تعداد بازدیدها : 1963
  عنوان مقاله : التفسیر عند أهل البیت (ع)
 نویسنده : محمد باقر الحکیم
 موضوع : صفحه اصلی موضوعات (11339) >معارف قرآن(7683)->امام شناسي(661)->اهل بيت و قرآن(464)
صفحه اصلی موضوعات (11339) >تفسير قرآن(1884)
  آدرس اینترنتی:   http://www.noormags.com/view/Magazine/ViewPages.aspx?ArticleId=13439 
 منبع: الفکر الاسلامی - اسفندماه 1373 - شماره 8 - صفحه 7 تا 40
 چاپ مقاله


متن مقاله
التفسیر عند أهل البیت (ع)

السید محمد باقرالحکیم

لا شک ان القرآن الکریم هو أهم نص علی الإطلاق لدی المسلمین ، لأنه الکلام الإلهی المقدس الذی تم حفظه وتداوله بنصه بین المسلمین ، وهو فی نفس الوقت القاسم المشترک الذی یعتبر المرجع الأعلی للمسلمین جمیعا ـ بلا خلاف ـ فی معرفة الاسلام سواء علی مستوی العقیدة أو الحیاة عامة والإنسانیة بشکل خاص ، أو التاریخ أو المجتمع أو الأخلاق والسلوک والشریعة .
ومن أجل ذلک حظی القرآن الکریم باهتمام خاص من قبل المسلمین سواء علی مستوی الحفظ والتداول ، أو التقدیس والاحترام ، أو البحث والدرس والتفسیر والتأویل والاستلهام من معانیه ومفاهیمه أو التفاعل الروحی والمعنوی مع آیاته الکریمة .
ولذلک لا نکاد نشاهد علی الإطلاق مقطعا زمنیا فی تأریخ المسلمین یخلو من هذا الإهتمام منذ الأیام الاُولی للرسالة الإسلامیة ونزول القرآن الکریم فی زمن النبی محمد صلی‏الله‏علیه‏و‏آله وحتی عصرنا الحاضر .
وقد امتازت مدرسة أهل البیت علیهم‏السلام بشکل خاص فی مجال هذا الإهتمام ، حیث کان الإمام علی علیه‏السلام أول جامع للقرآن الکریم سواء علی مستوی النص القرآنی أو علی مستوی تفسیره وتأویله .
کما ان الصحابة والتابعین کانوا یرجعون إلیه ویتعلمون منه ذلک ، حیث اشتهر منهم بشکل خاص عبد الله بن عباس وعبد الله بن مسعود وغیرهما ممن تتلمذ للإمام علی علیه‏السلام أو تأثر به وأخذ منه .
وعلی هذا الأساس نجد هذا الإتفاق والتسالم بین علماء المسلمین علی اتصاف الإمام علی علیه‏السلام بالعلم والمعرفة بالقرآن الکریم بحیث کان یرجع إلیه الصحابة والخلفاء بشکل خاص فی حل المعضلات الشرعیة والدینیة التی کانت تواجههم ، حتی عرف عن الخلیفة الثانی عمر بن الخطاب انه قال فی عدة مناسبات : « لولا علی لهلک عمر » « ولا أبقانی الله لمعضلة لیس لها أبو الحسن علی » .
ومن هنا نلاحظ الفرق الواضح فی مسیرة (تفسیر القرآن الکریم) وتطوره بین المدرسة العامة لجمهور المسلمین وبین المدرسة الخاصة المتمثلة بمدرسة أهل البیت علیهم‏السلام .
ومن أجل أن نمهد لفهم معالم هذا الفرق وأسبابه یحسن بنا أن نشیر بشکل إجمالی إلی مسیرة تکون علم التفسیر فی عصر النبی والصحابة .

التفسیر فی عصر التکوین

إن من البدیهیات الإسلامیة أن القرآن الکریم لم یکن کتابا علمیا ، وإنما هو کتاب استهدف منه الإسلام بصورة رئیسیة تغییر المجتمع الجاهلی وبناء الاُمة الإسلامیة علی أساس المفاهیم والأفکار الجدیدة التی جاء بها الدین الجدید ، مراعیا فی ذلک کل ما تفرضه عملیة التغییر والبناء من تدرج وأناة .
وعلی هذا الأساس لم یکن المسلمون ینظرون إلی القرآن الکریم کما ینظرون إلی الکتب العلمیة التی تحتاج إلی الدرس والتمحیص ، لأن القرآن کان یسیر معهم فی حیاتهم الاعتیادیة بما زخرت به من ألوان مختلفة فیعالج أزماتهم الروحیة والسیاسیة ویتعرض بالنقد للأفکار والمفاهیم الجاهلیة ، ویناقش أهل الکتاب فی انحرافاتهم العقیدیة والاجتماعیة ، ویضع الحلول الآنیة للمشاکل التی تعتریهم ، ویربط بین کل من هذه الاُمور بعرض مفاهیم الدین الجدید عن الکون والمجتمع والأخلاق .
وقد کان المسلمون یفهمون القرآن من خلال هذه النظرة الساذجة إلیه وعلی أساس ما لدیهم من خبرة عامة ، وهذه الخبرة العامة التی کان المسلمون یفهمون النص القرآنی بموجبها ذات عناصر مختلفة یمکن أن نلخصها بالأمور الآتیة :
أ ـ الثقافة اللغویة العامة ، فالقرآن نزل باللغة العربیة التی کانت تمثل لغة المسلمین فی ذلک العصر ، لأن الوجود الإسلامی حینذاک لم یکن قد انفتح علی الشعوب الاخری ، وهذه الثقافة اللغویة کانت تمنح المسلمین فهما إجمالیا للقرآن من ناحیة لغویة .
ب ـ تفاعل المسلمین مع الأحداث الإسلامیة وأسباب النزول . والمسلمون بحکم ارتباطهم بهذه الحوادث واطّلاعهم علی ظروفها الخاصة المحیطة بها کانوا یتعرفون بشکل إجمالی أیضا علی محتوی النص القرآنی ومعطیاته وأهدافه .
ج ـ الفهم المشترک للعادات والتقالید العربیة ، والعرب بحکم ظروفهم الإجتماعیة کانوا علی اطلاع بما تعنیه هذه العادات ، ومن ثَمَّ علی المفهوم الجدید عنها ، فمن الطبیعی أن یفهموا قوله تعالی : « إنما النسیء زیادة فی الکفر ... »(1) ، وقوله تعالی : « ... ولیس البر بأن تأتوا البیوت من ظهورها ... »(2) وقوله : « ... إنما الخمر والمیسر والأنصاب والأزلام ... »(1) لأنهم یعرفون (النسیء) (وإتیان البیوت من ظهورها) (والأنصاب والأزلام) امورا کانت قائمة فی المجتمع الجاهلی ، وکانوا یعیشونها .
د ـ دور الرسول صلی‏الله‏علیه‏و‏آله فی التفسیر ، فقد کان الرسول الأعظم یباشر التفسیر أحیانا فی مجری الحیاة الاعتیادیة للمسلمین .
وهذه العناصر فی الحقیقة تمثل ما کان علیه المسلمون من فهم ساذج للقرآن ، ولدینا عدة نصوص توءکد هذا الفهم الذی کان علیه المسلمون فی هذه المرحلة من حیاتهم الفکریة(2) .
فهذه الأحداث علی ضآلتها تعکس لنا المرحلة التی کان یعیشها المسلمون عصر نزول القرآن .
ولعل من الدلائل علی هذا الفهم الساذج للقرآن من قبل المسلمین ما نلاحظه فی القراءات المتعددة للقرآن ، الشیء الذی قد یکون ناتجا عن سذاجة بعض القراء من الصحابة فی ضبط الکلمة القرآنیة ، وقراءتها بالشکل الذی یتفق مع بعض الاتجاهات اللغویة التی عاصرت نزول القرآن ثم تداولها المسلمون علی أساس انها قراءة إسلامیة تمت بالنسب إلی شخص النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله (3) .
ومن الممکن أن یکون أحد العوامل التی کان لها تأثیر فعال فی هذا الفهم الساذج للقرآن هو حیاة الرسول الأعظم صلی‏الله‏علیه‏و‏آله المثقلة بالأعمال والأحداث ، ومن ثَمَّ تأثر حیاة المسلمین بشکل عام من جراء ذلک ، ولسنا بحاجة لأن نوءکد هنا ان هذا الفهم الساذج لم یکن یتنافی مع الدور القیادی الذی یضطلع به الرسول الأعظم .

بذور تکوّن علم التفسیر :

