تعداد بازدیدها : 1700
  عنوان مقاله : القرآن‏ و حاجة الإنسانیة إلیه
 نویسنده : عبد العزیز صقر
 موضوع : صفحه اصلی موضوعات (11339) >علوم قرآن(2768)->قرآن شناسي(680)->نقش و اهميت قرآن(202)
  آدرس اینترنتی:   http://www.noormags.com/view/Magazine/ViewPages.aspx?ArticleId=356930  
 منبع: الشرعیة و الدراسات الإسلامیة - ذوالقعدة 1413 (اردیبهشت 1372) - شماره 20 - صفحه 13 تا 98
 چاپ مقاله


متن مقاله
القرآن‏ و حاجة الإنسانیة إلیه

د.عبد العزیز صقر
المقدمة

الحمد للّه الّذی أنزل علی عبده الکتب و لم یجعل لّه عوجا. 1
و الصلاة و السلام علی من أرسله الله شاهدا و مبشرا و نذیرا.و داعیا إلی الله بإذنه و سراجا منیرا سیدنا محمد،و علی آله و أصحابه،و من دعا بدعوته‏ إلی یوم الدین...و بعد:
فالقرآن الکریم هو کتاب الله الخالد،و معجزة الرسول الباقیة أنزله الله‏ علی سید نا محمد صلی الله علی و سلم لیخرج الناس من الظلمات إلی النور بإذن ربهم إلی صراط العریز الحمید،و هو الکتاب المصدق لما سبق و المهیمن‏ علیه.قال تعالی
و أنزلنآ إلیک الکتب بالحقّ مصدقا لما بین یدیه من الکتب‏ و مهیمنا علیه2.
و هو الکتاب الوحید من بین سائر کتب الله الذی تکفل الله بحفظه‏ قال تعالی
إنّا نحن نزّلنا الذّکر و إنّا له لحفظون 1
فلم یصبه ما أصاب‏ الکتب السابقة من التحریف و التغییر و انقطاع السند،فالقرآن الذی قرأه محمد صلی الله علیه و سلم هو نفس القرآن الذی نقرأه الیوم،و المکتوب بالمصاحف‏ بالرسم العثمانی،المنقول إلینا بالتواتر،جیلا بعد جیل.لم یغیر منه حرف و لم‏ تبدل منه کلمة.لأن التغیر لیس من طبیعته،إذ هو لله،و إنما الذی یتغیر هو ما حول القرآن من أفهام الناس و آرائهم و اجتهاداتهم.
و لا نطلق الکلمة معرفة«القرآن»إله علی جمیعه أما کلمة«قرآن» مجردة من حرف التعریف،فإنها تطلق علی کله و علی بعضه،فمن الأول‏ قوله تعالی
و قرءانا فرقنه لتقرأه علی النّاس علی مکث و نزّلنه تنزیلا2.
و من الثانی قولنا للآیة الواحدة منه هذا«قرآن»و لا یصح أن یقال هذا «القرآن»و کما سمی قرآنا،سمی کتابا و فرقانا.لکن لفظ القرآن لم یطلق علی غیر المنزل علی محمد صلی الله و علیه و سلم.بخلاف الکتاب و الفرقان،فإنهما کما أطلقا علی ما أنزل علیه،فقد أطلقا علی ما أنزل علی غیره.قال تعالی
و إذا ءاتینا موسی الکتب و الفرقان لعلّکم تهتدون(53( .3
و نحن حین نتحدث عن القرآن لا نقصد أن نحصی ما کتب حول‏ القرآن،أو نعدد ما دونه العلماء و علومه،أو تفسیره،أو وجوه إعجازه،أو بیان‏ فضائله و أحکامه و آدابه،فإن ذلک لیس فی مقدور بشر.
و إنما قصدنا من وراء هذا البحث أن نبین مدی الحاجة إلی القرآن‏ الکریم،و أن الإنسانیة فی ماضیها و حاضرها لا یمکن لها الاستغناء عنه،لأنه‏ هادیها و مرشدها إلی أقوم السبیل
إنّ هذا القرءان یهدی للّتی هی أقوم1.
و قد طبق المسلمون الأولون القرآن الکریم تطبیقا عملیا،فکان‏ دستورهم الذی یحتکمون إلیه و منهاج حیاتهم و مبعث عزهم و فخرهم،ففتحوا بذلک البلاد و دانت لهم الرقاب،لا بالطغیان و لا بالصولجان،و لکن بتعالیم‏ القرآن،و استطاعوا فی فترة وجیزة من الزمن أن یکونوا لهم دولة و أن یبنوا لأنفسهم حضارة و أن ینشروا العلم و المعرفة فی أرجاء الأرض،فسعدت بذلک‏ الإنسانیة قرونا طویلة.
هذا واقع یصدقه التاریخ و لا ینکره إلا کل جاحد أو مکابر.
و الیوم و نحن ننظر إلی أحوال المسلمین بألم و حسرة فنراهم قد تخلفوا عن رکب التقدم و الحضارة،و تأخروا کثیرا فی میدان العلم و المعرفة و بینهم و بین غیر هم فجوة حضاریة و علمیة هائلة.
و نتساءل ما السبب فی هذا التخلف؟و ما السر فی هذا الانحدار الذی وصلت إلیه الأمة؟هل هو الإسلام أو تمسکها بالقرآن و احتکامها إلیه؟کلا، إن القرآن ربی أمة و أنشأ حضارة،لأنه هدایة الله إلی الناس،فلا یمکن أن یکون‏ سببا فی تخلفهم أو شقائهم
فإمّا یأتینّکم مّنّی هدی فمن اتّبع هدای فلا یضلّ و لا یشقی(123)و من أعرض عن ذکری فإنّ له معیشة ضنکا و نحشره یوم‏ القیمة أعمی(124)و قال ربّ لم حشرتنی أعمی و قد کنت بصیرا(125)قال کذلک‏ أتتک ءایتنا فنسیتها و کذلک الیوم تنسی 2.هذا هو السبب الحقیقی فی‏ الضلال و الشقاء کما بینته الآیات.
و قد یقول قائل:لا حاجة لنا الیوم إلی القرآن،لأن العلم و العقل یمکن‏ أن یهتدی بهما الإنسان و یعرف طریقه إلی الخیر.
و نقول:إن علم البشر وحده لا یصلح أنفس الناس،لأنهم لا یخالفون‏ أهواءهم و شهواتهم الشخصیة إلی اتباع آراء أفراد منهم،و إنما یدینون بوازع الفطرة لما هو فوق معارفهم البشریة،و هو ما یأتیهم من ربهم و من هنا کانت الحاجة ماسة إلی هدایة القرآن.
و العقل مهما بلغ من القوة و الذکاء لیس إلا حاسة من الحواس التی‏ تربطنا بعالمنا المحدود،له مجاله الذی یعمل فیه،و یدرک حقائق الأشیاء فی‏ محیطه‏1.
إن غایة ما یجنیه العقل من ثمرات بحثه المستقل فیه،بعد معاونة الفطرة السلمیة له،و هو أن یعلم أن فوق هذا العالم إلها قاهرا دبره،و أنه لم یخلقه‏ باطلا،بل وضعه علی مقتضی الحکمة و العدالة،فلا بد أن یعیده مرة أخری‏ لینال کل عامل جزاء علمه.إن خیرا و إن شرا،هذا کل ما یناله العقل الکامل من‏ أمر الدین،أما القرآن فهو لا یقف من جانبه عند هذه المرحلة،بل نراه یشرح لنا حدود الإیمان مفصلة،و یصف لنا بدء الخلق و نهایته،و یصف الجنة و أنواع‏ نعیمها،و النار و ألوان عذابها،کأنهما رأی العین،حتی أنه لیحصی عدد الأبواب‏ و عدد الملائکة الموکلة بتلک الأبواب،فعلی أی نظریة عقلیة بنیت هذه‏ المعلومات الحسابیة و تلک و الأوصاف التحدیدیة؟2إن ذلک ما لا یوحی به‏ العقل.
و إذا لم یکن ذلک من و حی العقل،فهو من وحی الله الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه و لا من خلفه،و آخر وحی الله إلی خلقه هو القرآن‏ الکریم،لذلک اخترت هذا العنوان:«القرآن و حاجة الإنسانیة إلیه»لیکون‏ موضوع البحث.و قد اقتضت منهجیة البحث أن أقسمه إلی مقدمة و أربعة فصول و خاتمة:
المقدمة:تشمل التعریف بالقرآن و بیان الحاجة إلیه.
الفصل الأول:کلمة عامة عن حال العالم قبل نزول القرآن و مقارنة ذلک بما علیه‏ العالم الیوم من قرب أو بعد بالنسیة للقرآن.
الفصل الثانی:الحاجة إلی قرآن فی مجال العقیدة.
الفصل الثالث:الحاجة إلی القرآن فی مجال التشریع.
الفصل الرابع:الحاجة إلی القرآن فی مجال الأخلاق.
ثم ذکر خلاصة موجزة لهذا البحث
و نحن لا نیأس من العودة مرة أخری إلی القرآن لیکون دستور حیاتنا و منهاج سلوکنا.و أن نحتکم إلیه فی کل ما یعرض لنا من مشکلات،و ما یواجهنا فی مسیرتنا من عقبات،و ما یصیبنا فی حیاتنا من أمراض اجتماعیة أو خلقیة..عند ذلک نجد فیه الحل الشامل و الدواء الشافی لکل الأمراض.
و کما صلح أول الأمة بالقرآن،فإنه لا یصلحها فی حاضرها و مستقبلها إلا القرآن،و الله نسأل أن ینفعنا بالقرآن،و أن یشرح صدورنا للقرآن، و أن یسدد علی طریق الخیر خطانا،و أن یلهمنا الرشد و الصواب،و ما توفیقی‏ إلا بالله علیه توکلت و إلیه أنبت..و صلی الله علی سیدنا محمد و علی آله‏ و سلم.

الفصل الأول‏ و صف عام لحل العالم قبل نزول القرآن

إن نظرة عامة إلی حال العالم قبل بعثة الرسول صلی الله علیه و سلم، و قبل نزول القرآن الکریم تکشف لنا عن مدی الحیرة و الضلال الذی کان یسود العالم بصفة عامة،و الجزیرة العربیة بصفة خاصة.من ضلال فی العقیدة و فساد فی الفطرة،و ابتعاد عن الدیانات الموروثة من عهد إبراهیم و إسماعیل علیهما السلام،حتی الدیانتین السابقین علی الإسلام:الیهودیة و المسیحیة.فقد انحرف أتباع الدیانتین فأدخلوا علیهما ما لیس منهما.
فالیهود علی حفظهم لأصل عقیدة التوحید،قد غلب علیهم التشبیه، و غاب عنهم أن یجمعوا بین النصوص المتشابهة فی صفات الله و بین عقیدة التنزیه،فقد جعلو الله کالإنسان،یتعب و یندم علی ما فعل،کخلقه الإنسان، لأن لم یکن یعلم أنه سیکون مثله أو مثل الآلهة.و زعموا أنه کان یظهر فی‏ شکل الإنسان حتی إنه صارع إسرائیل،و لم یقدر علی التفلت منه حتی بارکه‏ فأطلقه و عبدوا بعلا و غیره من الأصنام.
و النصاری جددوا من عهد قسطنطین الوثنیات القدیمة،و التخذوا المسیح ربا و إلها،و عبدوا القدیسین و صورهم،حتی صارت کنائس النصاری‏ کهیا کل الوثنیة الأولی،مملوءة بالصور و التماثیل المعبودة،علی أن عقیدة التثلیث و الصلب الفداء التی جعلوها أساس الدین،بل الدین کله،هی عقیدة الهنود فی جعلتها و تفصیلها،و هی مدعومة بفلسفة خیالیة غیر معقولة،و بنظام‏ یقوم بتنفیذه الملوک و القیاصرة،و تبذل فی سبیله القناطیر المقنطرة من الذهب‏ و الفضة،ویریی علیه الأحداث فی الصغر تربیة و جدانیة خیالیة لا تقبل حجة و لا برهانا،فغمر الشرک بالله هذه الأرض بطوفانه،و طغت الوثنیة علی أهلها1.
و قد وقع بین النصاری شقاق رهیب فی طبیعة المسیح،و وصفه، و وضع أمه من الإله الکبیر،و قد أثار هذا الخلاف بینهم الحروب المهلکة و قسمهم فرقا و أحزابا یلعن بعضها بعضا1.
و من أشهر هذه الفرق:الیعقوبیة،و کانت منتشرة فی مصر و النوبة و الحبشة،و النسطوریة:و کانت منتشرة فی الموصل و العراق و فارس، و الملکانیة:و کانت منتشرة فی بلاد الغرب و صقلیة و الأندلس و الشام.
فالیعقوبیة:کانوا یرون:أن المسیح هو الله،و أن الله و الإنسان اتحدا فی طبیعة واحدة هی المسیح.
و الملکانیة و النسطوریة:قالوا:إن للمسیح طبیعتین متمیزتین:الطبیعة اللاهوتیة،و الطبیعة الناسوتیة.و إن اختلفت الطائفتان فیما عدا ذلک من‏ التفاصیل‏2.
و إذا حدث هذا بالنسیة لأهل الکتاب«الیهود و النصاری»فانحراف‏ غیر هم ممن لا یدینون بدین سماوی یکون أشد و أعظم.
و إذا ترکنا أهل الکتاب و ما و قعوا فیه من شرک و ضلال فی أصل‏ العقیدة و انتقلنا إلی الفرس.نجد أنهم أسوأ حالا من غیر هم فی هذه الناحیة. فقد فتنوا بالمظاهر الطبیعیة من السماة الصافیة،و الضوء،و النار، و الهواء.
و الماء ینزل من السماء،کل هذه المظاهر جذبت أنظارهم و جعلتهم‏ یعبدونها علی أنها کائنات إلهیة،کما أن الجدب و الظلمة و نحو هما:کائنات‏ إلهیة شریرة ملعونة.و وقفوا أمام آلهة الخیر یستمدون منهم المعونة و یسبحون‏ بحمدهم و یقدمون لها الضحایا،کما اعتقدوا أن آلهة الخیر فی نزاع دائم مع آلهة الشر،و أن أعمال الإنسان من صلاة و نحوها تعین آلهة الخیر فی منازلتها آلهة الشر،و اتخذوا النار رمزا لآلهة الخیر یشعلونها فی معابدهم،و ینفخونها بإمدادهم حتی تقوی علی آلهة الشر و تنتصر علیها.
کما کانوا ینظرون إلی ملوکهم کأنهم کائنات إلهیة اصطفاهم الله‏ للحکم بین الناس،و خصهم بالسعادة و أیدهم بروح من عنده،فهم ظل الله فی‏ أرضه.أرقامهم علی مصالح عباده،و لیس للناس قبلهم حقوق،و للملوک علی‏ الناس السمع و الطاعة1.
أما بلاد العرب،فقد تعددت فیها الدیانات،و اختلفت اختلافا متباینا و تأثرت عادة بما جاورها من البلاد،ذکر الیعقوبی«أن أدیان العرب کانت‏ مختلفة بالمجاورات لأهل الملل و الانتقال إلی البلدان و الاتجاهات»2.
و قد أخذ الغرب عن الأمم التی اتصلوا بها کثیرا من آلهتها و معتقداتها مثل الیهودیة،و المسیحیة،و المجوسیة،و الصابئة،و الوثنیة،التی‏ کانت العامة و الغالیة فی شبه الجزیرة العربیة.
و قد نزع العرب إلی تکریم الحجارة المقدسة،أو المؤلهة-کما یقول‏ بعض المؤرخین،تکریما لا یختص بقبیلة دون أخری،و لا ینفرد به بلد دون‏ آخر3.
و کانت الحجارة التی تکرمها القبائل مأخوذة من أصل الحرم المکی، و فی ذلک یقول ابن هشام عن ابن اسحاق«و یزعمون أن أول ما کانت عبادة الحجارة فی بنی إسماعیل:أنه لا یظعن منهم ظاعن من مکة،حینما ضاقت‏ علیهم و التمسوا الفسح فی البلاد إلا حمل معه حجرا من حجارة الحرم تعظیما للحرم.فحیثما نزلوا وضعوه فطافوا به کطوافهم بالکعبة،حتی بلغ ذلک بهم‏ إلی أن کانوا یعبدون ما استحسنوا من الحجارة و أعجبهم»1.

و الحجارة التی کانوا بعبدونها نوعان:

النوع الأول:هو الحجارة المحمولة أو المنقولة.
النوع الثانی:هو الحجارة الثابتة التی لا تزحزح من مکانها کالمعابد الخاصة.
و یقال لکل صنم من حجر أو غیره:صنم،و لا یقال:وثن،إلا لما کان من غیر صخرة:کالنحاس و نحوه،و کان عمرو بن لحی حین غلبت خزاعة علی البیت و نفث جرهم عن مکة،قد جعلته العرب ربا،لا یبتدع لهم بدعة إلا اتخذوها شرعة،لأنه کان یطعم،الطعام و یکسو الناس فی الموسم،فربما نحر فی الموسم عشرة آلاف بدنة،و کسا عشرة آلاف حلة.و هو أول من أدخل‏ الأصنام فی الحرم،و حمل الناس علی عبادتها2.
و فی الصحیحین عن أبی هریرة رضی الله عنه قال:قال النبی صلی‏ الله علیه و سلم«رأیت عمرو بن عامر الخزاعی یجر قصبه فی النار،کان أول من‏ سیب السوائب»و عن أحمد عن أبی هریرة بزیادة(و بحر البحیرة)و انظر تفسیر ابن‏ کثیر ج 2.
و کان أول من غیر دین إسماعیل علیه السلام،فنصب الأوثان و سیب‏ السائبة،و وصل الوصیلة،و بحر البحیرة،و حمی الحامی‏3.
و قد أبطل القرآن هذه المعتقدات الفاسدة،و بین فی وضوح أن هذا افتراء و کذب.فقال تعالی:
ما جعل اللّه من بحیرة و لا سآئبة و لا وصیلة و لا حام‏ و لکنّ الّذین کفروا یفترون علی اللّه الکذب و أکثرهم لا یعقلون(103) 1.
قال ابن هشام«حدثنی بعض أهل العلم:أن عمرو بن لحی خرج من‏ مکة إلی الشام فی بعض أموره.فلما قدم مآب من أرض البلقاء و بها یومئذ العمالیق رآهم یعبدون الأصنام،فقال لهم:ما هذه الأصنام التی أراکم تعبدونها؟ قالوا له:هذه أصنام نعبدها فنستمطرها فتمطرنا.و نستنصرها فتنصرنا.فقال لهم: ألا تعطونی صنما فأسیر به إلی أرض العرب فیعبدونه؟فأعطوه صنما یقال له: (هبل)،فقدم به مکة فنصبه و أمر الناس بعبادته و تعظیمه»2.
من هذا نعلم أن عبادة الأصنام لم تکن قاصرة علی العرب فحسب، و إنما کانت العبادة السائدة حینذالک فی معظم البلدان المجاورة،و هذا یؤید ما ذکره الیعقوبی من أن أدیان العرب کانت مختلفة بالمجاورات لأهل الملل‏ و الانتقال إلی البلدان،و هبل هذا هو الذی کان یفخر به أبو سفیان یوم أحد.
و عن أبی رجاء العطاردی:قال:«کنا فی الجاهلیة إذا لم نجد حجرا جمعنا حلیثة من التراب و جئنا بالشاة فحلبناها علیه ثم طفنا بها»3.
إلی هذ الحد بلغ تعلقهم بالأصنام.و أصبحت عبادتها جزءا من حیاتهم بل‏ بلغ بهم الأمر من تعظیمهم للأصنام و اعتقادهم فیها أن اتخذ أهل کل دار من مکة صنما فی دارهم یعبدونه،فإذا أراد أحدهم السفر کان آخر ما یصنع فی منزله أن‏ یتمسح به،و إذا قدم من سفره کان أول ما یصنع إذا دخل منزله أن یتمسح به کذلک. و کان الحارث بن قیس:من بنی سهم،إذا وجد حجرا أحسن من‏
حجر أخذه فعبده‏1.و یصدق علیه قول الله تعالی:
أفرءیت من اتّخذ إلهه‏ هوه 2.
و من أشهر الأصنام عند العرب:إساف و نائله«قیل:إنهما رجل و امرأة، من جرهم،و أن إسافا وقع علیها فی علیها فی الکعبة،فسخا حجرین،فأخرجا إلی الصفا و المروة فنصبا علیهما،لیکونا عبرة وعظة،فلما کان عمرو بن لحن نقهلما إلی الکعبة،و نصبهما علی زمزم،فطاف الناس بالکعبة و بهما،حتی عبدا من‏ دون الله»3.
و ذکر المسعودی:(أن إسافا و نائلة حجران نحتا و مثلا بالفاجرین)4. و هذا الرأی الذی ذکره المسعودی أقرب إلی الصواب.و قد تحرج‏ الأنصار من الطواف بین الصفا و المروة بعد الإسلام مخافة أن یفعلوا عملا من‏ أعمال الجاهلیة،لوجود الصنمین علیهما.فأنزل الله تعالی: إنّ الصّفا و المروة من شعائر اللّه فمن حجّ البیت أو اعتمر فلا جناح علیه أن یطّوّف بهما 5. و من أقدم الأصنام و أشهرها عند العرب:مناة و اللات،و العزی. و کانوا یقولوا:إنها بنات الله،و هن یشفعن إلیه،فلما نزل القرآن أنکر علیهم‏ ذلک أشد الإنکار فقال تعالی
أفرءیتم الّلت و العزّی(19)و منوة الثّالثة الأخری(20)ألکم الذّکر و له الأنثی(21)تلک إذا قسمة ضمیزی(22)إن هی إلا أسماء سمّیتموها أنتم وءاباؤکم مّآ أنزل اللّه بها من سلطن إن یتّبعون إلاّ الظّنّ و ما تهوی الأنفس و لقد جاءهم مّن ربّهّم الهدی(23) 1.
و لم تقتصر عبادة العرب علی تلک الأصنام،بل عبدوا غیرها مما نقل‏ عن غیر هم،و کان أشهرها ما عرف عند قوم نوح علیه السلام‏2.و قد جاء ذکرها فی القرآن الکریم.قال تعالی:
قال نوح رّبّ إنّهم عصونی و اتّبعوا من لّم یزده‏ ماله و ولده إلاّ خسارا(21)و مکروا مکرا کبّارا(22)و قالوا لا تذرن ءالهتکم و لا تذرنّ ودّا و لا سواعا و لا یغوث و یعوق و نسرا(23)و قد أضلّوا کثیرا و لا تزد الظّلمین‏ إلاّ ضللا(24) 3.
ذکر البخاری عن ابن عباس رضی الله عنهما قال:«صارت الأوثان‏ التی کانت فی قوم نوح فی العرب بعده،و هی أسماء قوم صالحین من قوم‏ نوح»،فلما هلکوا أوحی الشیطان إلی قومهم أن انصبوا فی مجالسهم التی‏ کانوا یجلسونها أنصابا و سموها بأسمائهم،ففعلوا فلم تعبد حتی إذا هلک أولئک‏ و تنوسح العلم عبدت»4.
و العرب الذین بعث فیهم رسول الله صلی الله علیه و سلم و دعاهم‏ إلی توحید الله و عبادته وحده لا شریک له.قالوا فی سخریة و تعجب
و عجبوا أن جآءهم مّنذر مّنهم و قال الکفرون هذا سحر کذّاب(4)أجعل الالهة إلها وحدا إنّ هذا لشی‏ء عجاب(5)و انطلق الملأ منهم أن امشوا و اصبروا علی ءالهتکم‏ إنّ هذا الشی‏ء یراد(6)ما سمعنا بهذا فی الملّة الاخرة إن هذآ إلاّ اختلق 5. و یعنون بالآلهة الأصنام التی کانوا یعبدونها.و لیس ذلک بالأمر المستغرب علی هؤلاء الکفار،فقد سبقهم إلی جرمهم هذا الطغاة فی کل عصر و الظالمون فی کل زمان،و مع کل رسول یدعوهم إلی الله قال تعالی:
کذالک‏ مآ أتی الّذین من قبلهم مّن رّسول إلاّ قالو ساحر أو مجنون(52)أتواصوا به بل هم‏ قوم طاغون(53) 1.
و کان لقضاعة و لخم و خزام و عاملة و غطفان و أهل الشام صنعم یقال له‏ الأقیصر.و کانوا یحجون إلیه و یحلقون رؤوسهم عنده»2.
و من الأصنام التی کانت موجودة و جاء ذکرها فی القرآن الکریم(آزر)، و کان تارح أبو سیدنا إبراهیم سادنا له.عن ابن عباس رضی الله عنهما:أن أبا إبراهیم لم یکن اسمه آزر،و إنما کان اسمه تارحا،و قال مجاهد و السدی:آزر اسم صنم،و قال ابن کثیر:کأنه غلب علیه آزر لخدمته ذلک الصنم»3.
و من الأصنام(الإلالهة)هکذا فی سائر نسخ القاموس،و الصحیح بهذا المعنی الآلهة بصیغ الجمع.
و به قری‏ء قوله تعالی و یذرک و ءالهتک 4.و هی القراءة المشهورة. قال الجوهری:و إنما سمیت الآلهة الأصنام،لأنهم اعتقدوا أن العبادة تحق لها و أسماؤهم تتبع اعتقاداتهم لا ما علیه الشی‏ء فی نفسه‏5.
و من الأصنام القدیمة التی عبدها العرب و جاء ذکرها فی القرآن الکریم‏ (بعل)و هو اسم صنم کان لقوم إلیاس علیه السلام.قال تعالی:
و إنّ إلیاس‏ لمن المرسلین(123)إذ قال لقومه ألا تتّقون(124)أتدعون بعلا و تذرون أحسن الخلقین (125)اللّه ربّکم و ربّ ءابائکم الأوّلین(126) 1.
قال مجاهد فی تفسیر الآیة:«أی أتدعون إلها سوی الله،و قال الراغب‏ و سمی العرب معبودهم الذین یتقربون به إلی الله بعلا لاعتقادهم الاستعلاء فیه»2.و لیس هذا کل ما کان عند العرب من الأصنام و الأوثان و الإرث القدیم‏ من العادات السیئة و الضلال المبین.و إنما هو قلیل من کثیر مما یصور لنا الحال‏ التی کانوا علیها.
عن سعید بن جبیر عن ابن عباس رضی الله عنهما قال:«إذا سرک أن‏ تعلم جهل العرب فاقرأ ما فوق الثلاثین و مائة من سورة الأنعام
قد خسر الّذین‏ قتلوا أولدهم سفها بغیر علم و حرّموا ما رزقهم اللّه افتراء علی اللّه قد ضلّوا و ما کانوا مهتدین(140) 3.
نعم:إن هذا الضلال فی العقیدة قد سد علی العربی کل منافذ التفکیر و حجب عنه الآفاق التی لم یطمع یوما إلی مد بصره إلیها،سواء فی‏ عالم الأخلاق و الضمائر،أو فی عالم السیاسة و الاجتماع و الاقتصاد.فقد طغت‏ الوثنیة علی کل مرافق الحیاة و شدت العربی شدا إلی الأرض.حتی وجدناه لا یطمئن فی حله و ترحاله،إلا أن تکون إلی جواره قطعة من حجر یعبدها و یتمسح‏ بها و یتقرب إلیها.
إن هذا الاعتقاد شد أبصارهم إلی أسفل و ربط أعینهم،فلم‏ یعودوا یطمعون إلی وراء مواضع أقدامهم،أو یتفکرون بما یمکن أن یکون وراء جدران الآلهة و المعابد و الأرثان،أی أنه جهد عقولهم و قدرتهم علی التأمل‏ العقلی و التفکیر الدائم و التعلم الصحیح،کما حجب أرواحهم و مطامحهم‏ الأخلاقیة الکبری و سحق الکثیر من قیمهم الإنسانیة،حتی شل قدرتهم علی‏ الحرکة فی شتی میادین الحیاة.ابتداء من أعماق النفس و الفکر و الضمیر، و انتهاء بأطراف الأرض،مرورا بالعوالم السیاسیة و الاقتصادیة و الاجتماعیة.
و جاء الإسلام،فتهاوت جدران الوثنیة،و تساقط الأرباب،و تفتت‏ حجارتها الصماء تحت الأقدام المتحرکة صوب أهدافها الکبری و فتح‏ المسلمون أعینهم،فإذا بالسد الذی حجب عنهم الرؤیة و الحرکة قد انزاح، و امتدا الطریق أمامهم مستقیما واضحا،و خرج المسلم من الصحراء لکی یصوغ‏ حضارته الجدیدة و علمه الذی أشعلته فی ذهنه فتیلة الإیمان.و انطلق إلی العالم‏ مع إخوانه یحمل تعالیم القرآن و هدی الرسول الکریم تثبیتا لمفاهیم التوحید فی‏ کل مکان و نشرا للعدل و المساواة فی کل أرض و تفجیرا للطاقات الحضاریة و العلم الصحیح‏1.
و نتساءل هنا:من فتح أماهم هذا الطریق؟و من کشف تلک الغشاوة التی غطت العیون و الأبصار؟و من فجر تلک الطاقات؟و من أیقظ هذا العقل؟ و من حرک هذا الوجدان؟
أو بعبارة موجزة:من صاغ هذا الإنسان الجدید؟
إنه القرآن الذی أحیا الله به القلوب بعد موتها
أو من کان میتا فأحیینه و جعلنا له نورا یمشی به فی النّاس کمن مّثله فی الظّلمت لیس بخارج‏ مّنها 2.
و أنّ هذا صراطی مستقیما فاتّبعوه و لا تتّبعوا السّبل فتفرّق بکم عن‏ سبیله 3.
و قال تعالی:
کتب أنزلنه إلیک لتخرج النّاس من الظّلمت إلی النّور بإذن ربّهم إلی صراط العزیز الحمید(1) 1.
و قد صور ابن القیم حالة العالم قبل مبعث النبی صلی الله علیه و سلم‏ و قبل نزول القرآن فی عبارة موجزة و هو یعرض لذکر أسماء الرسول و منها: الماحی یقول«فالماحی الذی محا الله به الکفر،و لم یمح الکفر بأحد من‏ الخلق ما محی بالنبی صلی الله علیه و سلم،فإنه بعث و أهل الأرض کلهم‏ کفار،إلا بقایا من أهل الکتب،و هم ما بین عباد أوثان،و یهود مغضوب علیهم، و نصاری ضالین و صابئة دهریة لا یعرفون ربا و لا معادا،و بین عباد الکواکب‏ و عباد النار،و فلاسفة لا یعرفون شرائع الأنبیاء و لا یقرون بها،فمحا الله سبحانه‏ برسوله ذلک حتی ظهر دین الله علی کل دین،و بلغ دینه ما بلغ اللیل و النهار، و سارت دعوته مسیر الشمس فی الأقطار»2.
إن الفئة القلیلة من أهل الکتاب التی سارعت إلی اتباع الرسول‏ و الإیمان بالقرآن:هی الفئة التی کان عندها بقیة من هدایة السماء،و کانت تنتظر أن یأتی هذا الرسول المکتوب عندهم فی التوراة و الإنجیل،فلما جاءهم هذا الرسول آمنوا به،و کانوا بهذا الموقف منصفین الأنفسهم و لغیرهم،و لقد اعترف‏ القرآن الکریم لهم بهذا الموقف الکریم.
قال تعالی:
و کذلک أنزلنا إلیک الکتب فالّذین ءاتینهم الکتب‏ یؤمنون به و من هؤلآء من یؤمن به و ما یجحد بایتنآ إلاّ الکفرون(47) 3. و قال تعالی:
أفغیر اللّه أبتغی حکما و هو الّذی أنزل إلیکم الکتب مفصّلا و الّذین ءاتینهم الکتب یعلمون أنّه منزّل مّن رّبّک بالحقّ 1.
و قال تعالی:
و إنّ من أهل الکتب لمن یؤمن باللّه مآ أنزل‏ إلیکم و ما أنزل إلیهم خشعین للّه 2.
و قال تعالی:
الّذین یتّبعون الرّسول النّبیّ الأمّیّ الّذی یجدونه مکتوبا عندهم فی التّورئة و الإنجیل 3.
و هؤلاء المنصفون من أهل الکتاب قد فرحوا بما جاء به الرسول صلی‏ الله علیه و سلم و بما أنزل إلیه من ربه...قال تعالی:
و الّذین ءاتینهم الکتب‏ یفرحون بما أنزل إلیک 4.و قد ضم الله شهادته علی صدق‏ رسول صلی الله علیه و سلم..قال تعالی:
و یقول الّذین کفروا لست‏ مرسلا قل کفی باللّه شهیدا بینی و من عنده علم الکتب(43) 5و قال‏ تعالی:
و إذا سمعوا مآ أنزل إلی الرّسول تری أعینهم تفیض من الدّمع ممّا عرفوا من‏ الحقّ یقولون ربّنآ ءامنّا فاکتبنا مع الشّهدین(83) 6.و من هؤلاء النجاشی‏ و أساقفته حین سمعوا ما أنزل علی الرسول.
و إذا کان هذا موقف المنصفین من أهل الکتاب،فإن الکثرة منهم‏ أنکرت ما عرفت و کفرت بما جاء به الرسول حقدا و حسدا.
قال تعالی:
و لمّا جاءهم رسول مّن عند اللّه مصدّق لّما معهم نبذ فریق‏ مّن الّذین أوتوا الکتب کتب اللّه ورآء ظهورهم کأنّهم لا یعلمون(101) 7.
و قال تعالی:
و لمّا جاءهم کتب مّن عند اللّه مصدّاق لّما معهم‏ و کانوا من قبل یستفتحون علی الّذین کفروا فلمّا جاءهم مّا عرفوا کفروا به فلعنة اللّه‏ علی الکفرین(89) 1.
و قال تعالی:
ودّ کثیر مّن أهل الکتب لو یردّونکم مّن بعد إیمنکم‏ کفّارا حسدا مّن عند أنفسهم مّن بعد ما تتبیّن لهم الحقّ 2.و غیر ذلک من‏ الآیات کثیره التی تکشف عن خیانتهم لکل العهود و المواثیق التی أخذت‏ علیهم و هؤلاء المعنیون(بالمغضوب علیهم و الضالین).
أما عرب الجزیرة،فلم یقتصر أمرهم علی الشرک بالله و اتخاذ الأصنام‏ و الأوثان،بل کانت هنالک فوضی فی کل المجالات الاجتماعیة و الاقتصادیة و السیاسیة و الأخلاقیة.و قد صور تلک الحالة جعفر بن أبی طالب أکمل تصویر حین سأله النجاشی:ما هذا الدین الذی قد فارقتم فیه قومکم و لم تدخلوا به فی‏ دینی و لا من أحد من هذه الملل؟
فقال له جعفر:«أیها الملک،کنا قوما أهل جاهلیة،نعبد الأصنام‏ و نأکل المیتة،و نأتی الفواحش،و نقطع الأرحام،و نسی‏ء الجوار،و یأکل القوی‏ منا الضعیف،فکنا علی ذلک حتی بعث الله إلینا رسولا منا،نعرف نسبه و صدقه‏ و أمانته و عفافه،فدعانا إلی الله لنوحده و نعبده،و نخلع ما کنا نعبد نحن و آباؤنا من دونه،من الحجارة و الأوثان،و أمرنا بصدق الحدیث،و أداء الأمانة،وصلة الرحم،و حسن الجوار،و الکف عن المحارم و الدماء،و نهانا عن الفواحش، و قول الزور و أکل مال الیتیم،و قذف المحصنات،و أمرنا أن نعبد الله وحده لا نشرک به شیئا،و أمرنا بالصلاة و الزکاة و الصیام-و عدد علیه أمور الإسلام- فصدقناه و آمنا به،و اتبعناه علی ما جاء به من الله.فعبدنا الله وحده،فلم نشرک‏ به شیئا،و حرمنا ما حرم علینا،و أحللنا ما أحل لنا.
فعدا علینا قومنا فعذبونا و فتنونا عن دیننا لیردونا إلی عبادة الأوثان من‏ عبادة الله تعالی،و أن نستحل ما کنا نستحل من الخبائث،فلما قهرونا و ظلمونا و ضیقوا علینا،و حالوا بیننا و بین دیننا،خرجنا إلی بلادک و اخترناک علی‏ من سواک،و رغبنا فی جوارک و رجونا ألا نظلم عندک أیها الملک..فقال‏ النجاشی:هل معک مما جاء به عن الله من شی‏ء؟
فقال له جعفر:نعم.فقال له النجاشی:فاقرأه علی.فقرأ علیه صدرا من(سورة مریم)فبکی النجاشی حتی اخضلت لحیته،و بکت أساقفته حتی‏ خضلوا مصاحفهم حین سمعوا ما تلا علیهم.
ثم قال النجاشی:إن هذا و الذی جاء به عیسی لیخرج من مشکاة واحدة.ثم قال لوفد قریش:انطلقا.فلا و الله لا أسلهم إلیکما و لا یکادون»1. عن أم سلمة بنت أمیة بن المغیرة زوج رسول الله صلی الله علیه‏ و سلم من حدیث طویل.
هذا وصف لحال العالم بصفة عامة و الجزیرة العربیة بصفة خاصة قبل‏ نزول القرآن.
و جاء القرآن لکی ینفی ما علق بأذهان الناس من الأوهام و الخرافات‏ و البدع و المنکرات التی أفسدت حیاة الناس فجمدت عقولهم عن التفکیر و حصرتهم فی نطاق ضیق من عبادة حجر أو صنم،و من تعظیم للصور و التماثیل أو التعویل علی المعبد و الکاهن فی کل صغیرة أو کبیرة من شعائر العبادة.
جاء بالعقیدة الشاملة التی تجمع بین مطالب الروح و مطالب الجسد و ترتقی بالإنسان إلی حیث أرید له من الکرامة و الرفعة،لیکون أهلا للخلافة فی‏ الأرض،و هذا هو السر فی تحول کثیر من الأمم و الشعوب عن عقائدهم إلی‏ عقیدة الإسلام.
یقول العقاد1:«و شمول العقیدة الإسلامیة هو الذی حقق للإسلام‏ مالم یتحقق لعقیدة غیره من تحویل الأمم العریقة التی تدین بالکتب المقدسة إلی الإیمان به عن طواعیة و اختیار.کما آمنت به بعض الأمم المسیحیة و المجوسیة و البرهمیة فی مصر و سوریا و فارس و الهند و الصین».
«و إنما تفضل الدیانة سواها بمقدار شمولها لمطالب الروح و ارتقاء عقائدها و شعائرها فی آفاق العقل و الضمیر،و کذلک کانت الدیانة الإسلامیة- التی جاء بها القرآن-ملة لا تفضلها ملة فی شمول حقائقها و خلوص عباداتها و شعائرها من شوائب الملل الغابرة»2.
إن القرآن الکریم رسم للناس المنهاج القویم الذی یکفل لهم سبقا عظیما و تقدما حضاریا کبیرا.إذا هم التزموا به و طبقوه تطبیقا عملیا صحیحا.قال تعال:
فإمّا یاتینّکم مّنّی هدی فمن اتّبع هدای فلا یضلّ و لا یشقی(123) 3.
و نحن إذا نظرنا إلی واقع العالم الیوم،نجد أن الذین لا یدینون‏ بالإسلام و لا یؤمنون بالقرآن هم الذین یمسکون بزما الأمور،و یتحکمون فی‏ مقدرات العالم و یملکون کل وسائل التقدم و الرقی و الرفاهیة.و هذا ما أغری‏ الکثیر من أتباع الإسلام إلی الافتتان بهم و السیر فی رکابهم و الصاق التهم‏ بالإسلام و المسلمین لتخلفهم عن رکب التقدم و الحضارة زاعمین أن ذلک‏ التخلف و التأخر سببهما الإسلام.

