمعتزلة و من أهم کتبه کتاب تأویل مشکل القرآن. و قد ذکر فی مقدمة الکتاب: «فضل القرآن لا یعرفه إلاّ مَن کثر نظره، واتّسع علمه و فهم مذاهب العرب و اغتنامها فی الأسالیب... و من ثم کان لزاما علی العلماء أن یتناولوا لغة القرآن و بلاغة القرآن».(2)
و أمّا الرمانی (ت 386 ه .) فقد ذکر وجوه الإعجاز فی سبع جهات:
1. ترک المعارضة مع توفر الدواعی و شدة الحاجة.
2. و التحدی للکافة.
3. والصرفة.
4. و البلاغة.
5. و الأخبار الصاقة عن الأمور المستقبلة.
6. و نقض العادة.
7. و قیاسه بکل معجزة.
و یعرف البلاغة بأنها إیصال المعنی إلی القلب، فی أحسن صورة من اللفظ.(3)
و فی هذا التعریف نری الرمانی یلمح الأثر النفسی، الذی تعکسه البلاغة فی التأثیر علی المتلقی. و هی علی ثلاث طبقات: منها ما هو فی أعلی طبقة و منها ما هو فی أدنی طبقة. و منها ما هو فی الوسائط بین أعلی طبقة و أدنی طبقة. فما کان أعلاها طبقة فهو معجز، و هو بلاغة القرآن.(1)
و یأتی الخطّابی (ت 388 ه . ) فلا یری تعلیل إعجاز القرآن عن طریق البدیع، أو ما تضمنه من صور بلاغیة کما ذهب الرمانی، و إنّما اختار طریقة النظم و التألیف، التی ذهب إلیها الجاحظ.
فالکلام عنده یقوم بثلاثة أشیاء:
لفظ حامل، و معنی به قائم، و رباط لهما ناظم.
«فالخطابی لا یهمل فصاحة الکلمة، و إنّما هی جزء من فصاحة الکلام و بلاغته و حسن النظم، کما تکون ائتلاف الکلمات بعضها مع بعض فی انسجام و تلاؤم، و ینبغی أیضا أن تکون جمیع ألفاظه حسنة، تتوافر فیها شروط الفصاحة».(2)
إذن فالنظر فی بیان اعجاز القرآن، قاد العلماء إلی دراسة ألفاظه، و تأمل خصائصه، کما أدّی إلی دراسة الأسلوب و جلا ممیزاته. و قد أنارت هذه الدراسات، حرکة نقدیة و لغویة و بلاغیة، ثم نقلت هذه القوانین التی تمخضت من مجال دراسة أسلوب القرآن، إلی مجال النصوص الأدبیة.
إنّ دراسة القرآن لبیان أسباب الإعجاز فیه، جعل بعض العلماء یتساءلون: هل القرآن معجز فی ألفاظه، أو هو معجز فی معانیه؟
کان الجاحظ ممن یشید باللفظ و یقول «لأن المعانی مطروحة فی الطریق، یعرفها العجمی و العربی، و البدوی و القروی و إنما الشأن فی إقامة الوزن و تخیر اللفظ، و سهولة المخرج، و کثرة الماء، و فی الطبع، وجودة السبک».(3)و ابن رشیق(4) بعد أن تحدث عن العلاقة بین اللفظ و المعنی یقول: «و یعتبر المعنی بمثابة الروح، و اللفظ بمثابة الجسد، و اختلال أحدهما یضعف الآخر، فإن اختلّ المعنی کله و فسد، بقی اللفظ مواتا لا فائدة فیه، و إن کان حسن الطلاوة فی السمع، و کذلک إن اختل اللفظ جمیعه و تلاشی، لم یصبح له معنی، لأنا لا نجد روحا فی غیر جسم البینة».(1)
إنّ العلماء، من قدامی و محدثین ــ علی کثرتهم، و علی طول ما عالجوا هذه القضیة ــ لم یتفقوا علی رأی واحد، تطمئنّ إلیه النفوس المتلهفة إلی معرفة الحقائق علی وجهها الصحیح الصریح.