وإلی جانب هذا الفهم الساذج للقرآن الذی لا یسمح لنا باطلاق إسم (العلم) علیه نلاحظ ملامح خبرة خاصة بدأت بالنمو والتجمع عند عدد من الصحابة نتیجة عوامل متعددة ذاتیة وموضوعیة من قبیل حرص بعضهم علی الاستفادة من الرسول بشکل أکثر أو وجودهم مع الرسول فی المدینة أو الغزوات .
ولدینا عدة نصوص تشیر إلی هذا المعنی فی عدد من الصحابة :
1 ـ عن عبد الرحمان السلمی ، قال : حدثنا الذین کانوا یقرؤن القرآن ، انهم کانوا إذا تعلموا من النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله عشر آیات لم یتجاوزوها حتی یعلموا ما فیها من العلم والعمل ... قالوا : فتعلمنا القرآن والعلم والعمل جمیعا . ولهذا کانوا یبقون مدة فی حفظ السورة(1) .
2 ـ عن شقیق بن سلمة ، خطبنا عبد الله بن مسعود فقال : والله لقد أخذت من فی رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله بضعا وسبعین سورة ، والله لقد علم أصحاب النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله أنی من أعلمهم بکتاب الله وما أنا بخیرهم(2) .
3 ـ عن أبی الطفیل : قال شهدت علیا علیه‏السلام یخطب وهو یقول : سلونی فوالله لا تسألونی عن شیء إلا أخبرتکم ، وسلونی عن کتاب الله فوالله ما من آیة إلا وأنا أعلم أبلیل نزلت أم بنهار أم فی سهل أم فی جبل(3) .
4 ـ عن نصیر بن سلیمان الأحمسی ، عن أبیه ، عن علی علیه‏السلام قال : والله مانزلت آیة إلا وقد علمت فیم نزلت ، وأین نزلت ، إن ربی وهب لی قلبا عقولاً ، ولسانا سوءولاً(4) .
فنلاحظ فی هذه النصوص ان بذور المعرفة التفسیریة القائمة علی العنایة والتخصص إنما کانت علی مستوی خاص من الصحابة ، الأمر الذی أدی إلی ولادة التفاوت بین المسلمین فی جمیع المعارف الاسلامیة ، ومن ثِمَّ فی خصوص المعرفة التفسیریة .
بعد هذا یمکننا أن نتصور بوضوح التطور الذی سارت به هذه المعرفة الخاصة حتی إنتهت إلی الفارق الکبیر الذی أخذ یفصل مستوی الخبرة الخاصة عن مستوی الخبرة العامة ، الأمر الذی سمح للباحثین أن یطلقوا علم التفسیر علی هذه الخبرة الخاصة التی کان یتمتع بها هوءلاء الأشخاص ، وقد أخذ هذا الفاصل یتعمق ، ویتضح بسبب العاملین الآتیین :
1 ـ ان المسلمین بصورة عامة أخذت معرفتهم التفسیریة تتضاءل بسبب تضاوءل خبرتهم العامة ، لأن التوسع الاسلامی جعل کثیرا من الأفراد والشعوب تنضم إلی الجماعة الاسلامیة وهم لا یملکون ذلک المستوی العام من الخبرة ، فلم یکن الأفراد الجدد تتوفر فیهم المعرفة اللغویة التی کانت متوفرة لدی عامة المسلمین الذین عاصروا نزول الوحی ، کما لم یکونوا مطلعین علی الحوادث التأریخیة التی ارتبطت بها بعض الآیات القرآنیة والعادات والتقالید العربیة .
2 ـ وفی الجانب الآخر نجد ان الخبرة الخاصة أخذت بالتضخم والنمو نتیجة الشعور المتزاید بالحاجة إلی فهم القرآن ، ومواجهة المشاکل الجدیدة علی ضوء مفاهیمه وأفکاره . وکثرة طلب تفهم القرآن من قبل المسلمین الجدد الذین یریدون أن یتعرفوا علی الاسلام بجوانبه المتعددة من خلال تعرفهم علی القرآن الکریم الذی یقوم بدور المعبر الصحیح عنه .
ولعلنا نجد فی النص التأریخی الآتی ما یعبر لنا عن هذا التفاوت فی المعرفة بین الصحابة ، هذا الشیء الذی نرید أن نتصوره کبدایة لتکون علم التفسیر .
عن مسروق : « جالست أصحاب محمد صلی‏الله‏علیه‏و‏آله فوجدتهم کالاخاذ (الغدیر) فالاخاذ یروی الرجل والاخاذ یروی الرجلین ، والاخاذ یروی العشرة والاخاذ یروی المائة ، والاخاذ لو نزل به أهل الارض لأصدرهم »(1) وهکذا تکون التفسیر فی بدء بدئه .

التفسیر فی عصر الرسول صلی‏الله‏علیه‏و‏آله :

بالرغم من ان القرآن الکریم تمیز باسلوب فرید فی اللغة العربیة ، وصل به إلی مستوی الاعجاز ، ولکنه جاء أیضا وفقا للنظام العام للّغة العربیة ، ومتفقا مع الذوق العربی العام فی فنون الحدیث ، وعلی هذا الاساس کان یحظی بفهم إجمالی من معاصری الوحی علی وجه العموم ، ولأجل ذلک کان البیان القرآنی یأخذ بألباب المشرکین ، ویفتح قلوبهم للنور ، وکثیرا ما اتفق للشخص أن یشرح الله صدره للإسلام بمجرد أن یسمع عدة آیات من القرآن ، فلولا وجود فهم إجمالی عام للقرآن لم یکن بالإمکان أن یحقق القرآن هذا التأثیر العظیم السریع فی نفوس الأفراد الذین عاشوا البیئة الجاهلیة وظلامها ، ولکن هذا لا یعنی ان معاصری الوحی وقتئذ کانوا یفهمون القرآن کله فهما کاملاً شاملاً من ناحیة المفردات والتراکیب بنحو یتیح لهم أن یحددوا المدلول اللفظی لسائر الکلمات والجمل والمقاطع التی اشتمل علیها القرآن الکریم کما زعم ابن خلدون حیث قال فی مقدمته : « ان القرآن نزل بلغة العرب وعلی أسالیب بلاغتهم ، فکانوا کلهم یفهمونه ویعلمون معانیه فی مفرداته وتراکیبه » . لأن کون الشخص من أبناء لغة معینة لا یعنی اطلاعه علیها اطلاعا شاملاً ، واستیعابه لمفرداتها وأسالیبها فی التعبیر ، وفنونها فی القول ، وإنما یعنی فهمه للّغة بالقدر الذی یدخل فی حیاته الاعتیادیة .
ومن ناحیة اُخری لا یتوقف فهم الکلام واستیعابه علی المعلومات اللغویة فحسب ، بل یتوقف إضافة إلی ذلک علی استعداد فکری خاص ، ومران عقلی یتناسب مع مستوی الکلام ، ونوع المعانی التی سیق لبیانها ، وإذا کان العرب وقتئذ یعیشون حیاة جاهلیة من القاعدة إلی القمة ، فمن الطبیعی أن لا یتیسر لهم حین الدخول فی الاسلام ـ بصورة تلقائیة ـ الارتفاع ذهنیا وروحیا إلی المستوی الذی یتیح لهم استیعاب مدلولات اللفظ القرآنی ، ومعانی الکتاب الکریم الذی جاء لیهدم الحیاة الجاهلیة ویقوض اُسسها ، ویبنی الانسان من جدید .
ومن ناحیة ثالثة نحن نعرف ان عملیة فهم القرآن الکریم لا یکفی فیها النظر إلی جملة قرآنیة أو مقطع قرآنی ، بل کثیرا ما یحتاج فهم هذا المقطع أو تلک الجملة إلی مقارنة بغیره مما جاء فی الکتاب الکریم ، أو إلی تحدید الظروف والملابسات ، وهذه الدراسة المقارنة لها قریحتها ، وشروطها الفکریة الخاصة ، وراء الفهم اللغوی الساذج . وهکذا نعرف ان طبیعة الأشیاء تدل علی ان الصحابة کانوا یفهمون القرآن فهما إجمالیا ، وانهم لم یکونوا علی وجه العموم یفهمونه بصورة تلقائیة فهما تفصیلیا یستوعب مفرداته وتراکیبه .

الشواهد علی عدم توفر الفهم التفصیلی :

وهذا الذی تدل علیه طبیعة الأشیاء أکدته أحادیث ووقائع کثیرة دلت علی ان الصحابة کانوا کثیرا ما لا یستوعبون النص القرآنی ولا یفهمون معناه ، اما لعدم اطلاعهم علی مدلول الکلمة القرآنیة المفردة من ناحیة لغویة ، أو لعدم وجود استعداد فکری یتیح لهم فهم المدلول الکامل أو فصل الجملة أو المقطع القرآنی عن الملابسات والاُمور التی یجب أن یقرن المقطع القرآنی بها لدی فهمه(1) .
وهکذا نستنتج ان المسلمین فی عصر الرسول صلی‏الله‏علیه‏و‏آله لم یکن الفهم التفصیلی للقرآن میسرا لهم علی وجه العموم ، بل کانوا فی کثیر من الأحیان بحاجة إلی السوءال والبحث والاستیضاح لفهم النص القرآنی .

دور الرسول الأعظم صلی‏الله‏علیه‏و‏آله فی التفسیر :