و نقول ابتداء لهؤلاء:

«لا یصح أن تقاص حضارة الإنسان بمقدار ما یتوصل إلیه من تقدم فی‏ ابتکار الوسائل المادیة التی تخدم الجسد و تحقق لذاته،و متعه،و راحته،و قوته، و اختصار الزمن له،و تقریب المسافات.
ذلک لون من ألوان الحضارة یتناول جانبا من جوانب النشاط الإنسانی،و هو الجانب المادی،و لا یرتقی هذا النشاط المادی فی سلم الخیر ما لم یرافقه تقدم حضاری اجتماعی و نفسی و فکری،ضمن الأسس الدینیة الربانیة،و کثیرا ما تصاب الإنسانیة بویلات جسام نتیجة لسبق حضاری مادی‏ مجرد عن حضارة خلقیة و روحیة.فیکون هذا السبق المادی وسیلة للطغیان‏ و خراب العمران،و الإفساد فی الأرض»1.
و قد قص علینا القرآن الکریم طرفا من سیرة أقوام بلغوا شأوا بعیدا فی‏ التقدم و الحضارة،لم تسبقهم إلیه أمة من الأمم.و لکن غلب علیهم الطغیان‏ و الإفساد فی الأرض،فأهلکهم الله و خرب دیارهم،و أصبحت أثرا بعد عین..
نقرأ قوله تعالی فی سورة الفجر:
ألم ترکیف فعل ربّک بعاد(6)إرم‏ ذات العماد(7)الّتی لم یخلق مثلها فی البلد(8)و ثمود الّذین جابوا الصّخر بالواد (9)و فرعون ذی الأوتاد(10)الّذین طغوا فی البلد(1)فأکثروا فیها الفساد (12)فصبّ علیهم ربّک سوط عذاب(13)إنّ ربّک لبالمرصاد(14) 2. صحیح أن الإنسان فی هذا العصر قد حقق سبقا حضاریا هائلا، و تقدما علمیا رائعا حتی اتسم هذا العصر بعصر العلم و التقدم.
و لکن،هل حقق إنسان هذا العصر السعادة و الاطمئنان النفسی له‏ و للإنسانیة بصفة عامة؟.
الجواب علی غهذا السؤال یکون بالنفی بشهادة الواقع و التاریخ، فالحروب و المظالم التی یعانی منها العالم الیوم خیر شاهد علی ذلک.و ما ینفق علی آلات الحرب و الفتک و الدمار أکبر بکثیر مما ینفق فی إسعاد البشر و راحتهم و تخفیف الآلام عن کاهلهم.
و أن هذا التقدم الحضاری لم یستطع أن یعالج الأرض الخلقیة و الاجتماعیة التی تفشت بشکل مخیف فی جسم الإنسانیة حتی فی أرقی‏ شعوب الأمم تقدما و حضارة.
و لا علاج لتلک الأدواء و هذه الأمراض إلا بالرجوع إلی القرآن،فهو وحده الشفاء من کل داء.
قال تعالی:
یأهل الکتب قد جاءکم رسولنا یبیّن لکم کثیرا مّمّا کنتم تحفون من الکتب و یعفوا عن کثیر قد جاءکم من اللّه نور و کتب مّبین(15) یهدی به اللّه من اتّبع رضونه سبل السّلم و یخرجهم مّن الظّلمت إلی النّور بإذنه‏ و یهدیهم إلی صرط مّستقیم(16) 1.
و قال:
یأیّها النّاس قد جاءتکم مّوعظة من رّبّکم و شفاء لّما فی‏ الصّدور و هدی و رحمة لّلمؤمنین(57) 2.و قال:
أفحکم الجهلیّة یبغون و من‏ أحسن من اللّه حکما لّقوم یوقنون(50) 3.
إن الإسلام أعظم مواریث العالم،و إن کتابة الحصن الحصین للوحی الإلهی کله من بدء التاریخ إلی قیام الساعة،
ذلک الکتب لا ریب فیه 1. و إن أمته بولائها له و عملها به خیر أمة أخرجت للناس،و إن هذا الدین خط مجراه‏ فی أدیم الأرض.و غالب الجنادل التی اعترضته،و مضی فی طریقه شدید البأس. و لا یزال موار العباب،قدیرا علی المضی إلی غایته،و أسباب البقاء تکمن فی‏ الرباط الوثیق بالقرآن الکریم،و العودة إلیه کلما أبعدتنا موجة عاتیة عنه‏2.
و نقول أخیرا:لا یمکن أن نحکم علی الإسلام من خلال النظر إلی واقع‏ المسلمین الیوم،فإن هذا الواقع ألیم،لقد تفرق المسلمون شعیا و أحزابا و أصبحوا أمما بعد أن کانوا أمة واحدة-یضرب بعضهم رقاب بعض و یستحل الواحد منهم‏ مال أخیه،بل دمه و عرضه،و أهملوا تعالیم القرآن فی مجال السیاسة و الحکم‏ و الاقتصاد و الاجتماع،و أعمال العقل.و البحث و النظر و الأخذ بأسباب العلم‏ و التقدم،فتأخروا عن رکب الحضارة و أصبحوا عالة علی غیر هم بعد أن کانوا سادة العالم و قادة الشعوب و لیس ذلک بسبب الإسلام أو تمسکهم بالقرآن،بل السبب‏ الوحید هو الابتعاد عن القرآن و إهمال تعالیم الإسلام.
لقد حث القرآن علی تحریک العقل فی کثیر من الآیات لأنه المفتاح‏ الذی منحه الله لبنی آدم لیقتحموا به أبواب الملکوت و یدخلوا ساحة الإیمان‏ بالله الذی سخر لهم ما فی السماوات و الأرض
و تلک الأمثل نضربها للنّاس‏ و ما یعقلها إلاّ العلمون(43) 3.و قال تعالی:
أفلم یسیروا فی الأرض فتکون‏ لهم قلوب یعقلون بها أو ءاذان یسمعون بها فإنّها لا تعمی الأبصر و لکن تعمی‏ القلوب الّتی فی الصّدور(46) 4.
لقد ظهر الإسلام فی إبان دولة الکهانة و المراسم،و واجه أناسا من‏ الوثنیین أو من أهل الکتاب الذین صارت بهم تقالید الجمود إلی حالة کحالة الوثنیة فی تعظیم الصور و التماثیل و التعویل علی المعبد و الکاهن فی کل صغیرة و کبیرة من شعائر العبادة»1.و استطاع الإسلام بکتابة أن یحول تلک الشعوب‏ إلی رحابه و یدخلهم فی ساحته.
و بفضل هذا القرآن.استطاع المسلمون أن یصمدوا أمام الغزوات‏ و الضربات الموجعة التی وجعت إلیهم علی مر العصور و الأزمان،و ما ذلک إلا بفضل تمسکهم بالقرآن و رجوعهم إلیه فی کل أمر من أمورهم،ولن یعود لهم‏ مجدهم الذی فقدوه و عزتهم التی حرموا منها إلا إذا عادوا إلی کتاب ربهم‏ و سنة نبیهم.
یأیّها الّذین ءامنوا استجیبوا للّه و للّرسول إذا دعاکم لما یحییکم 2 إنه الدین العام الشامل الذی یشمل الأمم الإنسانیة جمعیا،کما تشمل عقیدته النفس و الإنسانیة بجملتها من عقل و روح و ضمیر.
و لا یوجد فی الأرض دین عام کامل صحیح ثابت إلا دین الإسلام‏ الصالح لکل زمان و مکان،کما لا یوجد کتاب سماوی خالد صحیح محفوظ من التحریف و التغییر إلا القرآن.الذی جاء بالحق و العدل و المساواة التی تعطی‏ لکل شعب و کل فرد حقه،فیه وحده یمکن البرء من الأدواء کلها علی اختلاف‏ أنواعها.

الفصل الثانی

الحاجة إلی القرآن فی مجال العقیدة

العقیدة:«ما انعقد علیه القلب،و تمسک به،و تعذر تحویله عنه،لا فرق فی ذلک بین ما کان راجعا إلی تقلید أو وهم،و ما کان راجعا إلی دلیل‏ عقلی»1.
و فی اصطلاح المتکلمین:«التصدیق الجازم المطابق للواقع الناشی‏ء عن دلیل»و هی الجانب النظری الذی یطلب الإیمان به أولا و قبل کل شی‏ء إیمانا لا یرقی إلیه شک و لا تؤثر فیه شبهة»2.
و قد عبر عنها القرآن بالإیمان.کما عبر عن الشریعة بالعمل الصالح فی‏ کثیر من آیاته مثل قوله تعالی:
إنّ الّذین ءامنوا و عملو الصّلحت کانت لهم‏ جنّت الفردوس نزلا(107) 3
من عمل صلحا من ذکر أو أنثی و هو مؤمن‏ فلنحیینّه حیوة طیّبة و لنجزینّهم أجرهم بأحسن ما کانوا یعملون(97) 4
إنّ‏ الّذین قالوا ربّنا اللّه ثمّ استقموا فلا خوف علیهم و لا هم یحزنون(13) 5.
و العقیدة و الشریعة فی الإسلام مثلا زمتان لا تنفرد إحداهما عن‏ الأخری و العقائد الأساسیة فی الإسلام یجمعها قول الله تعالی:
لّیس البرّ أن‏ تولّوا وجوهکم قبل المشرق و المغرب و لکنّ البرّ من ءامن باللّه و الیوم الاخر و الملئکة و الکتب و النّبّین 6.
و هی عقائد کل دین سماوی،فالأدیان التی لا تبنی علیها-أدیان‏ باطلة و لا وزن لها فی حکم الإسلام.
قال تعالی:
شرع لکم مّن الّدین ما وصّی به نوحا و الّذین أوحینآ إلیک و ما وصّینا به إبراهیم و موسی و عیسی أن أقیموا الّدین و لا تتفرّقوا فیه 1
إنّآ أوحینآ إلیک کمآ أوحینآ إلی نوح النّبیّن من بعده و أوحینآ إلی إبرهیم و إسمعیل‏ و إسحق و یعقوب و الأسباط و عیسی و أیّوب و یونس و هرون و سلیمن و ءاتینا داوود زبورا(163) 2.
و قال:
و مآ أرسلنا من قبلک من رّسول إلاّ نوحی إلیه أنّه لآ إله إلّآ أنا فاعبدون(25) 3.
قولوا ءامنّا باللّه و مآ أنزل إلینا و مآ أنزل إلی إبرهیم و إسمعیل و إسحق‏ و یعقوب و الأسباط و مآ أوتی موسی و عیسی و مآ أوتی النّبیّون من ربّهّم لا نفرّق بین‏ احد مّنهم و نحن له مسلمون(126) 4.
فتوحید الله هو أصل الأصول لا یجهله مسلم أیا کان جنسه أو لونه، أو طبقته أو حظه من التعلم،فقد عرف من کلمة التوحید«لا إله إلا الله»أن لا مکان فی الإسلام لتألیه بشر أو حجر أو فی السماء،بل الله‏ من فی السماوات و من فی الأرض»5.
من أجل هذا أمر الله رسوله محمدا صلی الله علیه و سلم أن یدعو (1)الشوری:13.
أهل الکتاب الذین انحرفوا عن هذه العقیدة الحقة«
قل یأهل الکتب تعالوا إلی کلمة سوآء بیننا و بینکم ألاّ نعبد إلاّ اللّه و لا نشرک به شیا و لا یتّخذ بعضنا بعضا أربابا مّن دون اللّه فإن تولّوا فقولوا اشهدوا بأنّا مسلمون(64) 1.
إن هذه العقیدة تمتاز بالصفاء و النقاء و البعد عن التعقید.و تتقبلها الفطر السلمیة
فأقم وجهک للدّین حنیفا فطرت اللّه الّتی فطر النّاس علیها لا تبدیل‏ لخلق اللّه ذلک الدّین القیّم و لکنّ أکثر النّاس لا یعلمون(30) 2.
و قد صرح کثیر من العلماء الغربیین بأن سهولة فهم هذه العقیده‏ و موافقتها للعقل و الفطرة هما السبب الأکبر لقبول الأمم لها و انهزام النصرانیة أمامها3.
و تنفرد العقیدة الإسلامیة من بین سائر العقائد بأنها عقیدة شاملة«فهی‏ توحی إلی الإنسان أنه کل شامل فیستریح من فصام العقائد التی السریرة شطرین ثم تیعا بالجمع بین الشطرین علی وفاق»4.إنها تلبی مطالب الروح‏ کما تلبی مطالب الجسد فلا یکون المسلم مسلما لأنه روح تنکر الجسد،أو لأنه جسد ینکر الروح،و لا یکون مسلما و هو یطلب الآخرة دون الدنیا،کما لا یکون مسلما و هو یطلب الدنیا دون الآخرة.
و هذه العقیدة الشاملة هی التی أفردت الإسلام بمزیة لم تعهد فی دین‏ آخر من الأدیان الکتابیة«فإن تاریخ التحول إلی هذه الأدیان لم یسجل لنا قط تحولا إجماعیا إلیها من دین کتابی آخر بمحض الرضی و الاقتناع إذ کان المتحولون إلی المسیحیة أو الیهودیة قبلها فی أول نشأتها،إما وثنیة علی‏ الفطرة،لا تدین بکتاب،و لم تعرف قبل ذلک عقیدة التوحید أو الإلا الخالق‏ المحیط بکل شی‏ء،و لم یحدث قط فی أمة من الأمم ذات الحضارة العریقة أنها ترکت عقیدتها لتتحول إلی دین کتابی غیر الإسلام»1.
قال تعالی:
و ابتغ فیما ءاتک اللّه الدّار الاخرة و لا تنس نصیبک من‏ الدّنیا و أحسن کما أحسن اللّه إلیک و لا تبغ الفساد فی الأرض إنّ اللّه لا یحبّ‏ المفسدین(77) 2
قل من حرّم زینة اللّه الّتی أخرج لعباده و الطّیّبت من الرّزق‏ قل هی للّذین ءامنوا فی الحیواة الدّنیا خالصة یوم القیمة 3.
هو الّذی‏ جعل لکم الأرض ذلو لا فامشوا فی مناکبها و کلوا من رّزقه و إلیه النّشور(15) 4
یأیّها النّاس کلوا ممّا فی الأرض حللا طیّبا و لا تتّبعوا خطوت الشّیطن‏ إنّه لکم عدوّ مّبین(168)إنّما یأمرکم بالسّوء و الفحشاء و أن تقولوا علی اللّه ما لا تعلمون(169) 5.
و حین یتحدث القرآن عن الله یتخذ اسلوبا سهلا قریبا من الفطرة سریعا إلی العقل بعیدا عن الغموض و التعقید،مفعما بالوضوح و الإشراق.

نقرأ هذه الآیات:

اللّه خلق کلّ شی‏ء و هو علی کلّ شی‏ء وکیل(62)لّه مقالید السّموت و الأرض و الّذین کفروا بایت اللّه أولئک هم الخسرون(63)قل أفغیر اللّه تأمرونّی أعبد أیّها الجهلون(64) 1.
و له ما سکن فی الّیل و النّهار و هو السّمیع العلیم(13)قل أغیر اللّه أتّخذ ولیّا فاطر السّموت و الأرض و هو یطعم و لا یطعم قل إنّی أمرت أن أکون‏ أوّل من أسلم و لا تکوننّ من المشرکین(14) 2
اللّه نور السّموت‏ و الأرض 3.
و هذا هو السر الحقیقی فی تحول الأمم و الشعوب إلی هذا الدین، و انتشاره بین شعوب الأرض بسرعة مذهلة لم یعهد لها مثیل فی تاریخ الأدیان، و هذه السرعة و هذا التحول أشبه بالثورة التی حررت العقل البشری و الإرادة الإنسانیة من رق المنتحلین لأنفسهم صفة الربیة،أو النیابة عن الرب الخالق‏ تعالی،فی التحکم و الهیمنة و السیطرة علی قلوب الناس و عقولهم،و ما کان‏ ذلک لیحدث إلا بالقرآن.الذی اقتلع من العالم الإنسانی ما دنس فطرته من‏ رجس الشرک و الوثنیة،و ما أفسد عقله و ذهب باستقلال فکره من البدع و التقالید و الأوهام و الخرافات التی أحالت توحید الأنبیاء السابقین سرکا،و حقهم باطلا، و هذا یتهم غوایة،مثل هذه الثورة الإنسانیة لا یمکن أن تحدث إلا علی قاعدة القرآن فی قوله تعالی:
إنّ اللّه لا یغیّر ما بقوم حتّی یغیّروا ما بأنفسهم 4.
قد یقول قائل:إن الاعتقاد بالله یکاد یکون عاما بین الشعوب جمیعا، فلا تکاد تخلوا أمة من أمم الأرض علی اختلف مستویاتها من الناحیة الفکریة و الحضاریة من اعتقاد بإله.و هذا صحیح،و لکن فکرة الألوهیة و أوصاف الإلا، و الحضاریة من اعتقاد بإله.و هذا صحیح،و لکن فکرة الألوهیة و أوصاف الإله، و ما یجب له،و ما یستحیل علیه تختلف اختلافا کبیرا الأمم،فمنهم من‏ اتخذ الصنم و الحجر،و منهم من اتخذ الکواکب و النجوم،و منهم من اتخذ الأحبار و الرهبان،و منهم من اتخذ الهوی.و اقرأ قوله تعالی:
و إذا قال إبرهیم‏ لأبیه ءازر أتتّخذ أصناما ءالهة إنّی أرئک و قومک فی ضلل مّبین 1و قوله‏
أجعل الالهة إلها وحدا إنّ هذا لشی‏ء عجاب(5)و انطلق الملأ منهم أن‏ امشوا و اصبروا علی ءالهتکم إن هذا لشی‏ء یراد 2.و قوله:
اتّخذوا أحبارهم و رهبنهم أربابا من دون اللّه و المسیح ابن مریم و ما أمروا إلاّ لیعبدوا إلها وحدا لاّ إله إلاّ هو سبحنه عمّا یشرکون 3و قوله:
أفرءیت من اتّخذ إلهه هوه و أضلّه اللّه علی علم و ختم علی سمعه و قلبه و جعل علی بصره غشوة فمن‏ یهدیه من بعد اللّه أفلا تذکّرون(23) 4.
و القرآن الکریم هو الذی یصحح لنا تلک الفکرة و یصف لنا الله و یعرفنا بما یجب علینا نحوه،فهو إله واحد،فلیس هناک إله للخیر،و إله للشر،و لیس‏ هناک إله للنور،و إله للظلمة،و لیس هناک إله للجمال،و إله للریاح،و لیس هناک‏ من یشارکه فی ألوهیته أیا کان
فاعلم أنّه لآ إله إلاّ اللّه 5.
و قال اللّه لا تتّخذوا إلهین اثنین إنّما هو إله وحد فإیّی‏ فارهبون 6.
و اعبدوا اللّه و لا تشرکوا به شیا 7.
لّقد کفر الّذین قالوا إنّ اللّه ثالث ثلثة و ما من إله إلّآ إله‏ وحد 8
و إلهکم إله وحد لّآ إله إلاّ هو الرّحمن الرّحیم(163) 9.
قل هو اللّه أحد(1)اللّه الصّمد(2)لم یلد و لم یولد(3)ولم یکن‏ لّه کفوا أحد(4) 1.
و هکذا فی کثیر من الآیات التی تذکر لنا الإله بأسمائه و صفاته
و للّه‏ الأسمآء الحسنی فادعوه بها 2.
قل ادعوا اللّه أو ادعوا الرحمن أیّا مّا تدعوا فله الأسماء الحسنی 3
و لا یمکن للإنسان أن یعرف هذه الأسماء إلا عن طریق القرآن،لأن‏ أسماء اللّه لا دخل الإنسان فیها،و لیس للعلم أن یناجی ربه بإسم أو صفة لم‏ یضعه الله لنفسه فهو أعلم بما یدل علی ذاته و آثار صفاته،و لا یعرف ذلک إلا عنه‏ سبحانه عن طریق القرآن أو السنة المطهرة.
و القرآن:یوجه الإنسان إلی النظر و التفکیر فیما خلق الله فی هذا الکون،و یصرفه عن محاولة التفکیر فی معرفة حقیقة و ذاته
ذلکم اللّه ربّکم‏ لآ إله إلاّ هو خلق کل شی‏ء فاعبدوه و هو علی کلّ شی‏ء وکیل(102)لاّ تدرکه‏ الأبصر و هو یدرک الأبصر و هو الّلطیف الخبیر 4.فالهجز عن إدراک حقیقة الذات عقیدة من عقائد الإیمان بالله و دلیل علی سمو الألوهیة الحقة عن الدخول‏ فی دائرة التفکیر العقلی المحدود بطبیعته.کما یقرر القرآن فی جانب الإله، الوحدانیة الشاملة لوحدانیة الربوبیة فلا خالق،و لا مدبر،و لا متصرف سواه، و وحدانیة الألوهیة،فلا معبود بحق،و لا مسئول و لا مستعان سواه،کثیرا ما یستدل بوحدانیة الربوبیة التی تشهد بما الفطرة و یعترف بها الإنسان فی کثیر من حالاته علی وحدانیة الألوهیة.
یأیّها النّاس اعبدوا ربّکم الّذی خلقکم و الّذین من قبلکم لعلّکم تتّقون‏ (21)الّذی جعل لکم الأرض فرشا و السّمآء بنآء و أنزل من السّمآء مآء فأخرج به‏ من الثّمرت رزقا لّکم فلا تجعلوا للّه أنداد و أنتم تعلمون(22) 1.
و الّذین یدعون من دون اللّه لا یخلقون شیا و هم یخلقون(20)أموت‏ غیر أحیآء و ما یشعرون أیّان یبعثون(21)إلهکم إله وحد 2.
کما یحرک القرآن عقول الناس و وجدانهم إلی النظر فیما یوجب وحدة المعبود وحدة تامة کاملة
قل لّو کان معه ءلهة کما یقولون إذا لاّ بتغوا إلی ذی‏ العرش سبیلا(42)سبحنه و تعلی عمّا یقولون علوّا کبیرا(43)تسبّح له السّموت‏ السّبع و الأرض و من فیهنّ و إن مّن شی‏ء إلاّ یسّبح بحمده و لکن لاّ تفقهون تسبیحهم‏ إنّه کان حلیما غفورا(44) 3و قال:
أم اتّخذوا ءالهة مّن الأرض هم ینشرون(21) لو کان فیهمآ ءالهة إلّه اللّه لفسدتا فسبحن اللّه ربّ العرش عمّا یصفون(22)لا یسئل عمّا یفعل و هم یسئلون(23)أم اتّخذوا من دونه ءالهة قل هاتوا برهنکم‏ هذا ذکر من مّعی و ذکر من قبلی بل أکثرهم لا یعلمون الحقّ فهم‏ مّعرضون(24) 4
ما اتّخذ اللّه من ولد و ما کان معه من إله إذا لّذهب کلّ إله‏ بما خلق و لعلا بعضهم علی بعض سبحن اللّه عمّا یصفون(91)علم الغیب‏ و الشّهدة فتعلی عمّا یشرکون(92) 5.
کما دعا القرآن الإنسان إلی النظر فیما حوله:إلی طعامه فلینظر الإنسن إلی طعامه(24)أنّا صببنا المآء صبّا(25)ثمّ شققنا الأرض شقّا(26) فأنبتنا فیها حبّا(27)و عنبا و قضبا(28)و زیتونا و نخلا(29)و حدائق غلبا(30) و فکهة و أبّا(31)مّتعا لّکم و لأنعمکم(32) 1.
أن ینظر إلی خلقه
فلینظر الإنسن ممّ خلق(5)خلق من مّآء دافق(6) یخرج من بین الصّلب و التّرآئب(7)إنّه علی رجعه لقادر(8) 2.
أن ینظر إلی ملکوت الله تعالی:
أولم ینظروا فی ملکوت السّموت‏ و الأرض و ما خلق اللّه من شی‏ء. 3
قل انظروا ماذا فی السّموت و الأرض‏ و ما تغنی الایت و النّذر عن قوم لاّ یؤمنون(101) 4.
أن ینظر:إلی أحداث التاریخ و ما فعل الله بالأمم السابقة
أولم‏ یسیروا فی الأرض فینظروا کیف کان عقبة الّذین من قبلهم کانوا أشدّ منهم قوّة و أثاروا الأرض و عمروها أکثر ممّا عمروها و جآءتهم رسلهم بالبیّنت فما کان اللّه‏ لیظلمهم و لکن کانوا أنفسهم یظلمون(9) 5.
إلی ما خلف الله فی هذا الکون و إلی آیاته المنبثة فی کل مکان‏
أفلا ینظرون إلی الإبل کیف خلقت(17)،و إلی السّماء کیف رفعت(18)و إلی، الجبال کیف نصبت(19)و إلی لأرض کیف سطحت 6 انظر کیف نبیّن‏ لهم الأیت ثمّ انظر أنّی یؤفکون(75) 7.
إلی النوامیس الاجتماعیة فی هذا الکون«انظر کیف فضّلنا بعضهم علی بعض و للأخرة أکبر درجت و أکبر تفضیلا(21) 1.
إلی المطر و هو ینزل من المساء فیحیاله به الأرض بعد موتها،و إلی‏ الثمار و هی تتدلی من غصون الأشجار
فانظر إلی ءاثر رحمت اللّه کیف یحی الأرض‏ بعد موتها إنّ ذلک لمحی الموتی و هو علی کلّ شی‏ء قدیر(50) 2.
انظروا إلی ثمره إذآ أثمر وینعه 3.
إلی الحیاة الأولی،کیف بدأت،و کیف نمت وارتقت
قل سیروا فی‏ الأرض فانظروا کیف بدأ الخلق ثمّ اللّه ینشی النّشأة الاخرة إنّ اللّه علی کلّ شی‏ء قدیر(20) 4.

