تعداد بازدیدها : 1630
  عنوان مقاله : الإبل فی القرآن و الأدب العربی «العصر الجاهلی نموذجاً»
 نویسنده : یحیی معروف
 موضوع : صفحه اصلی موضوعات (11339) >معارف قرآن(7683)->ادبيات و زبان شناسي(900)->علوم ادبي (زبان شناسي)(529)->لغت شناسي(322)->مفردات(232)
  آدرس اینترنتی:   http://www.noormags.com/view/Magazine/ViewPages.aspx?ArticleId=80435  
 منبع: مجله مجله علوم انسانی دانشگاه تربیت مدرس - پاییز 1384 - شماره 48
 چاپ مقاله


متن مقاله
الإبل فی القرآن و الأدب العربی «العصر الجاهلی نموذجاً»

یحیی معروف

بینما کنت أتلو هذه الایات من سورة الغاشیة «أَفَلا یَنْظُرُون اِلَی الابل کَیْف خُلِقَت (17) واِلَی السَّمَاءِ کَیْف رُفِعَت (18) واِلَی الْجِبَال کَیْف نُصِبَت (19) واِلَی الاَرْض کَیْف سُطِحَت (20)....» خطر ببالی ما هو السر الکامِن فی هذا المخلوق الذی ذَکَرَه ربنا قبل سماواته اللاّنهائیّة ؟ علماً بأنه ذهب علماء المعانی فی مواضع الوصل الی أن «الوصل عطف جملة علی أخری بالواو ویقع عند اتحاد الجملتین فی الخبریّة والانشائیة » لاشک أنه جل وعلا أنزل آیاته البینات متناسقة من حیث النسج والبیان فما هو الارتباط بین الابل والسماء والارض ؟ أجل ، انه أردف الابل فی خلقتها بالسماء فی رفعها، وبالجبال فی نصبها وبالارض فی بسطها، فبدأ بالابل التی تعتبر خلقاً أرضیاً ارتفعت عن الارض ، ثم صعد الی السماء التی تعتبر غایة فی الارتفاع والسمک ، وعاد الی الجبال التی هی دون السماء وفوق الابل ، ثم نزل الی سطح الارض ، فهناک صعود وهبوط ، وفی اختلافها تظهر قدرة اللّه وتتجلی حکمته . فالمتأمل للآیات الکریمة یجد عظمة الخالق وابداعه فی تکوین جسم الابل واختلافه عن سائر الحیوانات فرغم معرفة الانسان لها بأنها سفینة الصحراء لقوتها الکبیرة وتحملها لظروف الصحراء القاسیة الا أنها أثبتت وجودها منذ زمن طویل وفی السفر من مکان الی آخر وللحراثة ولانتاجها الکبیر من اللحم والوبر والجلد والحلیب . وسوف نری أن ما کشفه العلم حدیثاً عن بعض الحقائق المذهلة فی خلق الابل یفسر لنا بعض السر فی أن اللَّه قد خصها، من بین ما لا یُحصی من مخلوقاته بالذکر. فمِن هذا المنطلق أُشیرَ فی المقال الی بعض أوجه اعجاز خلق الابل من خلال عرض جهود الباحثین من علماء الاحیاء فی الکشف عن الکثیر من خصائص الابل لاظهار ما فیها من غوامض وأسرار أودعها اللَّه . وبما ان للابل أثر کبیر فی الادب العربی ، خاصة فی القصائد الجاهلیة کصور شعریة رائعة فی معلقات الشعراء الجاهلیین فلذلک جئنا بنماذج مختلفة من تصویر الابل فی المعلقات . بعد ذلک أشیرَ الی الابل فی الامثال العربیة ودورها فی خلق المفردات . ختاماً استنتاج للبحث والحمد لله رب العالمین .

الکلمات الرئیسة:

الابل ، القرآن ، الادب العربی ، المعلقات ، الشعر الجاهلی.
بینما کنت أتلو هذه الایات من سورة الغاشیة : أَفَلا یَنْظُرُون اِلَی الابِل کَیْف خُلِقَت (17) واِلَی السَّمَاءِ کَیْف رُفِعَت (18) واِلَی الْجِبَال کَیْف نُصِبَت (19) واِلَی الاَرْض کَیْف سُطِحَت (20).... خَطَرَ ببالی أنه یوجد سرٌّ کامِن فی هذا المخلوق العظیم الذی ذَکَرَه ربنا - جلَّت قدرتُه قبل سماواته اللاّنهائیّة التی ان ننظر الیها بعین مجردة نجد الملیارت من النجوم والکواکب فی مجرَّاتها البعیدة حیث تستوعب عدداً ما لایحصی مِن النجوم والکواکب التی لم یَصل الینا ضوءها حتی الان رغم سرعة النور الفائقة یعنی ثلاثمائة ألف کیلومتر فی الثانیة . أتذکر قبل خمس سنوات وفی لیلة ظلماء شاهدت نجمة مضیئة قریبة مِن الثریا فسألت عن بعض أساتذة النجوم لمعرفتها فأجابنی قائلاً بأنها نجمة بعیدة عنا کل البُعْدِ حیث خَسَف ضوءُها قبل ألف وأربعمائة سنة یعنی زمن الرّسول الاکرم (صلی الله علیه و أله) ولکنه رغم سرعة النّور الفائقة یصل الینا الاَن . هذا وقد ذهب علماء المعانی فی مواضع الوصل الی أن )جواهر البلاغة ، أحمد الهاشمی ، ص ) «الوصل عطف جملة علی أخری بالواو ویقع عند اتحاد الجملتین فی الخبریة والانشائیة » وبعبارة أخری یقع الوصل «بین الجملتَیْن المتناسبتَیْن ». فلاشک أنَّه تبارک وتعالی أنزل آیاته البینات متناسقة من حیث النسج والبیان . فالسرّ المکنون فی هاتین الجملتین المتناسبتین هو أن اللَّه تعالی أردف الابل فی خلقتها بالسماء فی رفعها، وبالجبال فی نصبها وبالارض فی بسطها، فبدأ بالابل التی تعتبر خلقاً أرضیاً ارتفعت عن الارض ، ثم صعد الی السماء التی تعتبر غایة فی الارتفاع والسمک ، وعاد الی الجبال التی هی دون السماء وفوق الابل ، ثم نزل الی سطح الارض ، فهناک صعود وهبوط ، وفی اختلافها تظهر قدرة اللّه وتتجلی حکمته . وفی الجمع بینها للنظر الیها متوالیة توسیع للمعرفة واحاطة علی خلقة اللّه تعالی فی الارض والسماء. أجل ، نحن ندرک عظمة السموات والارض والجبال وما یتعلق بها ولکن لماذا طلب منا - جل جلاله النظر الی الابل ؟ فما هو السرُّ الکامن فی هذا المخلوق العجیب ؟ ربما الجواب هو أنها خلق عجیب ، فانها علی قوتها وضخامتها وضلاعة تکوینها ذلول حتی ان الصبی الصغیر یأخذ بزمامها فیذهب بها حیث شاء فتنقاد له بتسخیر الله وهی علی عظم نفعها وخدمتها قلیلة التکالیف ، مرعاها میسر، وکلفتها ضئیلة . (راجع : التبیان فی تفسیر القرآن ، محمد بن الحسن الطوسی تحقیق أحمد حبیب قصیر العاملی ، سورة الغاشیة ) وقد ذکر آیة الله ناصر مکارم الشیرازی فی تفسیره أن «بعض الحیوانات یستفاد من لحومها وألبانها کالبقرة فلا یُرکب علیها وبعضها کالبغل أو الفیل یُرکب علیها فلایستفاد من لحومها أو ألبانها ولکن الابل یستفاد منها لجمیع ما ذکرنا» (تفسیر نمونه ، ج ، ص ) ثم ان لها خصائص تفردها من بین الحیوانات کما سیأتی . قال البغوی فی تفسیره : «تکلمت الحکماء فی وجه تخصیص الابل من بین سائر الحیوانات ، فقال مقاتل : لأنهم لم یروا بهیمة قط أعظم منها. وقال الکلبی : لأنها تنهض بحملها وهی بارکة . وسئل الحسن عن هذه الآیة ، وقیل له : الفیل أعظم فی الأعجوبة ، فقال : أما الفیل فالعرب بعیدة العهد بها. ثم هو لا خیر فیه لا یرکب ظهرها ولایؤکل لحمها ولا یحلب درها، والابل أعز مال للعرب » (تفسیر البغوی ، سورة الغاشیة ). و قد ورد فی تفسیر فتح الکبیر للشوکانی أیضاً «قال أبو عمرو بن العلاء: انما خص الابل لأنها من ذوات الأربع تبرک فتحمل علیها الحموله ، وغیرهما من ذوات الأربع لا یحمل علیه الا وهو قائم . فأراهم عظیماً من خلقه لیدل بذلک علی توحیده (تفسیر فتح الکبیر الشوکانی ، سورة الغاشیة ).