وکان من الطبیعی أن یقوم الرسول الأعظم صلی‏الله‏علیه‏و‏آله بدور الرائد فی التفسیر ، فکان هو المفسر الأول یشرح النص القرآنی ، ویکشف عن أهدافه ، ویقرب الناس إلی مستواه کلاً حسب قابلیاته واستعداده الخاص ، ویحل للمسلمین ما تعترضهم من مشاکل فی تفهم النص الکریم ، وتحدید معطیاته وما یلتبس علیهم من أحکام ومفاهیم .
ولکن السوءال الذی یطرح بهذا الصدد عادة هو السوءال عن حدود التفسیر الذی مارسه الرسول الاعظم صلی‏الله‏علیه‏و‏آله ومداه ، فهل شمل القرآن کله بأن کان یفسر الآیات تفسیرا شاملا أو اقتصر علی جزء منه ؟ أو کان یتناول الآیات التی یستشکل الصحابة فی فهمها ویسألون عن معناها فحسب ؟ .
فهناک من یعتقد ان النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله لم یفسر إلاّ آیات من القرآن ، ویستند أصحاب هذا القول إلی روایات تنفی أن یکون رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله قد فسر القرآن کله تفسیرا شاملاً ، وعلی رأس هوءلاء السیوطی ، فمن تلک الروایات ما أخرجه البزار عن عائشة « من ان رسول الله ما کان یفسر إلاّ آیا بعدد » .
وأهم ما یعزز هذا القول هو طبیعة الأشیاء ، لأنّ ندرة ما صح عن الصحابة من التفسیر المأثور عن النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله تدل علی ان النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله لم یکن قد فسر للصحابة علی وجه العموم آیات القرآن جمیعا تفسیرا شاملاً ، وإلاّ لکثرت روایات الصحابة بهذا الشأن ، ولما وجدنا الکثرة الکاثرة منهم أو کبار رجالاتهم یتحیرون فی معنی آیة ، أو کلمة من القرآن ویغیب عنهم حتی المدلول اللفظی للنص ، والعبرة المباشرة التی یستهدفها.
ولکن توجد فی مقابل ذلک أدلة وشواهد من القرآن الکریم وغیره تشیر إلی ان النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله کان یقوم بعملیة تفسیر شامل للقرآن کله ، ولعل فی طلیعة ذلک قوله تعالی : « کما أرسلنا فیکم رسولاً منکم یتلو علیکم آیاتنا ویزکیکم ویعلمکم الکتاب والحکمة ویعلمکم ما لم تکونوا تعلمون »(1) .
وقوله تعالی : « ... وأنزلنا إلیک الذکر لتبین للناس ما نزل إلیهم ولعلهم یتفکرون »(2) .
وطبیعة الأشیاء حین ننظر إلیها من زاویة اُخری غیر الزاویة السابقة تدل علی أن النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله قد فسر القرآن تفسیرا شاملاً کاملاً لأننا عرفنا :
من ناحیة أن الفهم الاجمالی للقرآن لم یکن کافیا لکی یفهم الصحابة القرآن فهما شاملاً دقیقا .
ومن ناحیة اُخری نحن نعرف : ان القرآن لم یکن فی حیاة المسلمین مجرد نص أدبی أو عبادی ، وإنما کان الکتاب الذی اُنزل لإخراج الناس من الظلمات إلی النور ، وتزکیتهم وتثقیفهم والارتفاع بشتی مستویاتهم ، وبناء الشخصیة الاسلامیة الواعیة للفرد والاُسرة والمجتمع .
ومن الواضح أن هذا الدور العظیم لا یمکن للقرآن الکریم أن یوءدیه بصورة کاملة شاملة ما لم یفهم فهما کاملاً شاملاً ، ویصل المسلمون إلی أهدافه ومعانیه ، ویندمجون بمفاهیمه ومصطلحاته .
وأما إذا ترک القرآن بدون تفسیر موجه توجیها رسالیا فسوف یفهم من قبل المسلمین ضمن إطاراتهم الفکریة ، وعلی المستوی الثقافی والذهنی الذی کان الناس یعیشونه وقتئذ ، وتتحکم فی تفسیره کل الرواسب ، والمسبقات الذهنیة التی کانت لا تزال تتحکم فی کثیر من الأذهان .
وهکذا نجد أنفسنا أمام تناقض بین قولین لکل منهما شواهده ومعززاته ، ویحتاج هذا التناقض إلی حل ، وقد لا نجد حلا منطقیا أقرب إلی القبول من القول : بأن النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله فسر القرآن الکریم علی مستویین : عام وخاص .
فقد کان یفسره علی المستوی العام فی حدود الحاجة ، ومتطلبات الموقف الفعلی ، ولهذا لم یستوعب القرآن کله .
وکان یفسره علی مستوی خاص تفسیرا شاملاً کاملاً بقصد إیجاد من یحمل تراث القرآن ، ویندمج به إندماجا مطلقا بالدرجة التی تتیح له أن یکون مرجعا بعد ذلک فی فهم الاُمة للقرآن ، وضمانا لعدم تأثر الاُمة فی فهمها بإطارات فکریة خاصة ومسبقات ذهنیة ، أو رواسب جاهلیة .
ونحن إذا فسرنا الموقف علی هذا الضوء ، وجدنا انه یتفق مع طبیعة الأشیاء من کل ناحیة .
فندرة ما صحّ عن الصحابة من الروایات عن النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله فی التفسیر مردها إلی ان التفسیر علی المستوی العام لم یکن یتناول جمیع الآیات ، بل کان یقتصر علی قدر الحاجة الفعلیة .
ومسوءولیة النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله فی ضمان فهم الاُمة للقرآن ، وصیانته من الانحراف یعبر عنها المستوی الخاص الذی مارسه من التفسیر ، فقد کان لا بد للضمان من هذا المستوی الخاص ، ولا یکفی المستوی العام لحصول هذا الضمان حتی لو جاء التفسیر مستوعبا ، لأنه یجیء عندئذ متفرقا ولا یحصل الاندماج المطلق الذی هو شرط ضروری لحمل أمانة القرآن .
ونفس المخطط کان لا بد من اتباعه فی مختلف الجوانب الفکریة للرسالة من تفسیر وفقه وغیرهما .