و جملة القول:

أن القرآن الکریم جاء بهدایة عامة،صححت معارف الفلاسفة،کما صححت معارف الأمیین،و من لا ینتمی إلی العلم،کما صححت عقائد أهل‏ الکتاب من یهود و نصاری،کما صححت أغلاط عبدة الأصنام.
إنّ هذا القرءان یهدی للّتی هی أقوم 5.
کما کان من مقاصده الأولی بیان ما اختلف فیه أهل الکتاب:قال‏ تعالی:
و ما أنزلنا علیک الکتب إلاّ لتبیّن لهم الّذی اختلفوا فیه و هدی و رحمة لقوم یؤمنون(64) 6
و نزّلنا علیک الکتب تبینا لّکل شی‏ء و هدی و رحمة و بشری للمسلمین(89) 7و یقول:
إنّ هذا القرءان یقصّ علی بنی إسرءیل‏ أکثر الّذی هم فیه یختلفون( 76)و إنّه لهدی و رحمة للمؤمنین(77) 8.
کما رفع القرآن«ما کان قد وضعه رؤساء الأدیان من حجر علی عقول‏ المتدینین من فهم الکتب السماویة الستئثارا من اولئک الرؤساء بحق الفهم‏ لأنفسهم وضنا به علی کل من لم یلبس لباسهم،و لم یسلک مسلکهم لنیل تلک‏ الرتب المقدسة،ففرضوا علی العامة أو أباحوا لهم أن یقرأوا قطعا من تلک‏ الکتب،لکن علی شریطة أن لا یفهموها،و لا أن یطیلیوا أنظارهم إلی ما ترمی‏ إلیه،ثم غالوا فی ذلک فحرموا أنفسهم أیضا مزیة الفهم الا قلیلا،ورموا عقولهم‏ بالقصور عن إدراک ما فی الشرائع و النبوات،و وقفوا کما وقفوا بالناس عند تلاوة الألفاظ تعبدا بالأصوات و الحروف.فذهبوا بحکمة الارسال،فجاء القرآن یلبسهم‏ عار ما فعلوا».
و منهم أمّیّون لا یعلمون الکتب إلّآ أمانیّ و إن هم إلاّ یظنّون(78) فویل لّلّذین یکتبون الکتب بأیدیهم ثمّ یقولون عند اللّه لیشتروا به ثمنا قلیلا فویل لّهم مّمّا کتبت أیدیهم و ویل لّهم مّمّا یکسبون(79)1.
و قال:
مثل الّذین حمّلوا التّورة ثمّ لم یحملوها کمثل الحمار یحمل أسفارا بئس‏ مثل القوم الّذین کذّبوا بایت اللّه و اللّه لا یهدی القوم الظّلمین(5) 2.
و قال:
و اتل علیهم نبأ الّذی ءاتینه ءایتنا فانسلخ منها فأتبعه الشیطن‏ فکان من الغاوین(175)و لو شئنا لرفعنه بها و لکنّه أخلد إلی الأرض و اتّبع هوه‏ فمثله کمثل الکلب إن تحمل علیه یهلث أو تترکه یلهث ذّلک مثل القوم الّذین‏ کذّبوا بایتنا فاقصص القصصص لعلّهم یتفکّرون(176) 3.
و أعلن القرآن فی صراحة و وضوح أن دین الله فی جمیع الأزمان، و علی ألسن جمیع الأنبیاء واحد،قال تعالی:
إنّ الدّین عند اللّه الإسلم و ما اختلف الّذین أوتوا الکتب إلاّ من بعد ما جآءهم العلم بغیا بینهم و من یکفر بایت‏ اللّه فإنّ اللّه سریع الحساب(19) 1.
ما کان إبرهیم یهودیّا و لا نصرانیا و لکن کان حنیفا مّسلما و ما کان‏ من المشرکین(67) 2.
فالقرآن الکریم صحح العقائد،و حرر الفکر و العقل،و أیقظ الضمیر و الجدان الأنسانی،و فتح أمام العقول بابا للتأمل و التفکیر،استمع إلیه و هو یطرح‏ هذه الأسئلة:
أمن خلق السموات و الأرض و أنزل لکم من السماء ماء فأنبتنا به‏ حدائق ذات بهجة ما کان لکم أن تنبتوا شجرها.أإله مع الله؟بل هم قوم‏ یعدلون.
أمّن جعل الأرض قرارا و جعل خللها أنهرا و جعل لها روسی و جعل‏ بین البحرین حاجزا أءله مّع اللّه بل أکثرهم لا یعلمون(61)أمّن یحیب المضطرّ إذا دعاه و یکشف اسّوء و یجعلکم خلفآء الأرض أءله مّع اللّه قلیلا مّا تذکّرون(62) أمّن یهدیکم فی ظلمت البرّ و البحر و من یرسل الّریح بشرا بین یدی رحمته أءله‏ مّع اللّه تعلی اللّه عمّا یشرکون(63)أمّن یبدؤا الخلق ثمّ یعیده و من یرزقکم من السّماء و الأرض أءله مّع اللّه قل هاتوا برهنکم إن کنتم صدقین(64)قل لاّ یعلم من فی‏ السّموات و الأرض الغیب إلاّ اللّه و ما یشعرون أیّان یبعثون(65). 3
فی هذه الآیات الخمس خمسة أدلة علی انفراده تعالی بالخلق‏ و الإیجاد و التصرف و التدبیر،فلا إله غیره و لا یستحق العبادة سواه.و الاستفهام‏ هنا للإنظار و المراد به التوبیخ و التبکیت،لأنهم یعدلون عمدا عن الحق الواضح‏ و هو التوحید إلی الباطل البین و هو الشرک.و هو من العدول بمعنی الانحراف،أو یساوون بالله تعالی غیره من آلهتهم،و هو من العدل بمعنی المساواة.
أما الآیة السادسة و الأخیرة فی هذا النص،فهی تقصر علم الغیب‏ علی الله تعالی کما أمر الساعة لا یعلمه أحد من البشر و لا یسأل عنه رسول الله‏ صلی الله علیه و سلم
یسئلونک عن السّاعة أیّان مرسها قل إنّما علمها عند ربّی لا یجلّیها لوقتهآ إلاّ هو ثقلت فی السّموت و الأرض لا تأتیکم إلاّ بغتة یسئلونک کأنّک حفیّ عنها قل إنّما علمها عند اللّه و لکن أکثر النّاس لا یعلمون‏ (187)قل لّآ أملک لنفسی نفعا و لا ضرّا إلاّ ماشآء اللّه و لو کنت أعلم الغیب‏ لا ستکثرت من الخیر و ما مسّنی السّوء إن أنا إلاّ نذیر و بشیر لّقوم یؤمنون 1.

من أصول العقائد التی یجب الإیمان بها:

الإیمان بالرسل:

الإیمان بالرسل رکن من أرکان العقیدة،لا تتم عقیدة المسلم إلا به، و لقد کان من رحمة الله تعالی بالإنسانیة أن أرسل إلیها رسلا مبشرین و منذرین-مبشرین بثوابه،و منذرین بعقابه-قال تعالی:
رّسلا مّبشّرین و منذرین لئلاّ یکون للنّاس علی اللّه حجّة بعد الرّسل و کان اللّه عزیزا حکمیا(165) 2.
و تعاقیت هذه الرسلات علی الإنسانیة أمة بعد أمة وجیلا بعد جیل‏
إنّآ أرسلنک بالحقّ بشیرا و نذیرا و إن مّن أمّة إلاّ خلا فیها نذیر(24) 1
و لکلّ أمّة رّسول 2و کلها تهدف إلی هدف واحد و هو إقامة العدل بین‏ الناس و الأخذ بأیدیهم إلی طریق الکمال
لقد أرسلنا رسلنا بالبیّنت و أنزلنا معهم الکتب و المیزان لیقوم النّاس بالقسط 3.
و القرآن الکریم یوجب الإیمان بجمیع الرسل و بما أنزل علیهم،لا فرق‏ فی ذلک بین أولهم و آخرهم
ءامن الرّسول بمآ أنزل إلیه من رّبّه و المؤمنون‏ کلّ ءامن باللّه و ملئکته و کتبه و رسله لا نفرّق بین أحد من رّسله 4.
قل ءامنّا باللّه و مآ أنزل علینا و مآ أنزل علی إبرهیم إسمعیل‏ و إسحق و یعقوب و الأسباط و مآ أوتی موسی و عیسی و النّبیّون من رّبّهم‏ لا نفرّق بین أحد مّنهم و نحن له مسلمون(84) 5.ذلک أن الأصل الذی جاءوا به واحد و العقیدة واحدة لا تختلف من أمة إلی أمة أو من رسالة إلی أخری‏
شرع لکم مّن الدّین ما وصّی به نوحا و الّذی أوحینأ إلیک و ما وصّینا به إبرهیم‏ و موسی و عیسی أن أقیموا الدّین و لا تتفرّقوا فیه 6.
فمن کفر بواحد منهم،فقد کفر بجمیعهم
إنّ الّذین یکفرون باللّه‏ و رسله و یریدون أن یفرّقوا بین اللّه و رسله و یقولون نؤمن ببعض و نکفر ببعض و یریدون أن یتّخذوا بین ذلک سبیلا(150)أولئک هم الکفرون حقّا و أعتدنا للکفرین عذاب مّهینا(151) 1.
و هؤلاء الرسل من البشر لهم من الصفات مثل ما لسائر البشر،فهم‏ یأکلون و یشربون و یتناکحون و یتناسلون،و یموتون کما یموت البشر
و مآ أرسلنا قبلک من المرسلین إلّآ إنّهم لیأکلون الطّعام و یمشون فی الأسواق و جعلنا بعضکم لبعض فتنة أتصبرون و کان ربّک بصیرا 2
و لقد أرسلنا رسلا مّن‏ قبلک و جعلنا لهم أزوجا و ذرّیّة و ما کان لرسول أن یأتی بایة إلاّ بإذن اللّه لکلّ‏ أجل کتاب(38) 3.
و ما جعلنا لبشر مّن قبلک الخلد أفإین مّتّ فهم‏ الخلدون(34)کلّ نفس ذآئقة الموت و نبلوکم بالشّرّ و الخیر فتنة و إلینا ترجعون 4
و مآ أرسلنا من قبلک إلاّ رجالا نّوحی إلیهم فسئلوا أهل الذّکر إن‏ کنتم لا تعلمون(43)بالبیّنت و الزّبر و أنزلنآ إلیک الذّکر لتبیّن للنّاس ما نزل إلیهم‏ و لعلّهم یتفکّرون(44) 5.
و هذا من رحمة الله تعالی بالإنسان،حتی یسهل التلقی عنهم‏ و الاقتداء بهم.
و ما منع النّاس أن یؤمنوا جآءهم الهدی إلّآ أن قالوا أبعث اللّه بشرا رّسولا(94)قل لّو کان فی الأرض ملئکة یمشون مطمئنّین لنزّلنا علیهم من السّمآء ملکا رّسولا(95) 6.إلا أن الله تعالی خصهم برحمته و اصطفاهم من‏ خلقه لکی یبلغو عنه،و هو أعلم حیث یجعل رسالته
اللّه یصطفی من‏ الملئکة رسلا و من النّاس 1
أهم یقسمون رحمت ربّک نحن قسمنا بینهم مّعیشتهم فی الحیوة الدّنیا و رفعنا بعضهم فوق بعض درجت لیتّخذ بعضم‏ بعضا سخریّا و رحمت ربّک خیر مّمّا یجمعون(32) 2.
فالرسالة أو النبوة منحة من الله لا تنال بالاجتهاد و العبادة،و إنما هی‏ اجتباء و اختیار،و هم أهل لهذا الاختیار،فیجب علی الناس جمیعا أن‏ یصدقوهم،و أن یقتدوا بهم فی سیرهم و أن یأتمروا بأمرهم و أن یکفوا عما نهوا عنه‏ لتتحقق لهم السعادة فی دنیاهم و أخراهم،فلا سبیل إلی السعادة و الفلاح إلا علی أیدی الرسل و لا سبیل إلی معرفة الطیب و الخبیث علی التفصیل إلا من‏ جهتهم،و لا ینال العبد رضا الله تعالی إلا بهدیهم.
و هم جمیعا یتعاونون لتحقیق هذا الهدف،و قد أخذ الله علیهم العهد و المیثاق بذلک
و إذ أخذ اللّه میثق النّبیّن لمآء اتیتکم مّن کتب و حکمة ثمّ‏ جآءکم رسول مّصدّق لّما معکم لتؤمننّ به و لتنصرنّه قال ءأقررتم و أخذتم علی ذلکم‏ إصری قالوا أقررنا قال فاشهدوا و أنا معکم مّن الشّهدین(81) 3.
یمهد السابق منهم للاحق،و یصدق اللاحق منهم السابق،و قد ذکر القرآن الکریم عددا من الرسل علی سبیل التفصیل،و أخبر الرسول صلی الله علیه‏ و سلم أن من الرسل من لم یذکرهم الله تعالی فی کتابة فیجب الإیمان بهم‏ إجمالا لأن الله تعالی أخبرنا بذلک و هو أصدق قلیلا:قال تعالی:
و لقد أرسلنا رسلا من قبلک منهم مّن قصصنا علیک و منهم مّن لّم نقصص علیک و ما کان لرسول أن یأتی بایة إلاّ بإذن اللّه 1.
و قال:
و رسلا قد قصصنهم علیک من قبل و رسلا لّم نقصصهم‏ علیک و کلّم اللّه موسی تکلیما(164) 2.
و بین الله تعالی الحکمة من هذا القصص،فقال لرسوله صلی الله‏ علیه و سلم
و کلاّ نّقصّ علیک من أنباء الرسل ما نثبّت به فؤادک و جآءک فی‏ هذه الحقّ و موعظة و ذکری للمؤمنین(120) 3
لقد کان فی قصصهم عبرة لأولی الألبب ما کان حدیثا یفتری و لکن تصدیق الّذی بین یدیه و تفصیل‏ کلّ شی‏ء و هدی و رحمة لّقوم یؤمنون(111) 4.
و هؤلاء الرسل لا سلطان لهم علی البشر،و إنما هم مبلغون عن الله‏ فقط،من غیر جبر أو إکراه و هم لا یملکون لأنفسهم نفعا و لا ضرا إلا ما شاء الله‏
قل لّآ أملک لنفسی ضرّا و لا نفعا إلاّ ماشآء اللّه لکلّ أمّة أجل إذا جآء أجلهم‏ فلا یستخرون ساعة و لا یستقدمون(49) 5
قل لّآ أملک لنفسی نفعا و لا ضرّا إلاّ ماشآء اللّه و لو کنت أعلم الغیب لا ستکثرت من الخیر و ما مسّنی‏ السّوء إن أنا إلاّ نذیر و بشیر لقوم یؤمنون 6
فذکّر إنّمآ أنت مذکّر(21) لّست علیهم بمصیطر(22) 7
و کذّب به قومک و هو الحقّ قل لّست‏ علیکم بوکیل(66) 8
و مآ أرسلنک علیهم وکیلا(54) 9.
و الذی لا یملک لنفسه نفعا و لا ضرا،لا یملک لغیره من باب أولی، و کما یجب الإیمان بجمیعهم-یجب الإیمان بأن محمدا صلی الله علیه و سلم‏ هو خاتم الأنبیاء و المرسلین فلا نبی بعده.
مّا کان محمّد أبآ أحد مّن‏ رّجالکم و لکن رّسول اللّه و خاتم النّبیّن 1و أن رسالته خاتمة الرسلات‏
اا الیوم أکملت لکم دینکم و أتممت علیکم نعمتی و رضیت لکم الإسلم‏ دینا 2.
کما یجب الإیمان بأن رسالته إلی الناس کافة علی اختلاف أجناسهم‏
قل یأیّها النّاس إنّی رسول اللّه إلیکم جمعیا 3
و مآ أرسلنک إلاّ رحمة لّلعلمین4
و مآ أرسلنک إلاّ کآفّة لّلنّاس بشیرا و نذیرا و لکنّ أکثر النّاس‏ الا یعلمون 5.بل أکثر من هذا،فهو مبعوث إلی الجن کما هو مبعوث ءلی‏ الأنس،
قل أوحی إلیّ أنّه استمع نفر مّن الجنّ فقالو إنّا سمعنا قرءانا عجبا(1)یهدی‏ إلی الرّشد فامنّا به ولن نّشرک بربّنا أحدا(2) 6.
و القرآن الکریم هو الذی دلنا علی هؤلاء الرسل،و بین لنا ما یجب علینا نحوهم من التعظیم و الاحترام و التصدیق و الانقیاد لما جاءوا به عن طریق الوحی، لأن معارف الناس المکتسبة بحواسهم و عقولهم لا یمکن أن ترقی إلی ما جاء به‏ الرسل علیهم السلام،و من هنا کانت الحاجة إلی بعثتهم ضرورة لابد منها، و لذلک نفی الله تعالی العذاب عن الخلق حتی یبعث ءلیهم من یعرفهم به،و ما یجب علیهم نحوه من عبادته و شکره و ذکره.و ما یجب علیهم الإیمان به من‏ البعث بعد الموت و الحساب و الجزاء علی الإیمان و الأعمال.و هو من أکبر البواعث علی الإیمان بالله تعالی.
و کما یجب الإیمان بالرسل،یجب الإیمان بالمکتب السماویة التی‏ أنزلها الله علی هؤلاء الرسل:
یأیّها الّذین ءامنو ءامنوا باللّه و رسوله و الکتب‏ الّذی نزّل علی رسوله و الکتب الّذی أنزل من قبل و من یکفر باللّه و ملئکته‏ و کتبه و رسله و الیوم الاخر فقد ضلّ ضللا بعیدا 1و القرآن الکریم هو الکتاب‏ المصدق لما سبق و المهیمن علیه،و هو الکتاب الوحید من بین سائر کتب الله‏ تعالی الذی ضمن الله حفظه،و لم یکل ذلک إلی أحد من خلقه
إنّا نحن‏ نزّلنا الذّکر و إنّا له لحفظون 2.فهو محفوظ بحفظ الله له،وسوف یظل‏ هذا الحفظ إلی أن تقوم الساعة.