«لقد فصل القدماء بین اللفظ و المعنی، و کذلک فصل بینهما بعض المحدثین، و کانت أکثر عبارات القدماء تدل علی أن المتکلم یستحضر المعنی فی ذهنه أولاً ثم یبحث له عن لفظ یؤدیه به».(2)
فإذا انتهینا إلی عبدالقاهر الجرجانی الذی وضع کتابیه: دلائل الإعجاز و أسرار البلاغة، لیستکشف مواطن الإعجاز فی القرآن الکریم «نجد کلا کتابیه یدور حول قضیة واحدة: هی قضیة النظم، غیر أن فی الدلائل أفرغ جل اهتمامه علی الترکیب و فی أسرار وجه کل عنایته علی البواعث النفسیة للمعانی، و موقعهما فی الفؤاد».(3)
«و یمکن القول: إنّ آراء العلماء السابقین قد اجتمعت بین یدی عبدالقاهر، فأعمل فیها فکره الثاقب، و إحساسه النافذ، فرفض أن یکون مدار البلاغة علی اللفظ، أو علی المعنی، و إنّما البلاغة فی العلاقة بین الألفاظ فی العبارات من جهة، و بینها و بین المعنی من جهة أخری، و تسمی هذه العلاقات بالنظم».(4)
کما نجد طائفة من المفکرین الذین تطرقوا لموضوع الإعجاز، یرون أن الوجه فی إعجاز القرآن هو البلاغة کالعسکری و الطبرسی(5) و الخطیب القزوینی و الشوکانی و منهم مَن أضاف النظم إلی البلاغة، کالطبری(6) و الخطابی و البیضاوی و الشهاب الخفاجی و أضاف ابن عطیة المعانی إلی البلاغة.(1)
و منهم مَن جمع کل الوجوه التی ذکرها العلماء کالزرکشی(7) و السیوطی.(8)
و قد خلص سید قطب کونه من دعاة التجدید فی العصر الحدیث إلی أن إعجاز القرآن أو سحره قائم علی الإبداع فی العرض، و الجمال فی التنسیق، و القوة فی الأداء، و هی تتمثل أو تنبعث فی ثلاثة أرباع القرآن من استعماله طریقة التصویر الفنی.
و کذلک یری ان الأداء القرآنی الواسع الدقیق الجمیل المتناسق بین المدلول و العبارة و الایقاع و الظلال و الجو هی من وجوه الإعجاز.
لقد انتهی سید قطب إلی أن القرآن معجز ببلاغته و أسلوبه کما هو معجز بمضمونه و هدفه و بکونه منهجا کاملاً للحیاة و هو رأی شامل.
و الذی ینبغی أن نصل إلیه هو أنّ القرآن معجز بنظمیه: الصوتی و النحوی، فهو معجز بفصاحته. کما هو معجز بترتیبه النحوی، و أن التفکیر فی مجرد التقلیل من قیمة أحدهما هو فی الحقیقة تقلیل من قیمة الآخر، و علی هذا الأساس کان أبو حامد الغزالی(9) یری انّ القرآن کلّه جواهر غیر أنه یفرق بین جواهر الظاهر و جواهر الباطن، و یعد الجانب الصوتی هو الذی یمثل الصدف الخارجی، فیقول: «صدف القرآن و وجهه البرانی الخارج هو الصوت، و الذی یتولی علم تصحیح مخارجه فی الأداء و التصویت صاحب علم الحروف» و ربما کان ذلک سر قول الرسول « صلی‏الله‏علیه‏و‏آله »: «لیس منّا مَن لم یتغن بالقرآن».(2)
من خلال استعراضنا لجوانب من بیان القرآن الکریم مما یتعلق بفصاحته و بلاغته و نظمه و أسلوبه، و ذکر الأمثلة علی ذلک من الآیات الکریمة، یتضح لکل منصف أن أسالیب القول التی وردت فی القران الکریم من فاتحته إلی خاتمته لا تخلو آیة من آیاته عن نکتة لطیفة أو حکمة طریفة، أو بیان مفحم أو عبارة تأخذ بالألباب و تحیّر العقول بجمالها و بلاغتها.
و لهذا کان بیانه کالسحر الحلال یستولی علی عقل السامع و یسلبه إردته و یسخره لأغراضه و لهذا کان القرآن معجزا، أعجز الثقلین أن یأتوا بمثل أقصر سورة منه فکان المعجزة الخالدة المستمرة إلی یوم القیامة و الحجة القاهرة لمن کان له قلب أو ألقی السمع و هو شهید.
إنّ الأسلوب المتمیز من بین الأسالیب التی اختص بها القرآن الکریم، و النظم المحکم الدقیق الذی لا تکاد العقول تدرک بعض خصائصه إلاّ و یبهرها الجمال و تسیطر علیها الدهشة، مع استمرار الفصاحة و البلاغة من أوّل آیاته إلی آخرها لدلیل واضح علی أن هذا الکتاب الکریم لیس من صنع البشر و إنّما هو تنزیل من خالق القوی و القُدَر.