المرجعیة الفکریة لأهل البیت علیهم‏السلام

وهذا الحل المنطقی للموقف تدعمه النصوص المتواترة الدالة علی وضع النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله لمبدأ مرجعیة أهل البیت علیهم‏السلام فی مختلف الجوانب الفکریة للرسالة ، ووجود تفصیلات خاصة لدی أهل البیت علیهم‏السلام تلقوها عن النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله فی مجالات التفسیر والفقه وغیرهما .
أما النصوص التی تمثل مبدأ مرجعیة أهل البیت علیهم‏السلام فی الجوانب الفکریة للرسالة فهی کثیرة نذکر عدة نصوص منها :
الأول : حدیث الثقلین ، وقد جاء بصیغ عدیدة نذکر منها ما رواه الترمذی فی صحیحه بسنده عن أبی سعید والأعمش ، عن حبیب بن ثابت ، عن زید بن أرقم قالا : « قال رسول الله صلی الله علیه [ وآله ] وسلم : إنی تارک فیکم ما ان تمسکتم به لن تضلوا بعدی ، أحدهما أعظم من الآخر ، کتاب الله حبل ممدود من السماء إلی الارض وعترتی أهل بیتی ولن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض ، فانظروا کیف تخلفونی فیهما »(1) .
الثانی : حدیث الأمان ، فقد روی الحاکم فی مستدرک الصحیحین بسنده عن أبی عباس ، قال : « قال رسول الله صلی الله علیه [ وآله ] وسلم : النجوم أمان لأهل الأرض من الغرق ، وأهل بیتی أمان لامتی من الاختلاف ، فإذا خالفتها قبیلة من العرب اختلفوا فصاروا حزب ابلیس » . قال الحاکم هذا حدیث صحیح الاسناد ، کما ذکر ابن حجر فی صواعقه وصحیحه(1) .
الثالث : حدیث السفینة ، فقد روی الحاکم فی المستدرک وغیره کثیر ، ان النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله کان یقول : « مثل أهل بیتی مثل سفینة نوح من رکبها نجا ومن تخلف عنها غرق »(2) .
الرابع : حدیث الحق ، فقد روی الترمذی فی صحیحه عن النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله انه قال : « رحم الله علیا اللهم أدر الحق معه حیث دار »(3) ، کما روی هذا الحدیث بصیغ اُخری منها « علی مع الحق والحق مع علی ولن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض یوم القیامة »(4) .
الخامس : حدیث القرآن ، فقد روی الحاکم فی المستدرک وغیره ان النبی قال : « علی مع القرآن والقرآن مع علی ولن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض »(5) .
السادس : حدیث الحکمة ، فقد روی الترمذی فی صحیحه وغیره ان رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله قال : « أنا دار الحکمة وعلی بابها » ، وقد شرح المنادی فی هامش الفیض القدیر کلمة (علی بابها) : أی علی بن أبی طالب علیه‏السلام هو الباب الذی یُدخل منه إلی الحکمة(1) .
السابع : حدیث المدینة ، فقد روی الحاکم فی المستدرک وغیره عن ابن عباس ، قال : قال رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله : « أنا مدینة العلم وعلی بابها فمن أراد المدینة فلیأت الباب » . قال الحاکم : هذا حدیث صحیح الاسناد(2) .
الثامن : حدیث الاختلاف ، فقد روی الحاکم فی المستدرک وغیره ، ان النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله قال لعلی علیه‏السلام : « أنت تبیّن لاُمتی ما اختلفوا فیه بعدی » قال : هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین(3) .
التاسع : حدیث السوءال ، فقد روی جماعة من المحدثین منهم المتقی فی کنز العمال ، وابن سعد فی طبقاته ، وابن جریر فی تفسیره ، وابن حجر فی تهذیب التهذیب ، وابن عبد البر فی الاستیعاب وغیرهم بألفاظ مختلفة ان علی بن أبی طالب (واللفظ للمتقی فی کنز العمال) ، قال : « سلونی فوالله لا تسألونی عن شیء یکون إلی یوم القیامة إلا حدثتکم به ، سلونی عن کتاب الله فوالله ما من آیة إلاّ أنا أعلم أبلیل نزلت أم بنهار ، أم فی سهل نزلت أم فی جبل ... » الحدیث(4) .
وبالاضافة إلی هذه الاحادیث وأمثالها الکثیرة ، نجد ان الصحابة فی عصر الخلافة الاُولی کانوا یرجعون إلی علی علیه‏السلام فی مختلف القضایا المهمة والمستعصیة وخصوصا فی مجال تفسیر القرآن والقضاء ومعرفة الشریعة ، حیث وردت النصوص الکثیرة والتی صححها أصحاب الحدیث توءکد هذا الموقف العملی من الصحابة وهذه الحقیقة الناصعة .
فقد روی البخاری فی کتاب التفسیر من صحیحه فی باب قوله تعالی : « ما ننسخ من آیة أو ننسها ... » بسنده عن سعید بن جبیر ، عن ابن عباس ، حدیثا قال فیه : قال عمر : « واقضانا علی ... » ، ورواه بقیة رجال الحدیث مثل الحاکم فی المستدرک ، وأحمد بن حنبل فی مسنده ...(1) .
کما روی ابن ماجة فی صحیحه حدیثا بسندین عن أنس بن مالک قال فیه : إن النبی قال : « وأقضاهم علی بن أبی طالب » ، وفی روایة اُخری للحاکم صحیحة علی شرط الشیخین ، ان ابن مسعود کان یقول : « ان أقضی أهل المدینة علی بن أبی طالب » .
وقد روی أبو نعیم فی الحلیة عن ابن مسعود قال : ان القرآن نزل علی سبعة أحرف ما منها حرف إلا له ظهر وبطن ، وان علی بن أبی طالب علیه‏السلام عنده علم الظاهر والباطن(2) .
وقد کان یعترف بهذه الحقیقة حتی أعداء علی علیه‏السلام ، أمثال الطاغیة الحجاج بن یوسف الثقفی ، حیث یقول : « إننا لم ننقم علی علی قضاءه ، قد علمنا ان علیا کان أقضاهم »(3) ، وقد رجع أبو بکر وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان ، وحتی معاویة بن أبی سفیان بالرغم من العداء القائم بینهما ، وکذلک الکثیر من کبار الصحابة مثل عائشة زوج النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله وعبد الله بن عمر وغیرهما ـ ممن کان یرجعون أو یدلون الناس علی الرجوع إلی علی علیه‏السلام ـ فی عدد کبیر من القضایا ذکرها کبار رجال أهل الحدیث والتاریخ أمثال البخاری وأحمد بن حنبل ومالک بن أنس وابن داود والحاکم والبیهقی وغیرهم ، وخصوصا فی عهد الخلیفة الثانی عمر بن الخطاب(1) .
لقد کانت هذه المرجعیة حقیقة قائمة علی مستوی الواقع العملی لدی الخلفاء وبعض أهل المعرفة من الصحابة ، ولکنها کانت عند الضرورة ومواطن الاحراج والاشکال ، ولم یتم الاعتراف بها ـ مع الأسف الشدید ـ علی المستوی الرسمی للخلافة والحکم لأسباب متعددة لا مجال لذکرها فی هذا البحث(2) ، الامر الذی جعل الباب مفتوحا أمام الصحابة والتابعین أو غیرهم حتی الأدعیاء أن یمارسوا العملیة التفسیریة للقرآن الکریم من خلال المستوی العام لفهم القرآن الکریم .
وقد ظهرت معالم الخلل فی هذا الانفتاح الواسع علی مرجعیة الصحابة دون التمییز بین هذه الخصائص الفریدة التی کان یختص بها أهل البیت علیهم‏السلام وفی مقدمتهم علی علیه‏السلام وبین بقیة الصحابة الذین تناولوا القلیل من العلم فضلاً عن اولئک الأشخاص الذین لم یکونوا فی الحقیقة من أصحاب النبی وإنما کانوا من (الأدعیاء) الذین حاولوا أن یتسلقوا هذا الموقع الروحی المقدس بعد وفاة الرسول صلی‏الله‏علیه‏و‏آله فألصقوا أنفسهم به .
ولعل خیر ما یصور لنا بدایات هذا الخلل ووجود هذین المستویین من التفسیر ما رواه الکلینی والصدوق وغیرهما عن سلیم بن قیس الهلالی ، عن علی علیه‏السلام ، قال سلیم : « قلت لأمیر الموءمنین علیه‏السلام : إنی سمعت من سلمان والمقداد وأبی ذر شیئا من تفسیر القرآن وأحادیث عن النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله غیر ما فی أیدی الناس ، ثم سمعت منک تصدیق ما سمعت منهم ، ورأیت فی أیدی الناس أشیاء کثیرة من تفسیر القرآن ومن الأحادیث عن نبی الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله أنتم تخالفونهم فیها وتزعمون بأن ذلک کله باطل ، أفتری الناس یکذبون علی رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله متعمدین ویفسرون القرآن بآرائهم قال : فأقبل علی وقال :
« قد سألت فافهم الجواب إن فی أیدی الناس حقا وباطلاً وصدقا وحفظا ووهما وقد کذب علی رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله علی عهده حتی قام خطیبا ، فقال : « أیها الناس قد کثرت علی الکذابة فمن کذب علی متعمدا فلیتبوأ مقعده من النار » ، ثم کذب علیه من بعده ، وإنما أتاکم الحدیث من أربعة لیس لهم خامس :
رجل منافق یظهر الإیمان متصنع بالإسلام لا یتأثم ولا یتحرج أن یکذب علی رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله متعمدا فلو علم الناس انه منافق کذاب لم یقبلوا منه ، ولم یصدقوه ، ولکنهم قالوا هذا صحب رسول الله ورآه وسمع منه وهم لا یعرفون حاله ، وقد أخبره الله عن المنافقین بما أخبره ووصفهم بما وصفهم ، فقال عز وجل :
« وإذا رأیتهم تعجبک أجسامهم وإن یقولوا تسمع لقولهم »(1) .
ثم بقوا بعده ... فهذا أحد الأربعة .
ورجل سمع من رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله فلم یحفظه علی وجهه ووهم فیه ، ولم یتعمد کذبا فهو فی یده یقول به ویعمل به ویرویه فیقول : أنا سمعت من رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله فلو علم المسلمون أنه وهم لم یقبلوه ، ولو علم هو أنه وهم لرفضه .
ورجل ثالث سمع من رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله شیئا أمر به ثم نهی عنه وهو لا یعلم ، أو سمع ینهی عن شیء ثم أمر به وهو لا یعلم ، فحفظ منسوخه ولم یحفظ الناسخ ، ولو علم أنه منسوخ لرفضه ، ولو علم المسلمون إذ سمعوه منه أنه منسوخ لرفضوه . وآخر رابع لم یکذب علی رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله مبغض للکذب خوفا من الله ، وتعظیما لرسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله لم یسه ، بل حفظ ما سمع علی وجهه ، فجاء به کما سمع ، لم یزد فیه ولم ینقص منه ، وعلم الناسخ من المنسوخ فعمل بالناسخ ورفض المنسوخ ، فإن أمر النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله ناسخ ومنسوخ ، وخاص وعام ، ومحکم ومتشابه ، قد کان یکون من رسول الله الکلام له وجهان ، کلام عام وکلام خاص مثل القرآن .
وقال الله عز وجل فی کتابه : « ما آتاکم الرسول فخذوه ، وما نهاکم عنه فانتهوا » فیشتبه علی من لم یعرف ولم یدر ما عنی الله به ورسوله .
ولیس کل أصحاب رسول الله کان یسأله عن الشیء فیفهم ، وکان منهم من لا یسأله ولا یستفهمه حتی کانوا یحبون أن یجیء الاعرابی والطاری ، فیسأل رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله حتی یسمعوا ، وقد کنت أدخل علی رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله کل یوم دخلة ، وکل لیلة دخلة فیخلینی فیها أدور معه حیث دار ، وقد علم أصحاب رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله انه لم یصنع ذلک بأحد من الناس غیری ، فربما کان فی بیتی یأتینی رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله ، وکنت إذا دخلت علیه بعض منازله أخلانی ، وأقام عنی نساءه فلا یبقی عنده غیری ، وإذا أتانی للخلوة معی فی منزلی لم تقم عنی فاطمة ولا أحد من بنی ، وکنت إذا سألته أجابنی ، وإذا سکت عنه وفنیت مسائلی ابتدأنی ، فما نزلت علی رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله آیة من القرآن إلا اقرأنیها وأملاها علی فکتبتها بخطی ، وعلمنی تأویلها وتفسیرها ، وناسخها ومنسوخها ، ومحکمها ومتشابهها وخاصها وعامها ، ودعا الله أن یعطینی فهمها وحفظها ، فما نسیت آیة من کتاب الله تعالی ، ولا علما أملاه علی وکتبته منذ دعا الله لی بما دعا ، وما ترک شیئا علمه الله من حلال ولا حرام ، ولا أمر ولا نهی ، کان أو یکون ، ولا کتاب منزل علی أحد قبله من طاعة أو معصیة إلا علمنیه وحفظته فلم أنس حرفا واحدا » .
النتائج الخطیرة التی ترتبت علی ابعاد أهل البیت علیه‏السلام عن هذه المرجعیة :
لقد ترتبت نتائج خطیرة فی المجتمع الإسلامی وفی الثقافة الاسلامیة بشکل عام ، والمعرفة التفسیریة بشکل خاص ، بسبب عدم التمییز بین أهل البیت وبقیة الصحابة فی أخذ العلوم الاسلامیة وبالخصوص تفسیر القرآن ، ویمکن أن نشیر هنا إلی بعض العناوین العامة لهذه النتائج(1) :
أ ـ مواجهة القرآن الکریم فی عملیة التفسیر کمشکلة لغویة . لأن الصحابة حین فقدوا العنصر الخارجی وهو التعلم من الرسول صلی‏الله‏علیه‏و‏آله ، کان من الطبیعی أن ینحصر نتاجهم التفسیری بما یقتضیه المحتوی الداخلی لهم . ولم یکن ذلک المحتوی بالمستوی الذی یمکنه أن یواجه القرآن الکریم بشکل أعمق من المشکلة اللغویة ، فجاءت هذه المرحلة وهی لا تعنی بکثیر من الجوانب العقلیة والاجتماعیة التی اهتمت بها مراحل متأخرة .
ب ـ انفتاح باب الرأی والاستحسان ، الأمر الذی أدی إلی نتائج خطیرة فی المعرفة التفسیریة وانتهی إلی ظهور الصراع التاریخی بین مذاهب التفسیر بالمأثور والتفسیر بالرأی .
جـ ـ اعتماد الصحابة علی أهل الکتاب فی تفسیر القرآن نتیجة لعدم الاستیعاب من جانب ، والمتطلبات الفکریة التی کانت تواجههم کقادة فکریین من جانب آخر .
د ـ التأثر بالاطارات الفکریة الخاصة فی تفسیرهم للقرآن ، أو فهمهم للاستعارة القرآنیة بشکل آخر لا ینسجم مع الواقع القرآنی . بسبب عدم اطلاعهم علی الاطار الفکری لتلک الاستعارة القرآنیة .
هـ ـ عدم الدقة فی الضبط والصیانة للمصادر الرئیسة للمعرفة التفسیریة وهی النص القرآنی والمأثور عن الرسول صلی‏الله‏علیه‏و‏آله وأقوال الصحابة الذین عاشوا الاحداث الاسلامیة التی ارتبط بها النص القرآنی .
ونلاحظ مجموعة من نقاط الضعف اکتنفت عملیة الاستفادة من هذه المصادر نتیجة للسذاجة فی الضبط والحمایة .
1ـ ظاهرة تعدد القراءات ، حیث حاول بعض العلماء أن یفسر ذلک علی أساس ان القرآن جاء به الوحی إلی الرسول الأعظم صلی‏الله‏علیه‏و‏آله بهذا الشکل المختلف .
ولکننا لا یمکن أن نقبل مثل هذه المعالجة بشکل مطلق وفی جمیع الحالات خصوصا فی الحالات التی یکون لاختلاف القراءة تأثیر علی المعنی کما فی (یطهرن) بالتخفیف و (یطهرن) بالتشدید . إذ فی مثل هذه الحالة لا یمکن أن نتعقل التردید فی الحکم الشرعی المستفاد منها(1) .
وحینئذ نجد أنفسنا أمام تفسیرین لهذه الظاهرة بشکل عام أو علی الأقل فی بعض الحالات :
الأول : هو اهمال ضبط الکلمات القرآنیة بشکل معین فی عهد الرسول صلی‏الله‏علیه‏و‏آله من قبل الصحابة أنفسهم أو نسیان الطریقة الصحیحة لنطق اللفظ نتیجة عدم التدوین ، کما أشرنا إلی ذلک سابقا .
الثانی : تدخل عنصر الاجتهاد والاستحسان فی القراءة بعد فقدان حلقة الوصل التی کانت تربط بین بعض الصحابة والرسول صلی‏الله‏علیه‏و‏آله .
ومن الممکن أن یکون السببان مشترکین فی نشوء هذه الظاهرة .
ویبدو لنا بشکل واضح تأثیر اختلاف القراءات علی فهم النص القرآنی إذا لاحظنا هذا النص التاریخی عن مجاهد أحد کبار مفسری التابعین :
« لو کنت قرأت قراءة ابن مسعود لم أحتج إلی أن أسأل ابن عباس عن کثیر من القرآن »(2) .
2 ـ وجود ظاهرة نسخ التلاوة ، حیث لا یمکن تفسیر بعض النصوص التی تتحدث عن هذا النسخ ، إلا علی أساس ان الراوی کان یسمع من النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله الحدیث أو الدعاء ، فیتصوره قرآنا أو یختلط علیه الأمر بعد ذلک . وإلا فکیف نفسر ادعاء عمر بن الخطاب آیة الرجم مع أنه یصرح انها مما مات عنه الرسول وهو یقرأ من القرآن !(1) .
3 ـ وإلی جانب القرآن الکریم تعرض المأثور عن رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله إلی هذه الظاهرة ، ونلاحظ ذلک فی اختلاف ما یروی عن رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله فی التفسیر(2) .
کما نجد مثل هذا الشیء أیضا فی نقل الحوادث التأریخیة التی ارتبطت بها بعض الآیات القرآنیة . حیث نلاحظ مفارقات کثیرة فی ذلک ، مما أدی فی بعض العصور المتأخرة الاسلامیة إلی نشوء بعض الفرق والمذاهب المختلفة . ویظهر ذلک بمراجعة أی کتاب من کتب أسباب النزول(3) .
و ـ ظاهرة التفسیر لأغراض سیاسیة أو شخصیة .
حیث یلاحظ الباحث فی المعرفة التفسیریة لذلک العصر مواقف تفسیریة کثیرة کانت تحقق أغراضا وأهدافا معینة .
وهناک شواهد کثیرة تشیر بأکثر من اصبع اتهام الی اُولئک الأشخاص الذین اشتروا آیات الله بأثمان قلیلة ، فراحوا یخدمون جهات معینة سیاسیة أو شخصیة ویتقاضون أجر ذلک منصبا زائلاً أو ذهبا رنانا .
ولعل من أبرز هذه الشواهد هو ما یتضح من المقارنة بین مایذکره علماء القرآن والحدیث فی شأن المفسرین من الصحابة . حیث یذکرون : ان علیا علیه‏السلام من أکثر الصحابة تفسیرا للقرآن ، وان أبا هریرة من أقلهم تفسیرا(1) ... وبین مایذکر فی کتب التفسیر الصحیحة حیث نجد ما یروی عن أبی هریرة أکثر مما یروی عن علی علیه‏السلام (2) .
ان هذه النتائج الخطیرة فی الوقت الذی أضرت بالمعرفة التفسیریة کان لها أضرار کبیرة أیضا علی مجمل المعرفة الاسلامیة والأوضاع السیاسیة والاجتماعیة للمسلمین(3) .