من عوالم الغیب الملائکة و الجن:

إن مصدر العقیدة فی الأمور الغیبیة)هو القرآن وحده،و لذا یجب‏ علینا أن نقف فی الإیمان بالملائکة عند الحد الذی أخبر به القرآن،و هو الخبر الصادق الذی لا یتطرق إلیه الشک،بل هو الحق ا الثابت،لأنه اخبار عن الله‏ سبحانه.
و القرآن یقرر فی حقهم.أنهم عباد مکرمون
لاّ یعصمون اللّه مآ أمرهم‏ و یفعلون ما یؤمرون 3.لهم وظائف متعددة،و هم خاضعون لسلطان الله‏ تعالی،الذی لم یشذ عن الخضوع له شی‏ء فی الأرض و لا فی السماء،و هم‏ رسل من رسل الله اصطفاهم الله تعالی کما اصطفی رسلا من البشر لیبلغوا عنه. قال تعالی:
اللّه یصطفی من الملئکة رسلا و من النّاس إنّ اللّه سمیع‏ بصیر 4و هم أولوا اجنحة مثنی وثلا و رباع
الحمد للّه فاطر السّموت و الأرض جاعل الملئکة رسلا أولی أجنحة مّثنی و ثلث و ربع یزید فی الخلق ما یشآء إنّ اللّه علی کلّ شی‏ء قدیر(1) 1.
منهم من ینزل بالوحی إلی أنبیاء الله و رسله،و منهم من یثبت المؤمنین‏ و منهم المبشرون بحسن العاقبة،و منهم من یحفظ علی الإنسان أعماله فی‏ الدنیا،ثم تعرض علیه فی الآخرة،و منهم من یقوم بقبض الأرواح عند الموت، و منهم الساجدون و المسبحون و الحامدون إلی غیر ذلک من الوظائف التی لا یحیط بها إلا الله تعالی:
و ما یعلم جنود ربّک إلاّ هو 2و نقرأ هذه الآیات‏ التی تحدث عن الملائکة:قال تعالی:
إذ یوحی ربّک إلی الملئکة أنّی‏ معکم فثبّتوا الّذین،ءامنوا 3
و إنّه لتنزیل ربّ العلمین(192)نزل به الرّوح الأمین‏ (193)علی قلبک لتکون من المنذرین 4
إنّ الّذین قالوا ربّنا اللّه ثم استقموا تتنزّل علیهم الملئکة ألاّ تخافوا و لا تحزنوا و أبشروا بالجنّة الّتی کنتم توعدون 5
و إنّ علیکم لحفظین(10)کراما کتبین(11)یعلمون ما تفعلون 6
الّذین‏ تتوفّهم الملئکة طیّبین یقولون سلم علیکم ادخلو الجنّة بما کنتم تعملون 7
إنّ الّذین توفّهم الملئکة ظالمی أنفسهم 8.
من هنا کانت الحاجة إلی القرآن،لبیان هذا العالم الغیبی الذی لا یعرفه الإنسان بإدراکه البشری،و الإیمان بهم عقیدة،لأن الله قد أخبر عنهم فی‏ کتابه و علی ألسنة رسله علیهم السلام:
اءامن الرّسول بمآ أنزل إلیه من رّبّه‏ و المؤمنون کلّ ءامن باللّه و ملئکته و کتبه و رسله لانفرّق بین أحد من‏ رّسله 9
شهد اللّه أنّه لآ إله إلاّ هو و الملئکة و أولوا العلم قآئما بالقسط لآ إله إلاّ هو العزیز الحکیم 1
هو الّذی یصلّی علیکم و ملئکته لیخرجکم مّن‏ الظّلمت إلی النّور و کان بالمؤمنین رحیما(43) 2و قال:
إنّ اللّه و ملئکته‏ یصلّون علی النّبیّ یأیّها الّذین ءامنوا صلّوا علیه و سلّموا تسلیما(56) 3.

من عوالم الغیب«عالم الجن»:

و الجن خلق من خلق الله تعالی أخبرنا القرآن الکریم عن المادة التی‏ خلق منها.قال تعالی:
خلق الإنسن من صلصل کالفخّار(14)و خلق الجآنّ‏ من مّارچ مّن نّار 4
و الجآنّ خلقنه من قبل من نّار السّموم 5.
و هم مکلفون کما کلف الإنس،منهم المؤمن و منهم الکافر، و منهمالصالح و منهم الطالح
و أنّا منّا المسلمون و منّا القسطون فمن أسلم‏ فأولیک تحرّو ارشدا(14)و أمّا القسطون فکانوا لجهنّم حطبا(15) 6.
فهم محاسبون علی أعمالهم کما یحاسب الإنسان،سواء بسواء
یمعشر الجنّ و الإنس ألم یأتکم رسل مّنکم یقصّون علیکم ءایتی و ینذورنکم لقآء یومکم هذا قالوا شهدنا علی أنفسنا و غرّتهم الحیوة الدّنیا و شهدوا علی أنفسهم أنّهم‏ کانوا کفرین(130) 7.
و هم یتلقون الوحی عن الأنبیاء و الرسل،کما یتلقاه الإنسان‏
و إذا صرفنآ إلیک نفرا مّن الجنّ یستمعون القرءان فلمّا حضروه قالوا أنصتوا فلمّا قضی ولّوا إلی قومهم مّنذرین(29)قالوا یقوما إنّا سمعنا کتبا أنزل من بعد موسی مصدّقا لّما بین یدیه یهدی إلی الحقّ و إلی طریق مّستقیم(30)یقومآ أجیبوا داعی اللّه و ءامنوا به یغفر لکم مّن ذنوبکم و یجرکم مّن عذاب ألیم(31) 1.
لا یملکون من أمر الغیب شیئا
و أنّا لا ندری أشرّ أرید بمن فی الأرض‏ أم أراد بهم ربّهم رشدا(10) 2و هم خاضعون لأمر الله محکمون بإرادته‏ و قدرته
یمشعر الجنّ و الإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السّموت‏ و الأرض فانفذوا لا تنفذون إلاّ بسلطن(33)فبأیّ ءالآء ربّکما تکذّبان 3.
لهم القدرة علی التشکل بالتشکل بالأشکال المختلفة،و ذلک بقدرة الله تعالی‏ و هم یرون البشر و لکن البشر لا یرونهم
إنّه یرئکم هو و قبیله من حیث لا ترونهم إنّا جعنا الشّیطن أولیآء للّذین لا یؤمنون(27) 4.
و فی القرآن الکریم سورة کاملة سمیت بسورة«الجن»و قد أمرنا الله‏ تعالی بالتعوذ من شر الجن و الإنس علی السواء فی آخر سورة من سور القرآن‏ و هی سورة الناس.
من هذا نلاحظ أن القرآن الکریم حیث تحدث عن الجن تحدث‏ عنهم باعتبار أنهم مسئولون یحاسبون علی أعمالهم إن خیرا و إن شرا،و إن کانت طبیعتهم تختلف عن طبیعة الإنسان،من حیث المادة التی خلق منها کل‏ منهما،و من حیث الظهور و الخفاء و من حیث القدرة الیت خص بها الجن دون‏ الإنس،فالتصدیق بوجودهم من مقتضیات التصدیق بالقرآن،و صدقه فی کل ما حدث عنهم،فالإیمان بوجودهم واجب.

الإیمان بالیوم الآخر:

الإیمان بالیوم الآخر و ما یکون فیه من البعث و الحساب و الجزاء علی‏ الأعمال رکن من أرکان الدین الذی بعث الله به الأنبیاء و المرسلین.و به یکمل‏ الإیمان بالله تعالی،و یکون باعثا علی العمل الصالح و الاستقامة و تحقیق العدل، و ترک الفواحش و المنکرات و البغی و الظلم و الإفساد فی الأرض.
و القرآن الکریم قد أکثر الحدیث عن الیوم الآخر و ما فیه من الحساب‏ الدقیق و النعیم المقیم،و العذاب الألیم.و أن الحیاء الدنیا ما هی إلا مقدمة لحیاة أخری باقیة لا یلحقها فناء
و إنّ الدّار الاخرة لهی الحیوان لو کانوا یعلون 1و أن الخلق جمیعا سائرون إلیها لا محالة،یستوی فی ذلک الکبیر و الصغیر،و العظیم و الحقیر
إنّک میّت و إنّهم مّیّتون(30)ثمّ إنّکم یوم القیمة عند ربّکم تختصمون(31) 2.
کما أخبر القرآن أن هذا الیوم قریب،و إن غفل عنه الناس:
اقترب‏ للنّاس حسابهم و هم فی غفلة مّعرضون(1)ما یأتیهم مّن ذکر مّن رّبّهم مّحدث إلاّ استمعوه و هم یلعبون 3.
ذلک بأنّ اللّه هو الحقّ و أنّه یحی الموتی و أنّه علی‏ کلّ شی‏ء قدیر(6)و أنّ السّاعة ءاتیة لاّ ریب فیها و أنّ اللّه یبعث من فی القبور 1.
و أن نهایة هذا العالم و الإقبال علی العالم الآخر،إنما یتم بکلمة تحقیقا لوعد الله و تصدیقا لرسله:
إنّمآ أمره إذآ أراد شیئا أن یقول له کن فیکون 2،
و نفخ فی الصّور فإذا هم مّن الأجداث إلی ربّهم ینسلون(51)قالوا یویلنا من‏ بعثنا من مّرقدنا هذا ما وعد الرّحمن و صدق المرسلون(52)إن کانت إلاّ صیحة وحدة فإذا هم جمیع لّدینا محضرون 3و هذا الحضور بین یدی الله تعالی هو خاتمة المطاف بالنسبة للإنسان،و إلیه تنتهی الغابة من خلق هذا الإنسان
و أن‏ لّیس للإنسان إلاّ ما سعی(39)و أنّ سعیه سوف یری(40)ثمّ یجزئه الجزآء الأوفی‏ (41)و أنّ إلی ربّک المنتهی(42) 4.
و إذا علمنا أن الله تعالی قد خلق هذا الإنسان و کرمه علی سائر المخلوقات و سخر له ما فی السموات و ما فی الأرض،و أن هذا الخلق لم‏ یکن عبثا،لأن الله تعالی منزه عن العبث
أفحسبتم أنّما خلقنکم عبثا و أنّکم إلینا لا ترجعون(115)فتعلی اللّه الملک الحقّ لآ إله إلاّ هو ربّ العرش الکریم 5.
و ما خلقنا السّمآء و الارض و ما بینهما بتطلا ذلک ظنّ الّذین کفروا فویل للّذین کفروا من النّار(27) 6إذا علمنا هذا أقنا أن الله تعالی لمن‏ یهمل هذا الإنسان و یترکه دون حساب یترتب علیه ثواب و عقاب.
و للّه ما فی السّموت و ما فی الأرش لیجزی الّذین أسئوا بما عملوا و یجزی الّذین أحسنوا بالحسنی(31) 7.من هنا وجب الإیمان بالبعث.
أما الأدلة علی وقوعه و إمکانه فأکثر من أن تحصی،و نکفتی منها ببعض ما جاء فی القرآن علی سبیل المثال لا الحصر،أما ما وراءه من الحساب‏ و الثواب و العقاب و الجنة و النار و ما أعده الله للمتقین و الکافرین،فلیس للعقل‏ فیه مجال،و إنما هو أسیر النقل الصحیح الیقینی عن الکتاب و السنة،و من هنا کانت الحاجة ماسة إلی القرآن الکریم لبیان هذه العقیدة،لأن الإیمان بالیوم‏ الآخر و ما فیه من أقوی الدوافع للإنسان کی یصل إلی الکمال و الرقی فی حیاته‏ الدنیا،و یحظی بالنعیم و السعادة فی الدار الآخرة.

أما أدلة الإمکان فمنها:

ز عم الّذین کفروا أن لّن یبعثوا قل بلی و ربیّ لتبعثن ثمّ لتنبّؤنّ‏ بما عملتم و ذلک علی اللّه یسیر(7) 1.
و ضرب لنا مثلا و نسی خلقه قال من یحی العظم و هی رمیم(78) قل یحییها الّذی أنشاهآ أوّل مرّة و هو بکلّ خلق علیم(79) 2.
و یوم نسیّر الجبال و تری الأرض بارزة و حشرنهم فلم نغادر منهم‏ أحدا(47)و عرضوا علی ربّک صفّا لّقد جئتمونا کما خلقنکم أوّل مرّة بل زعمتم‏ ألّن نّجعل لکم مّوعدا(48) 3
یوم نطوی السّماء کطیّ السّجلّ للکتب کما بدأنآ أوّل خلق نّعیده وعدا علینآ إنّا کنّا فعلین(104) 4
یأیها الناّس إن کنتم فی ریب‏ مّن البعث فإنّا خلقنکم مّن تراب ثمّ من نّطفة ثمّ من علقة ثمّ من مّضغة مّختلّقة و غیر مخلّقة لنبیّن لکم و نقرّ فی الأرحام ما نشآء إلی أجل مّسمّی ثمّ نخرجکم طفلا ثمّ‏ لتبلغوا أشدّکم و منکم مّن یتوفّی و منکم مّن یردّ إلی أرذل العمر لکیلا یعلم من‏ بعد علم شیئا و تری الأرض هامدة فإذآ أنزلنا علیها الماء اهتزّت و ربت و أنبتت‏ من کلّ زوج بهیج(5)ذلک بأنّ اللّه هو الحقّ و أنّه یحی الموتی و أنّه علی کلّ شی‏ء قدیر(6) 1.
و هکذا فی کثیر من سور القرآن الکریم حتی لا تکاد تخلو سورة من‏ الحدیث عن الیوم الآخر،و اقرأ إن شئت سورة الواقعة،و سورة القیامة،و سورة الزلزلة،و سورة القارعة.

الإیمان بالقدر:

و کما یجب علینا الإیمان بالیوم الآخر.یجب علینا أن نؤمن بأن الله‏ خلق الإنسان و منحه العقل و الإرادة،کما منحه القدرة و الاختیار،فهو یفعل‏ الخیر مختارا،فیثاب علیه،و یفعل الشر مختارا،فیعاقب علیه.
و قل الحقّ من‏ رّبّکم فمن شآء فلیؤمن و من شاء فلیکفر 2.
و بتلک الحریة و هذا الاختیار کلفه الله و أرسل ءلیه المرسل لهدایته‏ و إرشاده
و هدینه النّجدین 3
إنّا هدینه السّبیل إمّا شاکرا و إمّا کفورا 4.
و نفس و ما سوّئها(7)فألهمها فجورها و تقوئها(8)قد أفلح من‏ زکّئها(9)و قد خاب من دسّها 5.
و علی هذا الأساس،أمر الله الإنسان و نهاه،و بعث له الرسل،و أنزل‏ علیه الکتب،و وضع نصب عینیه الثواب و العقاب،و لولا أن الإنسان ذو إرادة و قدرة ما کان لتحمیله أمانة التکالیف معنی و لا کان ثوابه و عقابه مما یوافق‏ العدل الإلهی و الحکمة الإلهیة،و لا کان هناک معنی لا ستخلافه فی الأرض‏ و استعماره فیها،أی طلب عمارتها.
إن الإنسان مخلوق الله،محکوم بمشیئته،خاضع لإرادته،و لکنه‏ مخلوق متمیز بمواهبه و ملکاته،و قواه الروحیة و العقلیة و المادیة التی أهله الله بها لیحمل مسئولیة الخلافة و أمانة التکالیف:
إنّا عرضنا الأمانه علی السّموت‏ و الأرض و الجبال فأبین أن یحملنها و أشفقن منها و حملها الإنسن 1.
فالإنسان محکوم و مختار فی آن واحد،بمعنی أنه لا یسأل عما لا إرادة له فیه،و لکنه یسأل ما یملک فیه حریة الاختیار،فهو مختار فی فعله،لیس‏ مقهورا و لا مجبورا علی خیر أو شر،محکوم بقدرة الله
و ما تشآءون إلّآ أن‏ یشآء اللّه 2.
و لا یجوز أن یحتج الإنسان بالمشیئة العلیا لیفلت من العقاب،أو یتخذ ذلک ذریة الی ارتکاب المعصیة أو الانحراف عن أوامر الله،و لو صح‏ ذلک لبطلت التکالیف،و کان بعث الرصل و إنزال الکتب و دعوة الناس إلی دین‏ الله و الوعد بالثواب لأهل اخیر،و بالعقاب لأهل الشر،باطلا و عبثا،و هذا مستحیل علی الله تعالی،لأنه منزه عن ذلک.
و حین اعتذر المشرکون عن شرکهم بأنهم مجبورون بمشیئة الله‏ لشرکهم.أنکر الله علیهم ذلک،و أخبرهم أن حجته قائمة علیهم،و ذلک بما منحهم من العقل و أرسل إلیهم من رسل
سیقول الّذین أشرکوا لو شآء اللّه مآ أشرکنا و لآ ءابآؤنا و لا حرّمنا من شی‏ء کذلک کذّب الّذین من قبلهم حتّی ذاقوا بأسنا قل هل عند کم من علم فتخرجوه لنا إن تتّبعون إلاّ الظّنّ و إن أنتم إلاّ تخرصون‏ (148)قل فلللّه الحجّة البلغة فلو شآء لهدئکم أجمعین(149) 1.
إن الله ترکهم و ما یختارون،من ظلال أو هدایة،أن الله یعلم ما سیکون الإنسان علیه من هدی أو ضلال،و خیر أو شر و علمه شامل،و لیس فی‏ ذلک شی‏ء من القهر و الإلزام،و إنما هو مجرد إنکشاف ما وقع و سیقع وفق سنته‏ تعالی فی الکون و الإنسان.و هذا هو معنی القدر2.
مآ أصاب من مّصیبة فی‏ الأرض و لا فی أنفسکم إلاّ فی کتب مّن قبل أن نّبرأهآ إنّ ذلک علی اللّه یسیر 3.
الّذی خلق الموت و الحیوة لیبلوکم أیّکم أحسن عملا و هو العزیز الغفور 4. و لیس فی الإسلام أن الخطیئة موروثة فی الإنسان قبل ولادته،و لا أنه‏ یحتاج فی التوبة عنها إلی کفارة من عبره،کما فی الأدیان الأخری،بل الإنسان‏ فی الإسلام محاسب علی عمله فقط
یأیّها النّاس اتّقوا ربّکم و اخشوا یوما لاّ یجزی والد عن ولده و لا مولود هو جاز عن والده شیئا إنّ وعد اللّه حقّ 5.
مّن اهتدی فإنّما یهتدی لنفسه و من ضلّ فإنّما یضلّ علیها و لا تزر و ازرة و زر أخری و ما کنّا معذّبین حتّی نبعث رسولا(15) 1.
و مآ أصبکم مّن مّصیبة فبما کسبت أیدیکم و یعفوا عن‏ کثیر(30) 2.
قال النوری:(اعلم أن مذهب أهل الحق إثبات القدر،و معناه أن الله‏ تبارک و تعالی قدر الأشیاء فی القدم،و علی سبحانه أنها ستقع فی أوقات معلومة عنده،و علی صفات مخصوصة،فهی تقع علی حسب ما قدرها سبحانه‏ و تعالی)3.