«و قالوا أساطیر الأولین اکتتبها فهی تملی علیه بکرة و أصیلاً. قُل أنزله الذی یعلم السر فی السموات و الأرض انّه کان غفورا رحیما». (الفرقان / 6ـ5)
«و ما کان هذا القرآن أن یفتری من دون اللّه و لکن تصدیق الذی بین یدیه و تفصیل الکتاب لا ریب فیه من ربّ العالمین» (یونس / 37)

الهوامش

1. ان تحدید بعض العلماء لوجوه الإعجاز فی القرآن الکریم، إن هی إلاّ بعض وجوه الإعجاز فی القرآن و لیست کل وجوه الإعجاز فیه، لأنها غیر منحصرة فیما ذکروه.
2. قد جمع العلماء وجوه الإعجاز فی القرآن و صَنَّفوا فیه المؤلفات و ذکر بعضهم وجوه إعجازه إلی ثمانین. انظر معترک الأقران، للسیوطی، ج 1، ص 3.
3. هو یوسف بن أبی بکر بن محمد بن علی السکاکی الخوارزمی الحنفی أبو یعقوب، سراج‏الدین: عالم بالعربیة و الأدب، مولده و وفاته بخوارزم. من کتبه مفتاح العلوم -ط و رسالة فی علم المناظرة - خ. انظر الأعلام للزرکلی.
4. کان شاعرا أدیبا، نحویا لغویا، حاذقا عروضیا، ولد سنة 390 ه . بالمُحَمَّدیة و توفی بالقیروان سنة 456 ه. من مؤلفاتة العمدة فی محاسن الشعر و آدابه و نقده انظر: معجم الأدباء لیاقوت الحموی: 8/120.
5. هو الفضل بن الحسن بن الفضل الطبرسی، أمین الدین أبو علی: مفسِّر محقق لغوی، من أجلاء الإمامیة، نسبته إلی طبرستان، له مجمع البیان فی تفسیر القرآن - ط و جوامع الجامع - ط فی التفسیر أیضا. و من کتبه تاج الموالید و غنیة العابد و مختصر الکشاف و إعلام الوری باعلام الهدی - ط توفی فی سبزوار سنة 548 ه . و نقل إلی المشهد الرضوی. انظر الأعلام: 6/148.
6. هو محمدبن جریر، ولد فی طبرستان سنة 224 ه. ، و هو مورخ و مفسر سکن ببغداد و توفی فیها سنة 310 ه. ، من کتبه جامع‏البیان فی تفسیر القرآن المعروف ب تفسیر الطبری، و أخبار الرسل و الملوک المعروف ب تاریخ الطبری. انظر الأعلام للزرکلی: 6/292.
7. هو محمدبن عبدالله بن بهادر الزرکشی، فقیه شافعی، ترکی الأصل، مصری المولد و الوفاة، توفی سنة 794 ه. ، له تصانیف کثیرة فی عدّة فنون منها الدیباج فی توضیح المنهاج فی الفقه و المنثور فی الفقه و یعرف بقواعد الزرکشی. انظر الأعلام: 3/933.
8. هو جلال‏الدین عبدالرحمن بن أبی بکر السیوطی، له نحو 600 مصنف، نشأ فی القاهرة، و عاش زاهدا إلی أن توفی فیها، من کتبه الأشباه و النظائر و همع الهوامع فی النحو و المزهر فی اللغة، و معترک الأقران فی أعجاز القرآن و الخصائص و المعجزات النبویة و شرح شواهد المغنی و تنویر الحوالک فی شرح موطأ الإمام مالک. توفی سنة 911 ه . انظر الأعلام 4/71.
9. هو محمدبن محمد حجة الإسلام، فیلسوف متصوف له نحو مائتی مصنف، ولد فی طوس بخراسان، و رحل إلی نیسابور، ثمّ بغداد فالحجاز، فبلاد الشام، و توفی فی طوس سنة 505 ه.، و نسبه إلی غزالة اسم قریة بخراسان، من کتبه إحیاء علوم الدین و تهافت الفلاسفة و المنقِذ من الضلال و له کتب بالفارسیة. انظر الأعلام: 3/972.
1. الرافعی، مصطفی صادق: إعجاز القرآن، مکتبة مصر، مصر، د. ت، ص 186.
2. المرجع السابق، ص 187.
1. المرجع السابق، ص 188.
2. العک الشیخ خالد عبدالرحمن: الفرقان و القرآن، دمشق، الحکمة للطباعة و النشر، ط 2، ص 91.
1. انظر سیرة ابن هشام: ج 2، ص 79ـ77، و الکامل فی التاریخ: لابن الأثیر، ج 2، ص 68ـ67.
1. الجرجانی، عبدالقاهر: دلائل الإعجاز، ص8.