التفسیر فی مدرسة أهل البیت علیهم‏السلام

تمهید :

من أجل أن نوضح المعالم الأساسیة والمیزات الخاصة التی تتمیز بها مدرسة أهل البیت علیهم‏السلام فی التفسیر ، لا بد أن نشیر إلی نقطتین لهما أهمیتهما بهذا الصدد :
الاُولی : نظرة أهل البیت علیهم‏السلام إلی القرآن الکریم .
الثانیة : نظرة أهل البیت علیهم‏السلام العامة إلی طرق الاثبات والوصول إلی فهم القرآن الکریم والشریعة الاسلامیة ومعرفة السنة النبویة .

موقع القرآن الکریم فی نظر أهل البیت علیهم‏السلام :

أما النقطة الاُولی : فیمکن أن نشیر فیها إلی أمرین رئیسین ، بالاضافة إلی نظرتهم المتمیزة فی تقدیس القرآن الکریم ، حیث یضعونه فی المرتبة الثانیة بعد الله تعالی ، وإلی اهتمامهم الخاص فی حفظ وتعلم القرآن الکریم وقراءته فإنها أفضل العبادات واحترامه وأهمیته والتفاعل معه والتفکیر والتدبر فی آیاته من خلال مئات الأحادیث التی وردت عنهم فی الحث علی ذلک ، وتقدیرهم الخاص لحملة القرآن واحترامهم ودورهم فی الحیاة الاجتماعیة ومقاماتهم عند الله تعالی ، وکذلک الأجر والثواب المترتب علی کل هذه الأعمال المرتبطة بالقرآن ، وإن القرآن شفیع ، یشفع یوم القیامة ، بل هو أفضل شفیع ...(1) .

ثبوت النص القرآنی :

الأول : إن القرآن الکریم المتداول بین المسلمین هو مجموع مانزل علی النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله فی فترة نبوته ورسالته باعتباره کلاما إلهیا دون زیادة أو نقصان ، وهو ما نسمیه بثبوت النص القرآنی وسلامته من التحریف بالزیادة أو النقیصة ، وقد أوضحنا القرائن والأدلة علی هذه الحقیقة فی بحثنا بثبوت النص القرآنی(2) .
وبهذا الصدد لا بد أن نشیر إلی ظاهرتین مهمتین توضح الصورة والموقف تجاه قضیة تحریف القرآن الکریم :
الاُولی : انّ المسلمین جمیعا سنة وشیعة ـ بالرغم من اختلاف مذاهبهم الفقهیة والکلامیة وتعدد آرائهم ومواقفهم فی فهم التأریخ والسنة وتفسیرهم للأحداث ـ متفقون علی تداول نص واحد من القرآن الکریم وفی جمیع العصور ، بحیث لا نجد فی جمیع الأصقاع والأقطار الاسلامیة أو غیرها وفی زوایا المکتبات القدیمة والحدیثة أی نص آخر للقرآن الکریم غیر النص الذی یتداولونه بشکل عام . الأمر الذی یوءکد حقیقة سلامة النص القرآنی ویبطل کل الشبهات والاثارات التی یتداولها بعض الأشخاص لاتهام فرقة أو جماعة من المسلمین بأنهم یعتقدون بالتحریف .
ولا شک ان هذه الاثارات والشبهات لها خلفیة وأهداف سیاسیة أو اجتماعیة أو مذهبیة متعصبة ، وان کان بعض من یتداولها ممن وقع فی هوة التضلیل والجهالة دون نیة سیئة .
الثانیة : اننا نجد علی مستوی الروایات والأحادیث وکذلک أحیانا علی مستوی الاثارة فی الأبحاث العلمیة والآراء النظریة ما یمکن أن یوهم بالتحریف والنقیصة سواء علی مستوی علماء وحفاظ جمهور المسلمین کالبخاری ومسلم وغیره أو مستوی حفاظ وعلماء أتباع مذهب أهل البیت علیهم‏السلام ، الأمر الذی لا بد من معالجته بالموقف الواضح والتسالم القطعی بین المسلمین علی سلامة القرآن من التحریف أو تأویل هذه الروایات والأحادیث أو الآراء .
ولا یستفید من مثل هذه الاثارات إلا أعداء الاسلام والقرآن من المستشرقین والمبشرین والصهاینة والاستکبار العالمی الغربی ، أو الملاحدة والمرتدین من أوساط المجتمعات الاسلامیة .
وقد أعرضنا عن ذکر هذه الروایات التی ورد بعضها فی صحاح أهل السنة أو الآراء المنسوبة إلی بعض العلماء لتجنب الوقوع فی مثل هذه المنزلقات .
ولکن لا بد أن نشیر هنا إلی ان هذه الروایات والاثارات إنما کانت أحد النتائج الخطیرة التی تمت الاشارة إلیها فی البحث السابق بسبب عدم التمییز بین المستویین (العام والخاص) من التفسیر ، وابعاد أهل البیت علیهم‏السلام عن دورهم فی المرجعیة الدینیة علی المستوی الخاص وخصوصا فی التفسیر ، الأمر الذی جعل الأمور تختلط علی المسلمین بهذا الشکل ، ولولا العنایة الالهیة والاهتمام الخاص الذی أولاه النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله ، وأهل البیت وکبار الصحابة والمسلمون بشکل عام فی استظهار القرآن وحفظه لحدثت کارثة بین المسلمین تشبه ما تعرضت له الدیانات الالهیة السابقة .