الفصل الثالث

الحاجة إلی القرآن فی مجال التشریع

القرآن الکریم یقرر:أنه لیس لأحد من البشر حق فی التشریع و التقنین أو التحلیل و التحریم،بل الحق فی ذلک لله و رسوله.أما ما یشرعه البشر لأنفسهم‏ أو لغیرهم من بنی جنسهم فمرد ذلک إلی کتاب الله و سنة رسوله صلی الله علیه‏ و سلم فان وافق الکتاب و السنة قبلناه،و إن خالف الکتاب و السنة رددناه،قال‏ تعالی:
و ما اختلفتم فیه من شی‏ء فحکمه إلی اللّه ذلکم اللّه ربّی علیه‏ توکّلت و إلیه أنیب 4
و أن احکم بینهم بمآ أنزل اللّه و لا تتّبع أهوآء هم‏ و احذرهم أن یفتنوک عن بعض مآ أنزل اللّه إلیک فإن تولّوا فاعلم أنّما یرید اللّه أن یصیبهم ببعض ذنوبهم و إنّ کثیرا مّن النّاس لفسقون(49)أفحکم‏ الجهلیّة یبغون و من أحسن من اللّه حکما لّقوم یوقنون(50) 1.
فلا و ربّک لا یؤمنون حتّی یحکّموک فیها شجر بینهم ثمّ لا یجدوا فی أنفسهم حرجا مّمّا قضبت و یسلّموا تسلیما 2
و مآ أنزلنا علیک الکتب إلاّ لتبیّن لهم الّذی اختلفو فیه و هدی و رحمة لّقوم یؤمنون(64) 3
إنّما حرّم علیکم المتیة و الدّم و لحم الخنزیر و مآ و أهلّ‏ لغیر اللّه به فمن اضطرّ غیر باغ و لا عاد فإنّ اللّه غفور رّحیم(115)و لا تقولوا لما تصف‏ ألسنتکم الکذب هذا حلل و هذا حرام لّتفتروا علی اللّه الکذب إنّ الّذین یفترون علی‏ اللّه الکذب لا یفلحون(116) 4.
إن القرآن الکریم قد اشتمل علی کل ما یحتاجه الناس فی حیاتهم من‏ أحکام أو قوانین تحکم علاقاتهم فی کل سصورها،و نجیب علی کل‏ تساؤلاتهم علی کثرتها و تنوعها قال تعالی:
و نزّلنا علیک الکتب تبینا لّکلّ‏ شی‏ء و هدی و رحمة و بشری للمسلمین(89) 5و قال:
مّا فرّطنا فی الکتب من‏ شی‏ء ثمّ إلی ربّهم یحشرون(38) 6.
یقول الشافعی رضی الله عنه فی کیفیة بیان القرآن للأحکام،إنها علی أربعة أقسام. 1-ما أبانه الله لخلقه نصا،مثل جمل الفرائض،کالنص علی الصلاة و الزکاة
و الحج،و حرمة الفواحش ما ظهر منها و ما بطن،و حرمة الزنا و الخمر، و أکل المیتة و لحم الخنزیز. 2-ما أحکم الله فرضه فی کتابه،و بین تفصیله علی لسان نبیه صلی الله علیه‏ و سلم مثل عدد الصلاة و الزکاة و أوقاتها. 3-ما سن رسول الله صلی الله علیه و سلم،مما لیس لله فیه نص حکم،و قد فرض الله فی کتابه طاعة رسوله صلی الله علیه و سلم و الانتهاء إلی‏ حکمه،فمن قبل عن رسول الله فبفرض الله قبل. 4-ما فرض الله علی خلقه الاجتهاد فی طلبه،و ابتلی طاعتهم فی الاجتهاد کما ابتلی طاعتهم فی غیره مما فرض علیهم.1.
و بالنظر إلی هذا الأقسام التی ذکرها الإما الشافعی رضی الله عنه، نجد أنها جمیعها ترجع الی قرآن الکریم،إذ کل ما ورد عن رسول الله صلی‏ الله علیه و سلم مما بینه للناس أو سنة هو لهم مما لا نص فیه،فهو یندرج‏ تحت قوله
و مآ ءاتکم الرّسول فخذوه و ما نهکم عنه فانتهوا 2.
و قوله
فلا و ربّک لا یؤمنون حتّی یحکّموک فیما شجر بینهم ثمّ لا یجدوا فی أنفسهم‏ حرجا مّمّا قضیت و یسلّموا تسلیما(65) 3.
و قوله
و من یشاقق الرّسول من بعد ما تبیّن له الهدی و یتّبع غیر سبیل‏ المؤمنین نولّه ما تولّی و نصله جهنّم و سآءت مصیرا(115) 4.
إنّآ أنزلنآ إلیک الکتب بالحقّ لتحکم بین النّاس بمآ أرئک اللّه و لا تکن‏ لّلخآئنین خصیما(105) 5.
و قوله
و أنزلنآ إلیک الذّکر لتبیّن للنّاس ما نزّل إلیهم 1.
أما الاجتهاد،فقد جعل القرآن لأهل الذکر و الاستنباط منزلة سامیة، و أمر الناس بالرجوع إلیهم فیما یحتاجون إلیه فقال:
یأیّها الّذین ءامنوا أطیعوا اللّه و أطیعوا الرّسول و أولی الأمر منکم 2و قال تعالی:
و لو ردّوه إلی‏ الرّسول و إلی أولی الأمر منهم لعلمه الّذین یستنبطونه منهم 3و قال:
فسئلوا أهل الذّکر إن کنتم لا تعلمون(7) 4و قال
فاعتبروا یأولی‏ الأبصر(2) 5.
و قد مهد النبی صلی الله علیه و سلم و أصحابه من بعده طریق‏ الاستنباط لمن جاء بعدهم من أئمة المسلمین و علمائهم،و لذلک اتضح مقدار سعة هذا التشریع و تناوله لکل ما یجد فی الحیاة،و أنه بحق صالح لتنظیم جمیع‏ الشؤون:اجتماعیة أو فردیة إلی یوم الدین.
و قد انعقد اجتماع المسلمین علی أن القرآن الکریم هو أساس الدین‏ و الشریعة حتی صار ذلک عندهم مما علم من الدین بالضرورة،لا فرق فی ذلک‏ عندهم بین عصر و عصر،و إقلیم و إقلیم،فهو حجة الله العامة علی الناس أجمعین‏ فی کل زمان و مکان فی عقائده و أحکامه و أخلاقه.و من ز عم أنه حجة خاصة بقوم دون قوم،أو بعصر دون عصر،فهو خارج عن شریعة الإسلام‏6.
لقد نزل القرآن و للعرب عرف و معاملات.و أحکام و عادات،فأقر کثیرا مما درجوا علیه فی هذه الشئون،و هذب فیها و عدل،و ألغی و بدل،و لیس ذلک‏ مما یضیر القرآن فی تشریعه و استقلاله،فما کان الإسلام إلا دینا یراد به تدبیر مصالح العباد و تحقیق العدالة و حفظ الحقوق،و لم یأت لیهدر کل ما کان علیه‏ الناس لیؤسس علی أنقاضه بناء جدیدا لا صلة له بفطرة البشر و ما تقتضیه سنن‏ الاجتماع،و إنما کان ینظر إلی الأشیاء من جهة ما فیه من مصالح و مضار،فما کان‏ منها صالحا أبقاه و أقره-کالقسامة و الدیات-و جعله من شریعته،و ما کان منها ضارا مفسدا للمال أو للاجتماع أو للأسر،نهی عنه و حرمه و ما احتاج منها إلی‏ التنقیح و التهذیب أدخل علیه من التهذیب ما جعله صالحا کفیلا بخیر الناس‏1. و اقتضت مشیئة الله تعالی أن یفصل الحکم فی الأمور التی لا تختلف من بیئة لبیئة و لا من زمان لزمان،کالمیراث و الزواج و الطلاق و کتابة الدیون،و أن یجعل الحکم فیما یختلف حسب ظروف الناس و بیئاتهم، کالحکم و الشوری،فلم یفصل القرآن کیف یکون هذا الحکم،و إنما ترک ذلک‏ لظروف الناس.و اشترط فی هذا الحکم أن یقوم علی العدل،و لم یفصل فی‏ الشوری کذلک،بل ترک ذلک لظروف المسلمین فی کل بلد2.
و هذه الخصائص التی تمیز بها الإسلام عن غیره لا یمکن أن توجد فی‏ أی تشریع آخر،من حیث الشمول و الوفاء بحاجات البشر فی کل زمان و مکان. مهما اختلفت البیئات و تغیرت الظروف،لأن مصدره الأول کتاب الله
لاّ یأتیه‏ البطل من بین یدیه و لا من خلفه تنزیل مّن حکیم حمید(42) 3.و منزله إله خالق‏ یعلم ما کان و ما سیکون خلق الإنسان و یعلم ما یصلح هذا الإنسان
ألا یعلم‏ من خلق و هو الّلطیف الخبیر(14) 4.
إنه دین الرحمة و العدالة و المساواة
لقد أرسلنا بالبیّنت‏ و أنزلنا معهم الکتب و المیزان لیقوم النّاس بالقسط 1.
الرحمة بالضعیف و الفقیر و المسکین و این السبیل و العاجزین‏ و المحتاجین،ففرض لهم حقا معلوما و نصیبا مقدرا فی أموال الأغنیاء هو الزکاة و الکفارات،و هو دین العدل یحمی حقوق الأغنیاء و یحافظ علیها إذا أدوا حق‏ الله فیها،فشرع حد السرفة لمن یعتدی علی أموال غیره من غیر حق له أو شبهة،وصان حق الیتیم و حذر من الاقتراب منه إلا بالمعروف
و لا تقربوا مال‏ الیتیم إلاّ بالّتی هی أحسن حتّی یبلغ أشدّه و أوفوا بالعهد إنّ العهد کان‏ مسئولا 2.
إنّ الّذین یأکلون أموال الیتمی ظلما إنّما یأکلون فی بطونهم‏ نارا و سیصلون سعیرا(10) 3.
و دین المساواة بین الرجل و المرأة فی العمل و الجزاء و المیراث،فبعد أن کانتلا ترث فاحتفظ القرآن لها بنصیبها من المیراث علی قدر حصتها فی‏ الجید و الردی‏ء من المال:
«لّلرّجل نصیب مّمّا ترک الولدان و الأقربون و النّساء نصیب مّمّا ترک الولدان و الأقربون ممّا قلّ منه أو کثر نصیبا مّفروضا» 4.
و أمر القرآن بلزوم العدل فی کل الأمور،و علی أی حال کان،و حذر من‏ اتباع الهوی و العصبیة و بغض الناس،لأن ذلک قد یدفع إلی تلک العدل،فقال‏
یأیّها الّذین ءامنوا کونوا قوّمین بالقسط شهدآء للّه و لو علی أنفسکم أو الولدین‏ و الأقربین إن یکن غنیّا أو فقیرا فاللّه أولی بهما فلا تتّبعوا الهوی أن تعدلوا 5. و قال سبحانه:
و لا یجرمنّکم شنئان قوم أن صدّوکم عن المسجد الحرام أن تعتدوا و تعاونوا علی البرّ و التّقوی و لا تعاونوا علی الإثم‏ و العدون 1.
کما لا یبیح العداوة و البغضاء لمجرد المخالفة فی الدین،بل یترک‏ لکل إنسان أن یعتقد ما یشاء
فلذلک فادع استقم کمآ أمرت و لا تتّبع‏ أهوآء هم و قل ءامنت بمآ أنزل اللّه من کتب و أمرت لأعدل بینکم اللّه ربّنا و ربّکم لنآ أعملنا و لکم أعملکم لا حجّة بیننا و بینمکم اللّه یجمع بیننا و إلیه‏ المصیر(15) 2.
قل یأیّها الکفرون(1)لآ أعبد ما تعبدون(2)..السور 3. بل أکثر من هذا،فهو قد رخص للمؤمنین فی البر و الصلة،قولا و فعلا، للکفار الذین لم یقاتلوهم لأجل الدین و لم یلحقوا بهم أذی.فقال:
لاّ ینهکم‏ اللّه عن الّذین لم یقتلوکم فی الدّین و لم یخرجوکم مّن دیرکم أن تبرّوهم و تقسطوا إلیهم‏ إنّ اللّه یحبّ المقسطین(8)إنّما ینهکم اللّه عن الّذین قتلوکم فی الدّین و أخرجوکم‏ مّن دیرکم و ظهروا علی إخراجکم أن تولّوهم و من یتولّهم فأولئک هم الظّلمون 4. و الأمثلة کثیرة جدا،و لیس القصد من هذا البحث أن نحصی کل ما جاء به القرآن الکریم،و إنما المقصود بیان الحاجة إلی القرآن فی هذه المجالات‏ التی حددناها فی مقدمة البحث،و یکفی أنه جاء بتشریع شامل،نظم علاقة العبد بربه،ثم علاقة المسلم بأخیه المسلم،کما نظم علاقه المسلمین بغیر هم مما یطول بذکره المقام،کما نظم علاقة الدولة الإسلامیة بغیرها من الدول فی السلم‏ و فی الحرب.
کما یکفیه شرفا و فضلا،أنه التشریع الوحید من بین سائر التشریعات‏ الوضعیة منها أو السماویة المحرفة،الذی ثبت علی مر القرون و الأزمان و استطاع‏ أن یواجه کل المشکلات و التحدیات و أن یجیب علی کل التساؤلات علی‏ الرغم من فترات الضعف و الجمود التی مرت بتاریخ المسلمین،فعجزوا فیها عن تقدیم الحلول لبعض المعاملات التی استحدثت،و لم یوجد لها حکم فی‏ الفقه الإسلامی،مما جعل البعض یدافع الحقد للإسلام أو الجهل،بتشریعه،یثیر الشبهات حول بعض التشریعات مثل تعدد الزوجات و تعدد زوجات الرسول صلی‏ الله علیه و سلم و إباحة الطلاق و تحریم الزنا و الفواحش ما ظهر منها و ما بطن، و الخمر و السفور،لأن ذلک یتعارض مع الحریة الشخصیة للفرد فی نظرهم.
و لکنهم بعد طول التجارب و بمرور الزمن لم یجدوا ملجأ یلجأون إلیه‏ حین دمرتهم المعاصی و أفسدت مجتمعاتهم المفاسد و الموبقات،کما لم‏ یجدوا علاجا لهذه الأمراض الخلقیة و الاجتماعیة و النفسیة إلا فی ظل التشریع‏ الإسلامی،فما کان محرما علیهم أصبح مباحا بحکم القانون،و ما کان مباحا أصبح محظورا بحکم القانون کذلک و إن لم یعترفوا أن هذا من الإسلام.
و نحن ننظر الیوم،فنجد أن أکبر المذاهب شیوعا و انتشارا هو الشیوعیة،قد انهارت و انقلبت علی نفسها،لأن الناس لم تعد تصدق تلک‏ الدعایات الکاذبة و الشعارات الفارغة،و ها هی الصین أکبر الدول الشیوعیة تقوم‏ هذه الأیام بحملة واسعة ضد الفساد و الاباحیة،وسمیت تلک الحملة بحملة الشرور الستة،و هی القضاء علی الدعارة و الاباحیة و المخدارت و خطف النساء، و الخرافات،و الفساد بکل أشکاله و جمیع صوره.
و ها هو سرطان هذا العصر المدمر،الذی حیر الأطباء و أزعج العالم فی‏ الشرق و الغرب«الایدز»و هو مرض فقدان المناعة المکتسبة،و من أسبابه:الاتصال الجنسی الآثم و المخدرات،فلم تفلح التشریعات الوضعیة لعلاج هذه الأمراض‏ و لیس أمام العالم-إن أراد الحل لمشکلاته أو العلاج الناجع لأدوائه إلا أن یعود إلی تشریع الإسلام اعتراف بذلک أو لم یعترف،لأنه ربانی الأصل قرآنی المصدر. فالإسلام فی لغة القرآن،لیس اسما لدین خاص،و إنما هو اسم للدین‏ المشترک الذی هتف بک کل الأنبیاء،و انتسب إلیه کل اتباع الأنبیاء،هکذا نری نوحا الذی یقول لقومه:
و أمرت أن أکون من المسلمین 1و یعقوب‏ یوصی نبیه
فلا تّموتنّ إلاّ و أنتم مّسلمون(132).
و أبناء یعقوب یجیبون أباهم:
نعبد إلهک إله ءابآئک إبرهم و إسمعیل و إسحق إلها وحدا و نحن له‏ مسلمون 3و موسی یقول لقومه:
یقوم إن کنتم ءامنتم باللّه فعلیه توکّلوا إن‏ کنتم مّسلمین 4و الحواریون یقولون لعیسی:
ءامنّا باللّه و اشهد بأنّا مسلمون 5.بل إن فریقا من أهل الکتاب حین سمعوا القرآن:
قالوا ءامنّا به إنّه الحقّ من رّبّنآ إنّا کنّا من قبله مسلمین(53) 6.
و بالجملة،نری اسم الإسلام شعارا عاما یدور فی القرآن علی السنة الأنبیاء و أتباعهم منذ أقدم العصور التاریخیة إلی عصر النبوة المحمدیة،ثم نری‏ القرآن یجمع هذه القضایا کلها فی قضیة واحدة یوجهها إلی قوم محمد صلی‏ الله علیه و سلم و یبین لهم فیها أنه لم یشرع لهم دینا جدیدا،و إنما هو دین‏ الأنبیاء من قبلهم:
شرع لکم مّن الّدین ما وصّی به نوحا و الّذی أوحینآ إلیک و ما وصّینا به إبرهیم و موسی و عیسی أن أقیموا الّدین و لا تتفرّقوا فیه 1.
ثم نراه بعد أن یذکر سیرة الأنبیاء و أتباعهم ینظمهم فی سلک واحد و یجعل منهم جمعیا أمة واحدة لها إلا واحد کما لها شریعة واحدة
إنّ هذه‏ أمّتکم أمّة وحدة و أنا ربّکم فاعبدون(92) 2.
فعلی کل من ینتسب إلی دین سماوی الرجوع إلی أصل لدینه إن‏ کان ینتمی حقا إلی دین،بشرط أن یبتعد عن الهوی و یتجرد من العصبیة، و سوف یجد أن القرآن الکریم هو الکتاب المصدق لما قبله،و المصحح له‏ و المهیمن علیه.
و من هنا کانت الجاجة إلی القرآن..لتصحیح العقیدة و الشریعة معا. أما من لم یؤمن بکتاب و لم ینتم إلی دین سماوی فعلیه أن یقرأ القرآن أو تترجم‏ إلیه المعانی التی اشتمل علیها القرآن،و أعنی بذلک التفسیر لا النص،و هذه‏ مهمة علماء المسلمین و أئمتهم،و هی مهمة البلاغ،لأن لا قرآن الکریم جاء بقانون‏ منظم للعلاقات بینالدول،و للعلاقات بین الأفراد،و للعلاقات بین الأسرة،کما ینظم العلاقات بین الآباء و الأبناء،و بین حقوق کل طائفة أمام الأخری،و هذا هو سر إعجازه التشریعی.
و قد أشار إلی ذلک القرطبی إشارة عابرة،فقد قال فی کتاب أحکام‏ القرآن فی بیان وجوه الإعجاز(و منها ما تضمنه القرآن من العلم الذی هو قوام‏ الأنام فی الحلال و الحرام.و فی سائر الأحکام)4.و هو بهذا یشیر إلی أن‏ الشریعة و ما اشتملت علیه من أحکام منظمة للأسرة و التعامل الإنسانی بوجه عام، هو وجه من وجوه الإعجاز.
و هذا الذی ذکره القرطبی حق،و ذلک لما اشتمل علیه تشریع القرآن‏ من الشمول و الثبات و المرونة و خاصة إذا علمنا أن هذا الکتاب نزل علی أمی‏ و إلی قوم لم یکن فیهم قانون،و لا نظام للتعامل،بل کان السائد هو نظام العشائر المبنی علی التقالید و العادات الجاهلیة.

و قد امتاز هذا التشریع القرآنی عن غیره من التشریعات بعدة خصائص نجملها فیما یأتی:

*کونه وسطا جامعا لحقوق الروح و الجسد،و مصالح الدنیا و الآخرة.
*کون غایته الوصول إلی سعادة الدنیا و الآخرة،و ذلک بتزکیة النفس بالإیمان‏ بالله تعالی و معرفته،و العمل الصالح،و مکارم الأخلاق.
*الغرض منه التعارف و التآلف بین البشر،لا زیادة التفریق و الاختلاف.
*کونه یسرا لا حرج فیه و لا ارهاق و لا إعنات.
*منع الغلو فی الدین،و إبطلال جعله تعذیبا للنفس بإباحة الطیبات و الزینة بدون إسراف و لا کبریاء.
*قلة تکالیفه و سهولة فهمها حتی یفهمها العالم و الجاهل.
*انقسام التکلیف إلی غرائم و رخص.
*النصوص مراعی فیها درجات تفاوت البشر فی العقل و الفهم.
*معاملة الناس بظواهرهم و جعل الباطن موکولا إلی الله تعالی.
*مدار العبادات کلها علی اتباع ما جاء به النبی صلی الله علیه و سلم فی‏ الظاهر،فلیس لأحد فیها رأی شخصی و لا ریاسة.و مدارها فی الباطن‏ علی الاخلاص لله و صحة النیة1.
هذا هو تشریع القرآن..و هذه خصائصه،فأین هذا من تشریع البشر؟..