2. الجاحظ، أبو عثمان عمرو: الحیوان، بیروت، دار إحیاءالتراث العربی، لا. ت، ج 4، ص 94ـ85.
1. انظر: بیان الإعجاز القرآن للخطابی، مصر، دارالمعارف، 1916 م، ص 24.
2. المصدر نفسه، ص 64.
3. العسکری، أبو هلال: کتاب الصناعتین، تحقیق محمد أبوالفضل ابراهیم و علی البجاوی، الجلبی، القاهرة، 1952 م.
1. الباقلانی، أبوبکر محمدبن الطیّب: إعجاز القرآن، تح أحمد صقر، لا. ت، دارالمعارف بمصر، ص 33.
2. المصدر نفسه، ص 35.
3. المصدر نفسه، ص 36.
1. المصدر نفسه، ص 37.
2. المصدر نفسه، ص 43ـ42.
3. إعجاز القرآن: الباقلانی، ص 183 و ما بعدها.
انظر: إعجاز القرآن لعبدالکریم الخطیب، ص 209.
1. الجرجانی، عبدالقاهر: دلائل الإعجاز، تصحیح السید محمد رشید رضا، بیروت، دارالمعرفة، ص 36 و 37.
2. المصدر نفسه، ص 32.
3. انظر دلائل الإعجاز، ص 196 و ما بعدها و ص 277.
آفاق الحضارة الاسلامیة » شماره 17 (صفحه 178)
1. دلائل الإعجاز، ص 298.
2. انظر الإتقان فی علوم القرآن للسیوطی، تحقیق محمد أبوالفضل، القاهرة، 1354 ه ، الجزء الرابع، ص 18.
3. الرازی: فخرالدین: نهایة الایجاز فی درایة الاعجاز، القاهرة، 1317 ه ص 7.
1. السکاکی، أبو یعقوب یوسف بن أبی بکر محمدبن علی: مفتاح العلوم، مصر، 1937 م، ص 176.
2. البقرة: 23 و تمامها... و ادعوا شهداءکم من دون الله إن کنتم صادقین.
3. البیضاوی، أبو سعید عبدالله بن عمربن محمد الشیرازی، أنوار التنزیل و أسرار التأویل، دارالکتب العلمیة، بیروت ـ لبنان، ط 1، 1408 ه / 1988 م، م 1، ص 38.
4. الرافعی: تاریخ آداب العرب، دارالکتب العلمیة، بیروت ـ لبنان، ط 1، 1421 ه ـ / 2000 م، ص 159، 160.
آفاق الحضارة الاسلامیة » شماره 17 (صفحه 180)
1. الرافعی، مصطفی صادق: أعجاز القرآن، مکتبة مصر، لا. ت، ص 252.
2. المصدر نفسه، ص 253.
3. المصدر نفسه، ص 253ـ254.
آفاق الحضارة الاسلامیة » شماره 17 (صفحه 181)
1. انظر أمالی المرتضی، الشریف علی بن الحسین، تحقیق محمد أبوالفضل ابراهیم، عیسی الحلبی، القاهرة، 1954 م، ج1، ص 187.
آفاق الحضارة الاسلامیة » شماره 17 (صفحه 182)
1. حسان، د. تمام: الأصول، دار الثقافة، الدار البیضاء، المغرب، 1411 ه / 1991 م، ص 297.
2. ابن قتیبة: تأویل مشکل القرآن، ص 15.
3. ثلاث رسائل: ص 75.
1. المصدر نفسه، ص 76.
2. حسین، د. عبدالقادر: المختصر فی تاریخ البلاغة، دارالشروق، القاهرة، ط 1، 1402 ه / 1982 م، ص 35.
3. الجاحظ: الحیوان، مج 3، ص 131ـ132.
1. ابن رشیق، أبو علی الحسن: العمدة فی محاسن الشعر و آدابه و نقده، تحقیق محمد محیی الدین عبدالحمید، بیروت، 1401 ه ./ 1981 م، مج 1، ص 124.
2. العماری، علی محمد حسن: قضیة اللفظ و المعنی، مکتبة وهبة، القاهرة، ط 1، 1420 ه ./ 1999 م، ص 20.
3. خلف الله، محمد: من الوجهة النفسیة، لجنة التألیف و الترجمة و النشر، 1947 م، ص 75.
4. حسین، عبدالقادر: المختصر فی تاریخ البلاغة، ص 43.
1. انظر الإتقان فی علوم القرآن للسیوطی: المجلد الثانی، ص 9 و ما بعدها.
2. رحمانی، أحمد: نظریات الإعجاز القرآنی، ص 64.



CopyRight © maarefquran.org
info@maarefquran.org