القرآن الکریم هو المرجع العام للرسالة الاسلامیة :

الثانی : إن القرآن الکریم هو المرجع الأول والمصدر العام للرسالة الاسلامیة بکل أبعادها والذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه ومنها العقیدة والشریعة الاسلامیة والسنن التاریخیة والنظرة العامة للکون والحیاة والمجتمع والسلوک الانسانی .
والسنة النبویة وإن کانت تمثل المرجع الآخر ، إلا ان القرآن الکریم یمتاز علی السنة النبویة فی ثبوته بنصه یقینا وقدسیته باعتباره الکلام الالهی ، ومن ثَمَّ یکون المرجع للسنة عند الشک فی ثبوت مضمونها أو نصها ولا یقبل من الحدیث إلا ما کان موافقا للقرآن الکریم .
کما ان أهل البیت علیهم‏السلام ینظرون إلی السنة النبویة القطعیة نظرة التقدیس ویضعونها حکما یمکن تمییز صحة حدیثهم من خلال موافقتها ، کما یمکن رد الحدیث والحکم علیه بالبطلان من خلال مخالفته للسنة النبویة فضلاً عن مخالفته للقرآن . ولا یجدون أی مبرر للاجتهاد فی مقابل النص القرآنی ، ویمکن أن نحدد ـ بشکل إجمالی ـ نظرة أهل البیت إلی موقع القرآن الکریم من هذه الزاویة من الأبعاد الآتیة :
1 ـ ان القرآن الکریم یمثل شاهدا علی الحق والباطل فی مضمون الاحادیث والروایات التی تنسب إلی النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله أو أهل البیت علیهم‏السلام حیث یمکن من خلاله تمییز الحق من الباطل .
فقد روی ثقة الاسلام الکلینی فی الکافی عن علی بن إبراهیم ، عن أبیه ، عن النوفلی ، عن السکونی ، عن أبی عبد الله قال : قال رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله : (إن علی کل حق حقیقة وعلی کـل صـواب نـورا ، فما وافـق کتـاب الله فخـذوه وما خـالف کتاب الله فدعوه) . وقد رواه البرقی فی المحاسـن والصـدوق فی الأمالی بسـندهما عن النوفلی والسکونی(1) .
وفی روایة اُخری للکلینی صحیحة السند عن هشام بن الحکم وغیره ، عن أبی عبدالله (الصادق) علیه‏السلام قال : خطب النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله بمنی ، فقال : « أیها الناس ما جاءکم عنی یوافق کتاب الله فأنا قلته وما جاءکم یخالف کتاب الله فلم أقله »(2) .
وقد رواه البرقی فی المحاسن أیضا .
وفی صحیحة اُخری للکلینی عن جمیل بن درام ، عن أبی عبدالله الصادق علیه‏السلام قال : (الوقوف عند الشبهة خیر من اقتحام الهلکة ، إن علی کل حق حقیقة وعلی کل صواب نورا فما وافق کتاب الله فخذوه وما خالف کتاب الله فدعوه)(3) .
2 ـ وقد ورد فی بعض الروایات عن أهل البیت علیه‏السلام ان لکل شیء فی الشریعة الاسلامیة أصل فی القرآن الکریم ، ولکن لا یمکن لعامة الناس أن یفهموه ویرجعوه إلی القرآن الکریم ، فعن الامام الصادق علیه‏السلام قال : (ما من أمر یختلف فیه اثنان إلا وله أصل فی کتاب الله ولکن لا تبلغه العقول)(4) .
3 ـ ارجاع جمیع الشروط والالتزامات والعهود والعقود إلی القرآن الکریم ، بحیث لا یصح تقبل أی شیء من هذه الالتزامات والعهود إذا کان مخالفا للکتاب .
وقد ورد هذا المعنی فی الاحادیث المرویة فی طرق الفریقین وهو أمر متفق علیه بین عامة المسلمین .
ففی حدیث عن الصادق علیه‏السلام : (المسلمون عند شروطهم إلا کل شرط خالف کتاب الله عز وجل فلا یجوز) وفی حدیث آخر (وإن کان شرطا یخالف کتاب الله عز وجل فهو رد إلی کتاب الله)(1) .
4 ـ الرجوع إلی الکتاب لتمییز وترجیح أحد الحدیثین المختلفین فی حالة التعارض وذلک فی الموارد التی یکون فیها الحدیث مخصصا أو مقیدا أو مبینا للقرآن الکریم ، ولکن یوجد ما یعارضه فی مضمونه ، فإن ما یکون موافقا للعام القرآنی أو اطلاق الکتاب الکریم یکون مقدما ومرجحا علی الحدیث الآخر .
فقد روی سعید بن هبة الله الراوندی بسنده عن عبد الرحمن بن أبی عبد الله قال : قال الصادق علیه‏السلام : (إذا ورد علیکم حدیثان مختلفان فاعرضوهما علی کتاب الله فما وافق کتاب الله فخذوه وما خالف کتاب الله فردوه ... الحدیث)(2) .
کما روی الصدوق فی عیون الأخبار بسند صحیح ، عن محمد بن عبد الله السمعی ، عن أحمد بن الحسن المیثمی انه سأل الرضا علیه‏السلام یوما وقد اجتمع عنده قوم من أصحابه وقد کانوا یتنازعون فی الحدیثین المختلفین عن رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله فی الشیء الواحد ، فقال ـ فی حدیث ـ : « ما ورد علیکم من خبرین مختلفین فاعرضوهما علی کتاب الله فما کان فی کتاب الله موجودا حلالاً أو حراما فاتبعوا ما وافق کتاب الله ... الحدیث »(3) .
کما إن الأحادیث التی وردت فی البعد الأول ما یوءید ویوءکد هذا المعنی .

العلم هو طریق الاثبات :