الفصل الرابع

الحاجة إلی القرآن فی مجال الأخلاق

الأخوة الإنسانیة،رباط مقدس فوق اعتبار الجنس و النوع و اللون:
یأیّها النّاس اتّقوا ربّکم الّذی خلقکم من نّفس وحدة و خلق منها زوجها و بثّ‏ منهما رجالا کثیرا و نسآء 1
یأیّها النّاس إنّا خلقنکم من ذکر و أنثی‏ و جعلنکم شعوبا و قبآئل لتعارفوا إنّ أکرمکم عند اللّه أتقکم 2.فالبشر جمیعا ینتمون إلی أصل واحد:الأب واحد،و الأم واحدة.و بینهم نسب مشترک، و أکرمهم عند الله أتقاهم،و الأصل فی العلائق بین الشعوب و القبائل أو بین‏ الأمم و الشعوب هو التعارف لا التناکر،و التآلف لا التفرق و الاختلاف،کما دعا القرآن إلی التعاون،بشرط أن یکون هذا التعاون لخیر الإنسان،أی لجلب النفع‏ و دفع الضرر
و تعاونوا علی البرّ و التّقوی و لا تعاونوا علی الإثم‏ و العدون 3.
و لقد شاء الله للإسلام أن یکون الرسالة العامة الخالدة،فهو هدایة الله‏ للناس کافة،من کل الأمم،و کل الطبقات.و کل الأفراد،و کل الأجیال.و الناس‏ تختلف مواهبهم و طاقاتهم الروحیة و الفعلیة و الوجدانیة،و تتفاوت مطامحهم‏ و آمالهم.و درجات اهتمامهم،و لهذا جمعت الفکرة الأخلاقیة فی الإسلام ما فرقته‏ الطوائف الدینیة،و المذاهب الفلسفیة-مثالیة و واقعیة-فی نظرتها إلی الأخلاق‏ و تفسیرها لمصدر الإلزام الخلقی،فلم یکن کل ما قالته هذه المذاهب و النظریات‏ باطلا،کما لم یکن کله حقا.إنما کان عیب کل نظریة أنها نظرت من زاویة. و أغفلت أخری.و هو أمر لازم لتفکیر البشر،الذی یستحیل علیه أن ینظر فی قضیة ما نظرا یستوعب کل الأزمنة و الأمکنة و کل الأجناس و الأشخاص،و کل الأحوال‏ و الجوانب،فهذا یحتاج إلی إحاطة إله علیم حکیم‏1.
و خیر للمجتمع الإنسانی أن تقاس الأخلاق فیه بمقیاس الکمال،و لا تقاس بمنفعة تفسد بفساد المجتمع نفسه،و تنحرف مع انحراف نظرته إلی‏ منافعه و مضاره،ولا یوجد هذا الکمال إلا فی ظلال القرآن،و من هنا کانت‏ الحاجة ضروریة إلی القرآن فی هذا المجال،«فلا بد إذا من الفضائل الإلهیة فی‏ تعلیم الإنسان مکارم الأخلاق،و ما اکتسب الإنسان أفضال أخلاقه إلا من الإیمان‏ بمصدر سماوی یعلو به عن طبیعته الأرضیة،و هذا هو المقیاس الأوفی لمکارم‏ الأخلاق فی الإسلام.
لیس مقیاسها الأوفی أنها أخلاق قوة،و لا أنها أوساط بین أطراف، و لا أنها ترجمان لمنفعة المجتمع أو منفعة النوع الإنسانی بأجمعه فی وقت من‏ الأوقات،و إنما مقیاسها أنها أخلاق کاملة،و أن الکمال اقتراب من الله»2
و نستطیع بنظرة سریعة أن نقارن بین الأخلاق التی جاء بها القرآن، و بین الأخلاق و الفضائل عند عرب الجاهلیة لکی یظهر لنا الفرق الشاسع بین‏ هذه و تلک.
فالشجاعة إلی حد التهور،و الشهامة التی لا حد لها،و الکرم إلی‏ درجة الإسراف،و الإخلاص التام للقبیلة،و القسوة فی الانتقام و الأخذ بالثأر ممن‏ اعتدی علیه.أو علی قریب له،أو علی قبیلته،هذه هی أصول الفضائل عند العرب الوثنیین فی الجاهلیة.
أما فی الإسلام،فالخضوع لله و الانقیاد لأمره و الصبر و إخضاع منافع‏ الشخص و منافع قبیلته لأوامر الدین،و القناعة و عدم التفاخر و التکاتر،و تجنب‏ الکبر و العظمة،هذه الأخلاق و الفضائل هی المثل الأعلی للإنسان فی الحیاة، و بدونها لا ترقی الحیاة و لا تتحقق السعادة للإنسان،فأین هذه تلک؟
قال تعالی
قل تعالوا أتل ما حرّم ربّکم علیکم ألاّ تشرکوا به شیا و بالولیدن إحسنا و لا تقتلوا أولدکم من إملق نّحن نرزقکم و إیّاهم و لا تقربوا الفوحش ما ظهر منها و ما بطن و لا تقتلو النّفس الّتی حرّم اللّه إلاّ بالحقّ ذلکم‏ وصّکم به لعلّکم تعقلون(151)و لا تقربوا مال الیتیم إلاّ بالّتی هی أحسن حتّی یبلغ‏ أشدّه و أوفوا الکیل و المیزان بالقسط لا نکلّف نفسا إلاّ وسعها و إذا قلتم فاعدلوا و لو کان ذا قربی و بعهد اللّه أوفوا ذلکم وصّکم به لعلّکم تذکّرون 1. من هذا یظهر لنا بوضوح،شمول الأخلاق القرآنیة من حیث‏ موضوعها و محتواها فهی تسع الحیاة بکل جوانبها و کافة مجالاتها،فلم تدع‏ جانبا من جوانب الحیاة الإنسانیة روحیة أو جسمیة،دینیة أو دنیویة،عقلیة أو عاطفیة،فردیة أو اجتماعیة إلا رسمت له المنهج الأمثل للسلوک الرفیع،فما فرقه‏ الناس فی مجال الأخلاق،باسم الدین و باسم الفلسفة،و باسم العرف أو المجتمع قد ضمه القانون الأخلاقی فی القرآن فی تناسق و تکامل و زاد علیه‏2. و هذه جملة من الآیات التی تدل علی هذا الشمول
و کلوا و اشربوا و لا تسرفوا إنّه لا یحب المسرفین(31) 3و قال
و عاشروهنّ بالمعروف فإن کرهتموهنّ فعسی أن تکرهوا شیا و یجعل اللّه فیه خیرا کثیرا 1
قد أفلح من زکّها(9)و قد خاب من دسّها(10) 2
و وصّینا الإنسن بولدیه إحسنا 3.و اقرأ الآیات من سورة الإسراء من قوله تعالی‏
و قضی ربّک ألاّ تعبدوا إلّآ إیّاه و بالولیدن إحسنا
إلی قوله
ذلک ممّآ أوحی‏ إلیک ربّک من الحکمة 4.و اقرأ قوله تعالی
إنّ اللّه یأمر بالعدل و الإحسن‏ و إیتآئ ذی القربی و ینهی عن الفحشآء و المنکر و البغی یعظکم لعلّکم تذکّرون 5. و قد ز عم النصاری أن ما جاء به الإنجیل من الفضائل و الآداب.أکمل‏ و أفضل مما جاء به الإسلام.
و نقول ردا علی هذا الزعم:إن الإنجیل و إن اشتمل علی الفضائل‏ و الآداب إلا أن هذه الآداب خاصة،مؤقتة،لا عامة دائمة،و أن الله إنما أکمل دینه‏ و وحیه بالقرآن.ففضائله أتم و أکمل،و أعم و أشمل،و أبقی و أدوم.
و قد ذکر المرحوم الأستاذ محمد رشید رضا فضیلتین من فضائل‏ الإنجیل و قارن ذلک بما جاء فی القرآن الکریم،حتی یظهر الفرق بین ما جاء به‏ الإنجیل و ما جاء به القرآن.
الأولی:قول المسیح علیه السلام«أحبوا أعداءکم،بارکوا لا عنیکم، احنوا إلی من یبغضکم،و من ضربک علی خدک الأیمن فأدر له الأیسر».الفصل‏ الخامس من انجیل متی.
ثم قال:و من المعلوم أن امتثال هذه الأوامر یتعذر علی غیر الأذلة المستعبدین من الناس،و أنه قد یکون من أکبر المفاسد بإغراء الأقویاء بالضعفاء الخاضعین،و إنک لتجد أعصی الناس لهما من یسمون أنفسهم بالمسیحین.
و أمثال هذه الأوامر لا تأتی من دین الفطرة العام،لأن المتثالها من غیر المستطاع..و الله تعالی یقول
لا یکلّف اللّه نفسا إلاّ وسعها 1.
و إنما قرر القرآن فی موضعها الجمع بین العدل و الفضل و المصلحة فقال تعالی
و جزءا سیّئة مّثلها فمن عفا و أصلح فأجره علی اللّه إنّه لا یحبّ‏ الظّلمین(40)و لمن انتصر بعد ظلمه فأولدک ما علیهم مّن سبیل(41)إنّما السّبیل‏ علی الّذین یظلمون النّاس و یبغون فی الأرض بغیر الحقّ أولئک لهم عذاب‏ ألیم(42)و لمن صبر و غفر إنّ ذلک لمن عزم الأمور(43) 2.
و لا یخفی أن العفو و المغفرة للمسی‏ء إنما تکون من القادر علی‏ الانتصار لنفسه،و بذلک یظهر فضله علی من عفا عنه،فیکون سببا لا ستبدال‏ المودة بالعداوة،فی مکان الإغراء بالتعدی و دوام الظلم،و لذلک قال:
و لا تستوی الحسنة و لا السّیّئة ادفع بالّتی هی أحسن فإذا الّذی بینک و بینه‏ عدوة کأنّه ولیّ حمیم(34)و ما یلقّها إلاّ الّذین صبروا و ما یلقّها إلاّ ذوحظّ عظیم(35) 3.
الثانیة:مبالغة المسیح علیه السلام فی التزهید فی الدنیا،و الأمر بترکها،و ذم‏ الغنی،حتی جعل دخول الجمل من ثقب الإبرة أیسر من دخول الغنی ملکوت‏ السماوات.
ثم یقول فی الرد علی هذه المسألة و سابقتها:إنما کانت إصلاحا مؤقتا لإسراف الیهود و غلوهم فی عبادة المال،حتی أفسد أخلاقهم،و آثروا دنیاهم‏ علی دینهم،و الغلو یقاوم مؤقتا بضده.
أما الإسلام،فهو دین البشر العام الدائم،فلا یقرر فیه إلا ما هو لمصلحة الناس کلهم فی دینهم و دینارهم،و هو فی هذه المسألة،ذم الستعمال‏ المال فیما یضر من الإسراف و الطغیان،و ذم أکله بالباطل و منع الحقوق‏ المفروضة فیه،و البخل به عن الفقراء و الضعفاء،و مدح أخذه بحقه و بذله فی‏ حقه و إنفاقه فی سبیل الله بما ینفع الناس»1فأین هذه من تلک؟
و لا یفهم البعض أن الإسلام تقف من الدیانات الساویة موقف العداء و المخاصمة بل علی العکس من ذلک،فعلاقته بها فی صورتها الأولی علاقة تصدیق و تأیید کله،و إن علاقته بها فی صورتها الواقعیة علاقة مصدق لما بقی‏ من أجزائها الأصلیة،و تصحیح لما طرأ علیها من البدع و الإضافات الغریبة عنها. و لیس من أهداف الإسلام أن یفرض نفسه علی الناس فرضا حتی‏ یکون هو الدیانة العالمیة الوحیدة،بل أن الإسلام هو أول من یعرف أن کل‏ محاولة لفرض دیانة عالمیة وحیدة هی محاولة فاشلة.بل هی مقاومة لسنة الوجود و معاندة لإرادة رب الوجود.
و لو شآء ربّک لجعل النّاس أمّة وحدة و لا یزالون‏ مختلفین(118)إلاّ من رّحم ربّک و لذلک خلقهم و تمّت کلمة ربّک لأ ملأنّ جهنّم‏ من الجنّة و النّاس أجمعین(119) 2.
و قال تعالی:
و مآ أکثر النّاس و لو حرصت بمؤمنین(103) 3
و لو شآء ربّک لامن من فی الأرض کلّهم جمیعا أفأنت تکره النّاس حتّی یکونوا مؤمنین 1
إنّک لا تهدی من أحببت و لکنّ اللّه یهدی من یشآء 2. هذه هی أخلاق الإسلام کما عبر عنها القرآن.و قد بین القرآن‏ أسلوب الدعوة فجعلها بالحجة و النصیحة فی رفق ولین
ادع إلی سبیل ربّک‏ بالحکمة و الموعظه الحسنه وجد لهم بالتّی هی أحسن 3.
و لا یکتفی القرآن بعدم إکراه الناس علی الدخول فی الإسلام،بل‏ نراه یوصی بالمشرکین الذین هم أبد الناس عن الأدیان السماویة،بأن نکفل لهم‏ الحمایة و الرعایة و الأمان.
و إن أحد مّن المشرکین استجارک فأجره حتّی یسمع‏ کلم اللّه ثمّ أبلغه مأمنه 4.
کما لا یکتفی القرآن فی تحدید العلاقة بین الأمم الإسلامیة و الأمم‏ التی لا تدین بالإسلام بأن یجعل هذه العلاقة مبادلة سلم بسلم،بل ندب‏ المسلمین أن یکون موقفهم من غیر هم موقف رحمة و بر وعدل و قسط.ما داموا لم یعتدوا علیهم.نقرأ فی ذلک قوله تعالی:
فإن اعتزلوکم فلم یقتلوکم‏ و ألقوا إلیکم السّلم فما جعل اللّه لکم علیهم سبیلا(90) 5و قوله
لاّ ینهکم‏ اللّه عن الّذین لم یقتلوکم فی الدّین و لم یخرجوکم مّن دیرکم أن تبّروهم و تقسطوا إلیهم‏ إنّ اللّه یحبّ المقسطین(8) 6.
فهل تری أوسع أفقا،و أرحب صدرا،و أسبق إلی الکرم،و أقرب إلی‏ تحقیق السلام العالمی و التعایش السلمی بین الأمم من تلک الدعوة القرآنیة7. و نقرأ هذه الآیة الجامعة التی جمعت أمهات الأخلاق و هی قول الله‏ تعالی:
و اعبدوا اللّه و لا تشرکوا به شیا و بالولیدن إحسنا و بذی القربی و الیتمی و المسکین و الجار ذی القربی و الجار الجنب و الصّاحب بالجنب و ابن‏ السّبیل و ما ملکت أیمنکم إنّ اللّه لا یحبّ من کان مختالا فخورا(36) 1و قوله‏ تعالی:
لّیس البرّ أن تولّوا وجوهکم قبل المشرق و المغرب و لکنّ البرّ من ءامن‏ باللّه و الیوم الاخر و الملئکة و الکتب و النّبّین و ءاتی المال علی حبّه ذوی القربی‏ و الیتمی و المسکین و ابن السّبیل و السّآئلین و فی الرّقاب و أقام الصّلوة و ءاتی الزّکوة و الموفون بعهدهم إذا عهدوا و الصّبرین فی البأسآء و الضّرّآء و حین البأس‏ أولیک الذّین صدقوا و أولئک هم المتقون(177) 2.
و لا یمکننا أن نحصی الأخلاق التی جاء بها القرآن الکریم،فإن ذلک‏ یحتاج إلی مجلدات،کما لا یتفق ذلک مع طبیعة هذا البحث،و لکننا نشیر إلی‏ بعضها فقط فهی تشمل کل جوانب الحیاة الإنسانیة فی السلم و فی الحرب، فی العبادات و المعاملات و فی الآداب الخاصة و العامة.
فالقرآن یحض علی هذه الأخلاق و یعد من یتخلف بها بالثواب‏ العظیم من مثل الصدق و الأمانة و الوفاء و الصبر و العفاف،و الحیاء،و السخاء و الشجاعة و الحکم و الإیثار و التعاون علی البر و التقوی و الأمر بالمعروف و النهی‏ عن المنکر و الإحسان إلی الجار و القریب،و العطف علی الفقیر و المسکین‏ و الیتیم و الصبر فی مواطن الشدة و العدل مع من أحببت أو کرهت،و العفو عند المقدرة و إصلاح ذات البین.
کما یأمرنا بهذه الآداب من مثل أدب التحیة،أدب الاستئذان أدب‏ الجلوس أدب الدخول علی المجلس و الخروج منه-خفض الصوت و عدم‏ مناداة الکبار من الخارج-استعمال أطیب العبارات فی المخاطبة،کما نهانا عن هذه الأخلاق من مثل الغش،خیانة الأمانة نقض العهد أکل مال الیتیم، الظلم،اتباع الهوی،التعاون علی الإثم و العدوان،شهادة الزور،کتمان الحق، الغدر،الخداع،قول السوء،إفساد ذات البین،القتل،الإفساد فی الأرض بترویع‏ الأمنین و قطع الطریق،أکل أموال الناس بالباطل،السخریة،التنابذ بالألقاب،الظن‏ السیی‏ء بالمؤمنین و المؤمنات،التجسس،الغیبة،قتل المؤمن عمدا،تطفیف‏ الکیل و المیزان،و إذا أدخلنا الآداب التی وردت عن رسول الله صلی الله علیه‏ و سلم مثل:أدب الأکل و الشرب،أدب النوم و التیفظ،أدب اللباس و الزینة،أدب‏ المشی،أدب الزیارة،فهی و إن کانت واردة عن رسول الله صلی الله علیه‏ و سلام إلا أنها تندرج تحت قول الله تعالی
و مآ اءاتکم الرّسول فخذوه و ما نهکم عنه فانتهوا 1فهی آداب قرآنیة.

الخاتمة

لقد وصلنا إلی استخلاظ النتائج الأتیة:

-لقد جاء القرآن و العرب،بل العالم کله فی حیرة من أمره،ضلال فی العقیدة و فساد فی التشریع،و انحراف فی الأخلاق،فصحیح العقیدة و قوم السلوک، و هذب الأخلاق.و وضع النظام التشریعی الکامل و أوجد تصورا جدیدا عن‏ الوجود و الحیاء و القیم و النظم و حرر العقل من الأوهام و الخرافات و فتح أمامه‏ بابا من أبواب التفکیر و جعل ذلک من العبادات بل من أفضلها.
-القرآن الکریم اعتبر الإنسان محور هذا الکون و أن یفکر فی مسخر لخدمته، و علی الإنسان أن یحسن النظر فی ملکوت الله،و أن یفکر فی بدیع صنع الله‏ فی الکون و فی الإنسان من غیر حدود،کما دعاه إلی الاستقراء و الملاحظة و التجریب،أما فیما یتعلق بالأمور الغیبیة فلا مجال للعقل فیها،کما أن‏ القرآن لا یحتقر المادة و لا الإبداع المادی،و إنما یجعل هذا اللون من التقدم‏ و الارتقاء الحضاری فی ظل منهج الله.
-کما أن مسألة التحلیل و التحریم تشریع إلهی لا مجال للعقل فیها،و أن مبدأ الحلال و الحرام أساس من أسس عملیة الضبط الاجتماعی فی الإسلام، (لیقوم النسا بالقسط)و علی الإنسان أن یمیز بین غایات التشریغ القرآنی‏ و غیره من التشریعات الأخری لیدرک مدی الفرق بین التشریع الإلهی‏ و التشریعات الوضیة.
-لقرآن الکریم وضع المعیار الأسمی للأخلاق الکریمة و الآداب الفاضلة و بفضل‏ توجیهاته حکم المسلمون العالم و قدموا للإنسانیة نموذجا فریدا من الحکم‏ العادل و السیاسة الرشیدة،لم تعرفه البشریة و لم یخطر لها علی بال،و حقق‏ للمسلمین سبقا حضاریا کبیرا.
-بفضل القرآن استطاع المسلمون أن یصمدوا أمام الغزوات و الضربات‏ الموجعة التی و جهت إلیهم علی مر العصور و الأزمان،و ما ذلک إلک بفضل‏ تمسکهم بالقرآن و رجوعهم إلیه فی کل أمر من أمورهم.
-القرآن الکریم له أثره فی القوب،و له سلطان قوی علی النفوس،لذلک کان‏ المشرکون یمنعون أبناءهم و نساءهم من سماعه خوفا منهم أن یستولی القرآن‏ علی وجدانهم و مشاعرهم،و لیس أدل علی وجود هذا الأثر من إسلام عمر بن الخطاب وضی الله عنه حین سمع القرآن،و کذلک إسلام سعید بن معاذ سید الأوس و إسلام أسید بن حضیر بعد سماعهم للقرآن فلم یستطیعون‏ مقاومة هذا الأثر فی قلوبهم.
-إن سبب التخلف الذی لحق بالمسلمین هو التخلی عن القرآن الکریمة و تنحیتها عن مجال الحکم و السیاسیة و الاقتصاد،و أن صلاح الحاضر الذی ارتکست فیه الإنسانیة الیوم لن یتم إلا عی ضوء الإیمان بالله و تحکیم کتابه. -إنه لا راحة للبشریة و لا طمأنینة لهذا الإنسان و لا تناسق مع سنن الکون و فطرة الحیاة و لا شفاء للأدواء التی تعانی منها الأنسانیة إلا بالرجوع إلی الله، و الرجوع إلی الله یعنی العودة بالحیاة کلها إلی منهج الله الذی رسمه فی‏ کتابه.
-إن القرآن دعا إلی وحدة البشریة و الإخاء الإنسانی فحقق تحرر الإنسان و دعا إلی التوحید فحقق تحرر العقل،و بهذا التوحید أقام للدنیا حضارة أساسها التقدم و الرقی المادی و الروحی،و طابعها أخلاقی یری العدل الشامل لکل‏ البشر.
-إن الإسلام دین و نظام إلهی یقی الحضارات الحدیثة من الطغیان و التهور، و دفع الإنسانیة إلی السیر فی طریق الفضلیة و التعمیر و القضاء علی الشرور و المفاسد و أن العلم البشری وحده لا یصلح أنفس الناس فلا بد من الوحی‏ الإلهی الذی یخضع له الکبیر و الصغیر،و الغنی و الفقیر،و القوی و الضعیف، و آخر کتب الله إلی الأرض هو القرآن الکریم،فهو حجة الله علی الناس یلزم‏ اعتقاده،و اتباع أحکامه لقطعیة ثبوته و حفظه من التحریف و التغییر و التبدیل. لذلک أوصی بما یلی: 1-ربط الناشئة بالقرآن و تعدیل مناهج التعلیم فی جمیع مراحله بحیث تتفق‏ مع ما جاء به القرآن و لا یقتصر علی منهج التربیة الإسلامیة المعمول به‏ الآن. 2-العنایة بالدراسات القرآنیة فی جمیع الجامعات الإسلامیة و کذلک الثقافة الإسلامیة و الأصلیة المستمدة من تعالیم القرآن و هدی النبی صلی الله‏ علیه و سلم و إنشاء معاهد متخصصة لدراسة القرآن الکریم فی کل بلد إسلامی«معاهد للقراءات و تجوید القرآن». 3-العنایة التامة باللغة العربیة لأنها القرآن،و العنایة بدراسة التاریخ الإسلامی دراسة واعیة للوقوف علی الأسبات التی أدت إلی انتشار الإسلام فی أول‏ عهده. 4-صیاغة القوانین و النظم التی یحتکم إلیها العالم الإسلامی الیوم وفق منهج‏ القرآن الکریم و وضع نظام اقتصادی عادل یقوم علی الابتعاد عن الربا و الاستغلال و الاحتکار. 5-وضع میثاق أخلاقی مستمد من تعالیم القرآن الکریم تلتزم به کل وسائل‏ الإعلام،لکی تقی الشباب من الانحراف و الفساد،ولکی تتجنب‏ الخوض فی أعراض الناس. 6-الإلتزام بالحدود التی جاء بها القرآن و الحزم فی تطبیقها صونا لأمن‏ المجتمع و سلامة أفراده.
«و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمین»