النقطة الثانیة : إن من الملاحظ ان أهل البیت سلام الله علیهم قد أکدوا فی کثیر من الروایات والنصوص علی أهمیة سلوک طریق العلم والمناهج العلمیة فی الوصول إلی حقائق الاسلام والقرآن .
وهنا یمکن أن یثار هذا السوءال وهو اننا نعرف بأن القرآن الکریم تناول هذا الموضوع بشکل أوسع فی مثل قوله تعالی : « ... ان الظن لا یغنی من الحق شیئا »(1) وقوله تعالی : « ولا تقف ما لیس لک به علم ان السمع والبصر والفوءاد کل أولئک کان عنه مسوءولاً »(2) . وغیر ذلک من الآیات الکثیرة .
کما ان السنة النبویة الثابتة لدی المسلمین جمیعا أکدت ذلک أیضا خصوصا فی مجال تفسیر القرآن ، حیث ورد عن النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله انه من فسر القرآن برأیه فقد کفر ... فما هو السبب فی هذا التأکید الواسع لأهل البیت علی هذا الموضوع ؟ وهل هو مجرد انسجام مع القرآن الکریم والسنة النبویة أو ان الاوضاع التی کان یعیشها المسلمون تقتضی هذا التأکید ؟
والذی یبدو من خلال مراجعة التاریخ الاسلامی وخصوصا تاریخ تطور (علم الحدیث) من ناحیة ، والظروف التی مر بها العالم الاسلامی فی الصدر الاول للاسلام من ناحیة اُخری ، والنصوص الکثیرة التی وردت عن أهل البیت علیهم‏السلام ، إن هناک مجموعة من القضایا والمشاکل والظواهر شهدتها الامة الاسلامیة أدت إلی هذه الاثارات والتأکیدات من قبل مدرسة أهل البیت :
فأولاً : المنع الذی فرضه الخلیفة الثانی عمر علی تدوین الحدیث والذی استمر إلی عهد الخلیفة الاموی عمر بن عبد العزیز . فإن هذا المنع ـ مع قطع النظر عن تفسیر خلفیاته وأسبابه ـ أدی بطبیعة الحال إلی ضیاع الکثیر من السنة النبویة أو عدم ضبطها بشکل مناسب الأمر الذی فتح الباب واسعا أمام حرکة (الرأی) و (الظن) و (الاجتهاد) للوصول إلی الحکم الشرعی .
وثانیا : المشکلات الجدیدة التی واجهها العالم الاسلامی بسبب الفتح الاسلامی الواسع سواء علی المستوی الاجتماعی والاقتصادی أو الحکم وادارته أو علی مستوی الفرد والجماعة والعلاقات السیاسیة والتی تحتاج إلی معالجة علی ضوء الشریعة الاسلامیة .
وثالثا : اضفاء الشرعیة والحجیة ـ فی القول والعمل ـ علی کل من عاصر النبی أو سمع منه ولو لفترة بسیطة أو فی الاماکن العامة بحیث یکون مرجعا للمسلمین فی الشوءون الدینیة استنادا الی فکرة عدالة جمیع هوءلاء الافراد علی الاطلاق دون وضع اُصول وضوابط فی ذلک ، مثل الورع والضبط والاستیعاب والاحاطة بالظروف الحالیة والمقالیة التی ورد فیها النص ، أو حتی الاطلاع علی النصوص الاُخری والمعالم المتعددة للسنة النبویة من أقوال وأفعال واقرار والتی تلقی الضوء علی مضمون النص أو تفسره وتوضحه وتبیّنه فکان شأن المسلمین حینذاک فی کثیر من الأحیان شأن من یحاول استنباط الاحکام الشرعیة فی العصور المتأخرة بمجرد الرجوع إلی روایة یجدها فی أحد الکتب الحدیثیة دون الفحص عن الروایات الاُخری أو رجال الحدیث الذین رووا هذه الروایة .
إن صحبة رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله شی‏ء مقدس ولها نتائج وإیحاءات روحیة ومعنویة عظیمة ، ولکن هذا لا یسوغ اضفاء هذا العنوان علی کل من عاصر رسول الله أو التقی به أو سمع منه ، فان فیهم (المنافق) و (الأعرابی) و (الساذج) أو الذی خلط عملاً صالحا بآخر سیء ، أو عرف من الاسلام مجرد مفاهیم عامة وشعارات وطقوس دون أن یدخل الایمان إلی قلبه أو یتربی علی المعرفة والاخلاق والعقائد والآداب الاسلامیة أو دون أن یعرف التقوی حق المعرفة ، أو کان ممن بقیت فی أعماقه رواسب العادات والاخلاق الجاهلیة والأفکار الوثنیة .
ان وجود مثل هذه الأصناف فی المجتمع الاسلامی الذی عاصر الرسول صلی‏الله‏علیه‏و‏آله حقیقة لا یمکن لأحد انکارها ، حیث تحدث عنها القرآن الکریم والسنة النبویة والتاریخ الاسلامی ، ودلت علی هذه الحقیقة مجمل الأحداث والتصرفات والمواقف والسلوکیات التی صدرت عن هوءلاء المعاصرین .
ورابعا : الأغراض السیئة لبعض الجماعات والأفراد التی کان لها مواقع فی المجتمع الاسلامی وخصوصا فی العهد الاموی من دون فرق بین الأغراض السیاسیة أو النفعیة الذاتیة أو الأخلاقیة التی تنطلق من الحسد والحقد والنعرات الجاهلیة فی الصراعات القبلیة الموروثة .
ان هذه الأغراض کان لها دور کبیر ومهم فی ایجاد الفوضی والاضطراب واستغلال الفراغ الذی ترکه عدم تدوین السنة النبویة وعدم تشخیص المرجعیة الدینیة للمسلمین المتمثلة بأهل البیت سلام الله علیهم .
ولا نرید بهذه العجالة أن نشیر إلی جمیع هذه القضایا والمشاکل ، ولکن نرید أن نوضح الأوضاع والظروف التی ولدت فیها حرکة الرأی والاجتهاد والحدس الذی لا یعتمد علی الضوابط والاصول .
کما لا نرید هنا أیضا أن نتناول قضیة تم بحثها فی علم الاصول ترتبط بالأدلة الظنیة التی أنکرها أئمة أهل البیت علیهم‏السلام ، مثل (القیاس) و (الاستحسان) و (المصالح المرسلة) و (رأی الصحابی) وغیرها ، فإن بحث هذا الموضوع له مجال آخر ، وإنما نرید أن نشیر هنا إلی نقطة محوریة فی هذا البحث وهی : ان (أهل البیت) علیهم‏السلام کانوا یرون ان طریق الوصول إلی حقائق الاسلام بقی مفتوحا ومیسورا من خلالهم ، أی من خلال الامام علی علیه‏السلام الذی هو باب مدینة العلم الذی اعتمده النبی صلی‏الله‏علیه‏و‏آله وعلمه القرآن وتفسیره ، حیث دون کل هذه المعلومات فی صحیفة جامعة اشتملت علی جمیع تفاصیل الشریعة حتی ارش الخدش وأحاط بالقرآن الکریم :
فی المضمون وفی العمق ، فهو یعرف ظاهره وباطنه ومحکمه ومتشابهه .
وفی نصه وآفاقه ، فهو یعرف ناسخه ومنسوخه وعامه وخاصه ومطلقه ومقیده .
وفی الظروف المحیطة به والقرائن الحالیة التی اقترنت بنزوله ، فهو یعرف فی أی وقت نزلت وفی أی الأشخاص والجماعات ولأجل أی غرض أو هدف. .
وحتی أولئک الذین یرون صحة الرجوع إلی القیاس وغیره من الأدلة الظنیة إنما یصح ذلک فی رأیهم أو یقولون بحجیة هذه الأدلة إذا فقدوا الدلیل والنص علی الحکم الشرعی والمعرفة الاسلامیة ، أی (إذا انسد باب العلم) إلی هذه الحقائق کما یعبر الاصولیون .
وأما إذا کانت الفرصة قائمة وموجودة للوصول إلی الحکم الشرعی والمعرفة من خلال طریق العلم ووسائل الاثبات الیقینیة فلا یصح ذلک بالاجماع .
وهذا ما أکده أهل البیت علیهم‏السلام فی هذه الروایات الکثیرة وهو الذی کان سببا رئیسا فی هذا القدر من الانکار والاستنکار علی مدرسة الرأی .
والایمان بصحة هذا الأمر هو الذی دعا جماعة کبیرة من کبار فقهاء الجمهور فی عصور الأئمة المختلفة للرجوع إلی أهل البیت علیهم‏السلام من أجل أن یعرفوا هذه الحقائق الیقینیة وتأثروا بهم فی مختلف مجالات المعرفة وخصوصا فی التفسیر(1) .
وهنا نشیر إلی بعض الروایات التی تعکس هذا التصور والفهم للموقف من قبل أهل البیت علیهم‏السلام :
1 ـ الروایة التی رواها ثقة الاسلام الکلینی وکذلک الصدوق فی العقائد عن سلیم بن قیس والتی تقدمت الاشارة إلیها فی هذا الموضوع .
2 ـ ما رواه ثقة الاسلام الکلینی بسند صحیح عن أبی الصباح (الکنانی) قال : والله لقد قال لی جعفر بن محمد علیهماالسلام ان الله علم نبیه صلی‏الله‏علیه‏و‏آله التنزیل والتأویل ، فعلمه رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله علیا علیه‏السلام ، ثم قال وعلمنا والله الحدیث(1) .
3 ـ وعن موسی بن عقبة ان معاویة (ابن أبی سفیان) أمر الحسین علیه‏السلام أن یصعد المنبر فیخطب فحمد الله وأثنی علیه ، ثم قال : نحن حزب الله الغالبون وعترة نبیه الأقربون ، وأحد الثقلین الذین جعلنا رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله ثانی کتاب الله ، فیه تفصیل لکل شی‏ء لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه ، والمعول علینا فی تفسیره لا نتظنی تأویله بل نتبع حقائقه فأطیعونا فإن طاعتنا مفروضة إذا کانت بطاعة الله مقرونة . قال الله تعالی : « ... أطیعوا الله وأطیعوا الرسول واُولی الأمر منکم فإن تنازعتم فی شیء فردوه إلی الله والرسول ... »(2) وقال : « ... ولو ردوه إلی الرسول وإلی اُولی الأمر منهم لعلمه الذین یستنبطونه منهم ... »(3) ورواه الطبری فی بشارة الاسلام بسنده عن الحسن بن علی نحوه(4).
4 ـ روی محمد بن الحسن الصفار فی (البصائر) بسنده عن أنس بن مالک قال : قال رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله « یا علی أنت تعلم الناس تأویل القرآن بما لا یعلمون ، فقال : علی ما اُبلغ رسالتک من بعدک یا رسول الله . قال : تخبر الناس بما یشکل علیهم من تأویل القرآن »(5) .
5 ـ الکلینی بسنده عن هشام بن سالم ، عن أبی حمزه (الثمالی) ، عن أبی اسحاق السبیعی ، عمن حدثه ممن یوثق به ، قال : قال أمیر الموءمنین علیه‏السلام : ان الناس آلوا بعد رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله إلی ثلاثة : آلوا إلی عالم علی هدیً من الله قد أغناه الله بما علم عن غیره .
وجاهل مدَّع للعلم لا علم له معجب بما عنده حتی فتنته الدنیا وفتن غیره .
ومتعلم من عالم علی سبیل وهدیً من الله ونجاة .
ثم هلک من ادعی وخاب من افتری(1) .
6 ـ وفی الکافی عن أبی الحسن موسی بن جعفر علیه‏السلام فی حدیث طویل قال : لا نجاة إلا بالطاعة والطاعة بالعلم والعلم بالتعلم والتعلم بالعقل ولا علم إلا من عالم ربانی(2) .
7 ـ الکلینی بسند صحیح عن أبی عبیدة (الحذاء) قال : قال أبو جعفر (الباقر) علیه‏السلام : « من أفتی الناس بغیر علم ولا هدیً من الله لعنته ملائکة الرحمة وملائکة العذاب ولحقه وزر من عمل بفتیاه »(3) .
8 ـ روی الکلینی بسند معتبر عن أبی جعفر (الباقر) علیه‏السلام فی حدیث طویل قال : « وان الله لم یجعل العلم جهلاً ولم یکل أمره إلی أحد من خلقه ، لا إلی ملک مقرب ولا نبی مرسل ، ولکنه أرسل رسولاً من ملائکته ، فقال له : قل کذا وکذا. فأمرهم بما یحب ونهاهم عما یکره ، فقص علیهم أمر خلقه بعلم ، فعلم ذلک العلم وعلم أنبیاءه وأصفیاءه من الأنبیاء والأصفیاء ... فمن اعتصم بالفضل انتهی بعلمهم ونجا بنصرتهم ، ومن وضع ولاة أمر الله وأهل استنباط علمه فی غیر الصفوة من بیوتات الأنبیاء فقد خالف أمر الله وجعل الجهال ولاة أمر الله والمتکلفین بغیر هدیً من الله . وزعموا انهم أهل استنباط علم الله فقد کذبوا علی الله ورسوله ورغبوا عن وصیه وطاعته ولم یضعوا فضل الله حیث وضعه الله فضلوا وأضلوا اتباعهم ولم یکن لهم حجة یوم القیامة ... الحدیث »(4) .
9 ـ وروی أیضا بسند معتبر عن أبی عبد الله الصادق علیه‏السلام فی رسالة طویلة له إلی أصحابه جاء فیها : « ... واعلموا انه لیس من علم الله ولا من أمره أن یأخذ أحد من خلق الله فی دینه بهویً ولا رأی ولا مقاییس ، قد أنزل الله القرآن وجعل فیه تبیان کل شیء ، وجعل للقرآن وتعلم القرآن أهلاً لا یسع أهل علم القرآن الذین آتاهم الله علمه أن یأخذوا فی دینهم بهویً ولا رأی ولا مقاییس وهم أهل الذکر الذین أمر الله الاُمة بسوءالهم ... وکما انه لم یکن لأحد من الناس مع محمد صلی‏الله‏علیه‏و‏آله أن یأخذ بهواه ولا رأیه ولا مقاییسه خلافا لأمر محمد صلی‏الله‏علیه‏و‏آله کذلک لم یکن لأحد بعد محمد صلی‏الله‏علیه‏و‏آله أن یأخذ بهواه ولا رأیه ولا مقاییسه ، ثم قال : واتبعوا آثار رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله وسنته فخذوا بها ولا تتبعوا أهواءکم ورأیکم فتضلوا فإن أضل الناس عند الله من اتبع هواه ورأیه بغیر هدیً من الله ... الحدیث »(1) .
وروی أیضا بسند معتبر فی حدیث عن أبی الحسن موسی (الکاظم) علیه‏السلام قال : ما لکم والقیاس ، إنما هلک من هلک من قبلکم بالقیاس ، ثم قال : إذا جاءکم ما تعلمون فقولوا به ، وإذا جاءکم ما لا تعلمون فها (وأومأ بیده إلی فیه) ثم قال : ... أبا حنیفة کان یقول : قال علی علیه‏السلام وقلت . وقالت الصحابة وقلت . ثم قال : أکنت تجلس إلیه ؟ قلت : لا ، ولکن هذا کلامه . فقلت أصلحک الله ، أتی رسول الله صلی‏الله‏علیه‏و‏آله الناس بما یکتفون به فی عهده . قال : نعم وما یحتاجون إلیه إلی یوم القیامة . فقلت فضاع من ذلک شیء ؟ فقال : لا هو عند أهله »(2) .
... یتبع

الهوامش:

(1) التوبة : 37.
(2) البقرة : 189.
(1) المائدة : 90.
(2) البخاری، فتح البـاری 9 : 249 وغیره من النصـوص التی ذکرنـاها فی فصـل التفسـیر فی عصـر الرسـول.
(3) سنبحث عن قیام الرسول بتفسیر القرآن لعامة المسلمین فی الفصل الآتی ( التفسیر فی عصر الرسول ).
(1) الاتقان: 2 : 176. ط 1368.
(2) البخاری ، فتح الباری 1 : 423 ط. 1378.
(3) المصدر نفسه 2 : 187.
(4) التفسیر والمفسرون 1 : 36.
(1) التفسیر والمفسرون 1 : 36.
(1) ذکرنا وجود شواهد کثیرة علی هذه الحقیقة وردت فی کتب الحدیث والتفسیر مثل الطبرسی وصحیح البخاری والمستدرک للحاکم وغیرها.
راجع الحاکم فی قوله تعالی : «فأنبتنا فیها حبا وعنبا وقضبا ... وفاکهة وأبا».
وکذلک فی تفسیر قوله تعالی : «أو یأخذهم علی تخوف».
والطبری فی تفسیر قوله تعالی : «أیود أحدکم أن تکون له جنة من نخیل وأعناب ....».
والبخاری فی تفسیر قوله تعالی : «وکلوا واشربوا حتی یتبین لکم الخیط الأبیض ....». وغیرها.
(1) البقرة : 151.
(2) النحل : 44.
(1) صحیح الترمذی 2 : 308.
وقد روی حدیث الثقلین بأسانید وطرق عدیدة عن مجموعة من الصحابة والتابعین مثل زید بن أرقم ، وزید بن ثابت ، وابی سعید الخدری وحذیفة بن اُسید الغفاری ، وعلی بن أبی طالب وأبی هریرة. کما جاء هذا الحدیث بصیغ متعددة.
حیث رواه الترمذی ومسلم فی صحیحیهما والحاکم فی مستدرک الصحیحین وأحمد بن حنبل فی مسنده وأبو نعیم فی حلیة الأولیاء والهیثمی فی مجمعه وابن حجر فی صواعقه والمتقی فی کنز العمال والطبرانی فی الکبیر وابن الأثیر الجزری فی اسد الغابة وابن جریر فی تهذیب الآثار والخطیب البغدادی فی تاریخ بغداد ، وغیرهم کثیرون.
وقال السمهوری علی ما روی عنه المنادی فی فیض الغدیر : وفی الباب ما یزید علی عشرین من الصحابة ، وقال ابن حجر فی صواعقه : ولهذا الحدیث طرق کثیرة عن بضعة وعشرین صحابیا لا حاجة لنا ببسطها.
راجع فضائل الخمسة فی الصحاح والستة وغیرها من کتب أهل السنة 2 : 52 ـ 60.
(1) مستدرک الصحیحین 3 : 149 والصواعق : 140.
(2) أخرجه الحاکم فی المستدرک 2 : 343 وقال : انه حدیث صحیح علی شرط مسلم ، ورواه أیضا بطریق آخر عن حنش ، عن أبی ذر الغفاری فی 3 : 16 ، وذکره المتقی فی کنز العمال وابن جریر والهیثمی والبزار والطبرانی فی الکبیر والاوسط والصغیر وأبو نعیم فی الحلیة ، وأحمد بن حنبل والخطیب البغدادی والسیوطی والمنادی والمحب الطبری وغیرهم ، راجع فضائل الخمسة 2 : 64 ـ 66.
(3) الترمذی 2 : 298.
(4) الخطیب البغدادی ، تاریخ بغداد 14 : 321 ، راجع تفصیل الرواة ، فضائل الخمسة 2 : 122 ـ 124.
(5) مستدرک الصحیحین 3 : 124 وفضائل الخمسة 2 : 126.
(1) الترمذی 2 : 299 ورواه غیره ، انظر فضائل الخمسة ، 2 : 279 ـ 280.
(2) مستدرک الصحیحین 3 : 126 ، انظر فضائل الخمسة 2 : 281 ـ 283.
(3) المصدر السابق 3 : 122 ، وانظر فضائل الخمسة 2 : 284 ـ 285.
(4) کنز العمال 1 : 228 ، راجع أیضا فضائل الخمسة 2 : 226 ـ 267.
(1) راجع فضائل الخمسة 2 : 296 ـ 298. البقرة : 106.
(2) حلیة الاولیاء 1 : 56.
(3) راجع فضائل الخمسة 2 : 296 ـ 298.
(1) راجع فضائل الخمسة 2 : 306 ـ 344.
(2) لقد حاول الامویون أعداء أهل البیت علیهم‏السلام بعد ذلک أن یعمقوا حالة الانحراف فی الامة من خلال إصرارهم علی طرح الادعیاء من الصحابة کمرجع للاُمة فی الشوءون الدینیة فی الوقت الذی أخذوا یطاردون کل من یذکر علیا ، أو الأخذ من علی علیه‏السلام ، کما تشیر إلی ذلک الوقائع والأحداث والنصوص التاریخیة ، واستجاب لهذا الخط الانحرافی العباسیون بسبب الشعور بالخوف من غلبة وظهور أبناء علی علیه‏السلام علی الساحة السیاسیة اذا ارتبطت الامة بهم فکریا ومذهبیا.
(1) المنافقون : 4.
(1) تحدثنا عن هذا الموضوع بتفصیل أکثر فی کتابنا علوم القرآن : 115 ـ 131.
(1) یحسن بهذا الصدد مراجعة البیان فی تفسیر القرآن لآیة الله الخوئی (المدخل) : 102 ـ 117.
(2) الترمذی 11 : 68.
(1) البخاری 4 : 120 باب رجم الحبلی من الزنا فی کتاب الحدود. والاتقان 1 : 85.
(2) کمثال علی ذلک قارن بین الروایات التی یذکرها السیوطی فی الاتقان 2 : 191 ـ 205.
(3) وبصدد أسباب النزول نجد علماء التفسیر یأخذون قول الصحابی بمنزلة المرفوع فی أسباب النزول من دون تردد والکثیر منهم یعمم هذا الحکم إلی جوانب المعرفة التفسیریة. فی الوقت الذی یجب علینا کباحثین أن نمیز بین الصحابة الذین عاشوا هذه الأحداث عن کثب وشاهدوا تفاصیلها. وبین الآخرین الذین اعتمدوا فی نقلهم لها علی الشائعات والأقاویل. الأمر الذی یوءدی فی أکثر الأحیان إلی الالتباس فی نقل الخصوصیات والتفصیلات. فنحن حین نشاهد بعض المسلمین یختلفون فی المسجد الذی اُسس علی التقوی هل هو مسجد (قبا) أو مسجد الرسول صلی‏الله‏علیه‏و‏آله فی زمن الرسول ویرفعون هذا الاختلاف للرسول الاعظم لیحکم فیه*.. نسمح لأنفسنا أن نشکک فی کل ما یروی عن الصحابة بهذا الشأن إذا لم یکن الشخص الراوی قد عاش الحادثة بنفسه.
* الترمذی 11 : 245 ـ 246 ویروی الترمذی بعد هذه الروایة نصا آخر یدل بالدلالة الالتزامیة علی ان المسجد هو مسجد (قبا) فی الوقت الذی نجد هذه الروایة تصرح بأن المسجد هو مسجد النبی.
(1) الاتقان 2 : 187 و 2 : 189.
(2) قارن ما ذکرناه ، بالروایات المذکورة عن علی وأبی هریرة من کتابی التفسیر للبخاری والترمذی.
(3) للمزید من الوضوح راجع بحثنا فی تصور نقد التفسیـر فی عصر الصحابة من کتاب علوم القرآن 113 ـ 131.
(1) راجع ما ذکره صاحب کتاب جامع أحادیث الشیعة الجزء 15 ، فانه ذکر أکثر من سبعمائة حدیث تتناول مختلف هذه الأبعاد.
(2) راجع علوم القرآن ، منشورات المجمع العلمی ، مطبعة الاتحاد : 7 ـ 131.
(1) وسائل الشیعة 18 : 78.
(2) الوسائل 18 : 97 ، حدیث 15.
(3) الوسائل 18 : 86 ، حدیث 35 ، 37 .
(4) الوسائل 17 : 581 ، حدیث 3.
(1) الوسائل 12 : 353 ، حدیث 2 و 4.
(2) الوسائل 18 : 84 ، حدیث 29.
(3) الوسائل 18 : 82 ، حدیث 21.
(1) النجم : 28.
(2) الاسراء : 36.
(1) تناولنا هذا الموضوع فی کتابنا (دور أهل البیت فی الحیاة الاسلامیة) الذی نأمل منه تعالی أن یوفقنا لاکماله وطبعه.
(1) الوسائل 18 : 135 ، حدیث 19.
(2) النساء : 59.
(3) النساء : 83.
(4) الوسائل 18 : 144 ، حدیث 45.
(5) الوسائل 18 : 145 ، حدیث 46.
(1) الوسائل 18 : 7 ، حدیث 4 ویلاحظ الحدیث 5 والحدیث 9 و10 من نفس الباب.
(2) المصدر السابق حدیث 7.
(3) المصدر السابق : 9 حدیث 1 ویلاحظ أحادیث هذا الباب والتاکید الذی ورد عن أئمة أهل البیت بعدم الفتیا أو القضاء بغیر علم وأهمیة التعلم ووجوبه.
(4) الوسائل 18 : 21 ، حدیث 1.
(1) المصدر السابق : 22 ، حدیث 2.
(2) المصدر السابق : 23 ، حدیث 3. راجع أیضا حدیث 5 و 16 و 18 و 33 و 41 و 49 وغیرها من أحادیث الباب 6 من أبواب صفات القاضی ، ج 18.



CopyRight © maarefquran.org
info@maarefquran.org