ملخص

القرآن الکریم:هو الکتاب الذی أنزل الله علی محمد صلی الله علیه‏ و سلم و هو معجزته الخالدة تحدی الله به العرب فعجزوا،و تحدی به الإنس‏ و الجن فعجزوا.و ما زال الإعجاز باقیا إلی أن یرث الله الأرض و من علیها.و هو الکتاب الوحید من بین سائر کتب الله الذی تکفل الله بحفظه.
و قد أنزله الله و العرب،بل العالم کله فی أشد الحاجة إلیه فأتاهم‏ بالعقیدة الحقة بعد أن کانوا منها فی أمر مریج،و الشریعة الصحیحة بعدما تفرقت بهم الطرق،و تقطعت بینهم الأسباب،و أتاهم بالنظم الصالحة لبناء أمة قادرة علی أن تسهم فی بعث العالم و نهضته و وحدته،و الأخلاق الفاضلة بعد أن‏ سادت فی المجتمع الجاهلی-بل فی المجتمع الإنسانی بصفة عامة- الرذائل و المنکرات من ضلال فی العقیدة.و فوضی فی التشریع،و فساد فی‏ الأخلاق،فأحدث فی العالم ثورة و انقلابا لم یشهد لهما التاریخ مثیلا من قبل.. ثورة فی التفکیر،ثورة فی الأخلاق،ثورة فی الحضارة،ثورة فی المدنیة،ثورة إصلاحیة شاملة لکل مرافق الحیاة الإنسانیة،فی کل بقعة من بقاع الأرض التی‏ استظلت بظل الإسلام،کما قد للإنسانیة نموذجا رائعا للإنسان المتکامل فی‏ عقیدته و سلوکه و أخلاقه.فأقبل علیه الناس من جمیع البقاع و من کل الأجناس‏ و ربط القرآن بینهم برباط العقیدة و ألف بین قلوبهم حتی أصبحوا بنعمة الله‏ إخوانا متحابین و کانوا بذلک خیر أمة أخرجت للناس،قادت العالم و علمت‏ البشریة قرونا طویلة.
و لا یکون المسلم مسلما حقا إلا إذا آمن بذلک کله،آمن بأنه علی‏ خیر دین و أنه أوتی خیر کتاب إلهی،و أن أمته خیر أمة أخرجت للناس،و أن‏ حضارته صلحت بها الإنسانیة قرونا طویلة،و لا تزال صالحة لقیادة العالم إلی‏ یومنا هذا،و هو الکتاب الوحید الذی یستطیع أن ینقذ العالم من الحیرة و الضلال‏ و التخبط و الاضطراب،لأنه یعترف لکل ذی حق بحقه،و لکل صاحب دین بدینه‏ من غیر تجاوز أو اعتداء.
ولن یعود للمسلمین عزهم و مجدهم إلا إذا عادوا من جدید إلی‏ کتاب ربهم وسنة نبیهم عند ذلک فقط یتحقق لهم ما ینشدونه من التقدم‏ و الحضارة و الرقی و الأمن و السلام،و من هنا کانت الحاجة ماسة إلی القرآن ففیه‏ وحده الشفاء من کل الأدواء التی تعانی منها الإنسانیة الیوم.
و أنّ هذا صرطی مستقیما فاتّبعوه و لا تتّبعوا السّبل فتفرّق بکم عن‏ سبیله ذلکم وصّکم به لعلّکم تتّقون(153)
(الأنعام:آیة 153) و صلی الله علی سیدنا محمد و علی آله و صحبه و سلم

المراجع

1-القرآن الکریم.
2-تفسیر القرطبی:الجامع لأحکام القرآن-طبعة الشعب-القاهرة.
3-مختصر تفسیر ابن کثیر:للصابونی-دار القرآن الکریم-بیروت.
4-الکشاف:عن حقائق التنزیل و عیون الأقاویل فی وجوه التأویل للزمخشری‏ -دار المعرفة-بیروت.
5-فی ظلال القرآن:للمرحوم سید قطب-دار الشروق-بیروت 1985. 6-البرهان فی علوم القرآن:لبدر الدین الزرکشی-تحقیق محمد أبو الفضل‏ إبراهیم-1975 م.
7-الإتقان فی علوم القرآن:للإمام السیوطی-ط 2-الحلبی 1951 م. 8-الوحی المحمدی:محمد رشید رضا-المکتب الإسلامی-ط 9 بیروت 1979 م.
9-النبأ العظیم:نظرات جدیدة فی القرآن:د.محمد عبد الله دراز-تحقیق‏ د/عبد الصبور شاهین.
11-مناهل العرفان فی علوم القرآن:محمد عبد العظیم الزرقانی-دار إحیاء الکتب العربیة-الحلبی.
12-أخلاق أهل القرآن:للإمام أبی بکر محمد بن الحسین الآجری-دار الکتب العلمیة-بیروت.
13-نحو القرآن الکریم:د.محمد البهی-مکتبة وهبة القاهرة 1976 م. 14-الدستور القرآنی و السنة النبویة فی شئون الحیاة:محمد عزة دروزة- المکتب الإسلامی 1981 م.
15-المحاور الخمسة للقرآن الکریم:الشیخ محمد الغزالی-دار الوفاء القاهرة1989 م.
16-نظرات فی القرآن:الشیخ محمد الغزالی-دار الکتب الحدیثة-مصر 1961 م.
17-الأصلان العظیمان(الکتاب و السنة):جمال البنا-مطبعة حسان- القاهرة.
18-فتح الباری بشرح صحیح البخاری:للحافظ ابن حجر العسقلانی-دار المعرفة بیروت.
19-صحیح مسلم بشرح النووی:دار إحیاء التراث العربی-ط الثالثة 1984 م‏ -لبنان.
20-زاد المعاد فی هدی خیر العباد:لا بن القیم الجوزیة-المطبعة المصریة 1973 م-ط 3.
21-البدایة و النهایة:للحافظ ابن کثیر مکتبة المعارف-بیروت.
22-الطبقات الکبری:لابن مسعد-دار صادر-بیروت.
23-تاریخ الطبری(تاریخ الأمم و الملوک):مکتبة خیاط-بیروت-لبنان. 24-الروض للأنف:للإمام السهیلی-دار الکتب الحدیثة 1967 م.
25-الاشتقاق:لابن درید الأزدی،تحقیق الأستاذ عبد السلام هارون-مکتبة المثنی.
26-الأصنام:للکلبی،تحقیق الأستاذ أحمد زکی-الدار القومیة للطباعة و النشر.
27-أخبار مکة المشرفة:روانع التراث العربی.
28-التاریخ الإسلامی العاد:د/علی إبراهیم حسن-مکتبة النهضة المصریة 1977 م.
29-معجم البلدان:یاقوت بن عبد الله-دار الکتاب العربی-بیروت.
30-تهذیب سیرة ابن هشام:للأستاذ عبد السلام هارون-دار الطباعة و النشر-مصر.
31-المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الکریم:محمد فؤاد عبد البافی-دار الکتب المصریة.
32-أسس الحضارة الإسلامیة و وسائلها:عبد الرحمن حسن المیدانی-دار القلم-دمشق-بیروت.
33-مقالات الإسلامیین:للأشعری،تحقیق محمد محیی الدین عبد الحمید -ط 2-1985 م.
34-رسالة التوحید:للإمام محمد عبده-دار إحیاء العلوم-بیروت ط 5- 1985 م.
35-إظهار الحق:للإمام رحمة الله الهندی:تحقیق عمر الدسوقی-المکتبة العصریة-صیدا-بیروت.
36-الإسلام عقیدة و شریعة:الشیخ شلتوت-ط 3-دار القلم 1966 م. 37-الدین(بحوث فی تاریخ الأدیان):د/محمد عبد الله دراز-دار القلم ط 2-1970 م.
38-الإسلام فی عصر العلم:د/محمد أحمد الغمراوی-مطبعة دار السعادة 1973 م.
39-الخصائص العامة للإسلام:د/یوسف القر ضاوی-مکتبة وهبة القاهرة 1986 م.
40-الإسلام فی القرآن العشرین(حاضره و مستقبله):عباس محمود العقاد-دار الکتب الحدیثة 1954 م.
41-ما یقال عن الإسلام:عباس محمود العقاد-دار الهلال 1966.
42-حقائق الإسلام و أباطیل خصومه:عباس محمود العقاد-دار النهضة مصر 1957 م.
43-أصول الفقه:للأستاذ محمد أبو زهرة-دار الفکر العربی 1957 م.
44-تهافت العلمانیة:د/عماد الدین خلیل مؤسسه الرسالة-بیروت‏ 1983 م.
45-سموم الاستشراق و المستشرقین:للأستاذ أنور الجندی-مکتبة التراث‏ الإسلامی فی العلوم الإسلامیة-القاهرة.
46-العلم یدعو للإیمان:کریس موریسون-ترجمة محمود صالح الفلکی- مکتبة النهضة المصریة-ط 5 یونیه 1965 م.

الهوامش:

(1)الکهف:1-
(2)المائدة:48-
(1)الحجر:9.
(2)الإسراء:106.
(3)البقرة:53.
(1)الإسرار:9.
(2)طه:123-126.
(1)انظر الوحی المحمدی:ص 40 و ما بعدها و ص 352 و العلم یدعو للإیمان-ص 25،26
(2)نظرات جدیدة فی القرآن:ص 40.
(1)الوحی المحمدی:ص 169،و انظر سفر التکوین.
(1)فقه السیرة للغزالی:ص 64-65.و الوحی المحمدی:ص 170.
(2)فجر الإسلام:للأستاذ أحمد أمین:ص 99.
(1)فجر إلاسلام:99 و ما بعدها.
(2)تاریخ الیعقوبی:ج 1 ص 211.
(3)الاشتقاق لابن درید:ص 46.
(1)سیرة ابن هشام:51.
(2)الروض الأنف:ج 1 ص 357.
(3)الأصنام للکبی،تحقیق أحمد زکی:ص 8.
(1)المائدة:103.
(2)البدایة و النهایة لابن کثیر:ج 2 ص 188.
(3)المصدر السابق.
(1)الاشتقاق:ص 122.
(2)الجاثیة:23.
(3)الروض الأنف:ج 1 ص 364.
(4)مروج الذهب:ج 2 ص 50.
(5)البقرة:158.
(1)النجم:19-23.
(2)معجم البلدان لیاقوت:ص 170.
(3)نوح:21-24.
(4)تفسیر ابن کثیر ج 4 ص 427.
(5)ص:من 4-7.
(1)الذاریات:52-53.
(2)معجم البلدان:ص 238.
(3)مختصر تفسیر ابن کثیر:المجلد الأول:ص 591.
(4)الأعراف:127.
(5)الأصنام:ص 17..مقدمة المحقق نقلا عن تاج العروس.
(1)الصافات:123-126.
(2)الأصنام:108.و انظر تفسیر الآیة من ابن کثیر ج 4 ص 21.
(3)الأنعام:140.
(1)تهافت العلمانیة:ص 40 و ما بعدها بتصرف.
(2)الأنعام:122.
(3)الأنعام:153.
(1)إبراهیم:10.
(2)زاد المعاد:المجلد الأول:ص 23.
(3)العنکوت:47.
(1)الأنعام:114.
(2)آل عمران:199.
(3)الأعراف:157.
(4)الرعد:36.
(5)الرعد:43.
(6)المائدة:83.
(7)البقرة:101.
(1)البقرة:89.
(2)البقرة:109.
(1)تهذیب سیرة ابن هشام:للأستاذ عبد السلام هارون:ص 95 و ما بعدها.و أنظر فقه السیرة،و فجر الاسلام،و البدایة و النهایة لابن کثیر مع اختلاف یسیر فی اللفظ.
(1)حقائق الاسلام و أباطیل خصومه:ص 17.
(2)المصدر السابق:16.
(3)طه:123.
(1)أسس الحضارة الإسلامیة و وسائلها:ص 17.
(2)الفجر:6-14.
‏ (1)المائدة:15-16.
(2)یونس:57.
(3)المائدة:50.
(1)البقرة:2.
(2)المحارو الخمسة للقرآن،الشیخ الغزالی:ص 142-143.
(3)العنکبوت:43.
(4)الحج:46.
(1)الإسلام فی القران العشرین:ص 23.
(2)الأنفال:24.
(1)محاضرات فی التوحید للشیخ علی حسب الله-ط-القاهرة 1952.
(2)الإسلام عقیدة و شریعة:ص 12.
(3)الکهف:107
(4)النحل:97.
(5)الأحقاف:13.
(6)البقرة:177.
(2)النساء:163.
(3)الأنبیاء:25.
(4)البقرة:136.
(5)الخصائص العامة للإسلام-د/القرضاوی.
(1)آل عمران:64.
(2)الروم:30.
(3)الوحی المحمدی،محمد رشید رضا:ص 174.
(4)الإسلام فی القرن العشرین،العقاد:ص 22.
(1)الإسلام فی القرن العشرین العقاد:ص 34.
(2)القصص:77.
(3)الأعراف:32.
(4)الملک:15.
(5)البقرة:168-169.
(1)الزمر:62-64.
(2)الأنعام:13-14.
(3)النور:35.
(4)الرعد:11.
(1)الأنعام:74.
(2)ص:5-6.
(3)التوبة:31.
(4)الجاثیة:23.
(5)محمد:19.
(6)النحل:51
(7)النساء:36.
(8)المائدة:73.
(9)البقرة:163.
(1)الأخلاص:1-4.
(2)الأعراف:180.
(3)الإسراء:110.
(4)الأنعام:102-103.
(1)البقرة:21-22.
(2)النحل:20-22.
(3)الإسراء:42-44.
(4)الأنبیاء:22-24.
(5)المؤمنون:91-92.
(1)عبس:24-32.
(2)الطارق:5-8.
(3)الأعراف:185.
(4)یونس:101.
(5)الروم:9.
(6):17-20.
(7)المائدة:75
(1)الإسراء:21.
(2)الروم:50.
(3)الأنعام:99
(4)العنکبوت:20.
(5)الإسراء:9.
(6)النحل:64.
(7)النحل:89.
(8)النحل:76-77.
(1)البقرة:78-79.
(2)الجمعة:5.
(3)الأعراف:175-176.
(1)آل عمران:19.
(2)آل عمران:67.
(3)النحل:60-65.
(1)الأعراف:187-188.
(2)النساء:165.
(1)فاطر:24.
(2)یونس:47.
(3)الحدید:25
(4)البقرة:285.
(5)آل عمران:84.
(6)الشوری:13.
(1)النساء:150-151.
(2)الفرقان:20.
(3)الرعد:38.
(4)الأنبیاء:34-44.
(5)النحل:43-44.
(6)الإسراء:94-95.
(1)الحج:75.
(2)الزخرف:32.
(3)آل عمران:81.
(1)غافر:78.
(2)النساء:164.
(3)هود:120.
(4)یوسف:111.
(5)یونس:49.
(6)الأعراف:188.
(7)الغاشیة:21-22.
(8)الأنعام:66
(9)الإسراء:54.
(1)الأحزاب:40.
(2)المائدة:3.
(3)الأعراف:158.
(4)الأنبیاء:107.
(5)سبأ:28.
(6)الجن:1-2.
(1)النساء:136.
(2)الحجر:9.
(3)التحریم:6.
(4)الحج:75.
(1)فاطر:1.
(2)المدثر:32.
(3)الأنفال:12.
(4)الشعراء:192-194.
(5)فصلت:30.
(6)الانفطار:10-12.
(7)النحل:32.
(8)النساء:97.
(9)البقرة:285.
(1)آل عمران:18.
(2)الأحزاب:56.
(3)الأحزاب:56.
(4)الرحمن:14-15.
(5)الحجر:27.
(6)الجن:14-15.
(7)الأنعام:130.
(1)الأحقاف:29-31.
(2)الجن:10.
(3)الرحمن:33-34.
(4)الأعراف:27.
(1)العنکبوت:64.
(2)الزمر:30-31.
(3)الأنبیاء:1-2.
(1)الحج:6-7.
(2)یس:82-83.
(3)یس:51-53.
(4)النجم:39-42.
(5)المؤمنون:115-116.
(6)ص:27.
(7)النجم:31.
(1)التغابن:7.
(2)یس:78-79.
(3)الکهف:47-48.
(4)الأنیباء:104.
(1)الحج:5-6.
(2)الکهف:29.
(3)البلد:10.
(4)الإنسان:3.
(5)الشمس:7-10.
(1)الإحزاب:72.
(2)الإنسان:30.
(1)الأنعام:148-149.
(2)انظر فی ذلک الوحی المحمدی،الإسلام عقیدة و شریعة،حقائق الإسلام للعقاد،الخصائص‏ العامة للإسلام،المحاور الخمسة للقرآن للشیخ محمد الغزالی«رسالة التوحید».
(3)الحدید:22.
(4)الملک:2.
(5)لقمان:33
(1)الإسراء:15.
(2)الشوری:30.
(3)صحیح مسلم بشرح النووی:ج 1 ص 154-دار إحیاء التراث.
(4)الشوری:10.
(1)المائدة:49-50.
(2)النساء:65.
(3)النحل:64.
(4)النحل:115-116.
(5)النحل:89.
(6)الأنعام:38.
(1)الرسالة للإمام الشافعی،بتحقیق أحمد محمد شاکر-ط-الحلبی 1940 مصر،ص 21.
(2)الحشر:7.
(3)النساء:65.
(4)النساء:115.
(5)النساء:105.
(1)النحل:44.
(2)النساء:59.
(3)النساء:83.
(4)الأنبیاء:7.و النحل:43.
(5)الحشر:2.
(6)الإسلام عقیدة و شریعة للمرحوم الشیخ شلئوت:ص 488،498.
(1)الإسلام عقیدة و شریعة-الشیخ شلئوت:ص 491.
(2)دراسات فی الثقافة الإسلامیة.د/محمد عبد السلام و آخرون-مکتبة الفلاح الکویت:ط 4.
(3)فصلت:42.
(4)الملک:14.
(1)الحدید:25.
(2)الإسراء:34.
(3)النساء:10.
(4)النساء:7.
(5)النساء:135
(1)المائدة:2.
(2)الشوری:15.
(3)الکافرون:109.
(4)الممتحنة:8-9.
(1)یونس:72.
(2)البقرة:132.
(3)البقرة:133.
(4)ءیونس:84.
(5)آل عمران:52.
(6)القصص:53.
(1)الشوری:13.
(2)الأنبیاء:92.
(3)الدین،د/محمد عبد الله دراز:ص 175-176.
(4)أصول الفقه للأمام محمد أبو زهرة:ص 91 نقلا عن القرطبی.
(1)الوحی المحمدی:بتصرف یسیر:ص 267-271.
(1)النساء:1.
(2)الحجرات:13.
(3)المائدة:2.
(1)الخصائص العامة للإسلام..د/یوسف القرضاوی:109.
(2)حقائق الإسلام للعقاد:ص 249.
(1)الأنعام:151-152.
(2)انظر الخصائص العامة للإسلام-د/القرضاوی:ص 106.
(3)الأعراف:31.
(1)النساء:19.
(2)الشمس:9-10.
(3)الأحقاف:15.
(4)الإسراء:23-39.
(5)النحل:90.
(1)البقرة:186.
(2)الشوری:40-44.
(3)فصلت:34-35.
(1)الوحی المحمدی:ص 193-195.
(2)هود:118-119.
(3)یوسف:103.
(1)یونس:899.
(2)القصص:56.
(3)النحل:125.
(4)التوبة:6.
(5)النساء:90.
(6)الممتحنة:8.
(7)انظر فی ذلک کتاب الدین د/دراز 1/2
(1)النساء:26.
(2)البقرة:177.
(1)الحشر:7.



CopyRight © maarefquran.org
info@maarefquran.org