ففی هذه الآیات الکریمة یخص اللَّه سبحانه وتعالی - الابل من بین مخلوقاته الحیة ، ویجعل النظرَ فی کیفیة خلقِها أسبق من التأمل فی کیفیة رفع السموات ونصب الجبال وتسطیح الارض ، ویدعو الی أن یکون النظر والتأمل فی هذه المخلوقات مدخلاً الی الایمان الخالص بقدرة الخالق وبدیع صنعه . کما رأیناها فی ناقة النبی صالح (علیه السلام) عندما طلبوا منه لیُخرج لهم ناقة من الجبل فرغم أنها کانت معجزة عظمیة لکنهم «عَقَرُوها فَدَمْدَم عَلَیهم ربُّهُم بِذَنْبِهِم فَسَوَّاها» (الشمس ).
فالابل نموذج فرید فی اعجاز الخلق ، وقد کشف العلم الحدیث عن بعض الحقائق المذهلة فی حیاة هذا المخلوق الذی خصه اللَّه بالذکر من بین ما لا یحصی من مخلوقاته .
ففی البدایة وقبل أن نواصل الکلام عنها علینا أن نتعرف علی بعض أسماءها مما جاء فی المعاجم اللغویة : (لتفصیل أکثر انظر: فقه اللغة وسر العربیة ، أبو منصور الثعالبی ، شرح وتقدیم د. یاسین الایوبی ، ص - 196و 227-226).
الابل : هو اسم واحدٌ یقع علی الجمیع وقیل لیس بجمع ولا اسم جمع وانما هو دال علی الجنس (المخصص ، ابن سیدة ، ج ، ص - 7 ؛ صبح الاعشی فی صناعة الانشاء، القلقشندی ، ج ،ص -31).
الناقة : الانثی من الابل ، والجمع أَنْوُق وأَنْؤُق وأَیْنق وأَیانِق ونُوق وأَنْوَاق ونِیَاق ونِیاقات . (لسان العرب ، ابن منظور، مادة «نوق »).
البعیر: یقع علی الذکر ویکون للأُنثی وقد حکی عن بعض .
العرب : شربت من لبن بَعیری وصَرَعَتْنی بَعیری أی ناقتی ، والجمع أَبْعِرَة ، وأَباعِرُ وأَباعیرُ وبُعْران وبِعْران . قال ابن بری : أَباعِرُ جمع أَبْعِرة ، وأَبْعِرَة جمع بَعیر، وأَباعِرُ جمع الجمع ، ولیس جمعاً لبعیر.(حیاة الحیوان الکبری ، الدَّمِیری ، ج ، ص ) وذکر جلال الدین السیوطی فی کتابه : الاتقان فی علوم القرآن ، فی النوع الثامن والثلاثین ، فیما وقع فیه بغیر لغة العرب : «أخرج الفریابی عن مجاهد فی قوله تعالی (کَیْل بعیرٍ) أی (کیل حمار) وعن مقاتل : ان البعیر کل ما یُحمل علیه بالعبرانیة »).
الجَمَل : وهو الذَّکَر مِن الابل وجمعه : جِمال ، وأَجْمال ، وجمالة ، وجمالات . قال القلقشندی :(صبح الاعشی ، ص ) حضرت مع رجل یهودی عارف باللغات فجری ذکر «الجمل » فقال لا شک أن العربیة أوجز اللغات فان اسم الجمل بالعبرانیة «کومل » فسقط منه الواو وحولت الکاف الی الجیم (المخصص ، ج ، ص 7 ؛ صبح الاعشی ، ج ، ص -31؛ لسان العرب ، مادة (جمل )؛ مفردات غریب ألفاظ القرآن ، الراغب الاصبهانی ،مادة «جمل»).
البَکْر: الفتی من الابل ، وقال ابن منظور: البَکْر والبَکْرة بمنزلة الغلام والجاریة والجمع بِکار وقد یجمع فی القلّة علی أبکُر (لسان العرب ، مادة «جمل »).
وللابل مسمیات أخری نکتفی بها اجتناباً من الاطالة .
بعض أوجه اعجاز خلق الابل (انظر: الحیوان فی الادب العربی ، تألیف شاکر هادی شَکر؛ الاربعون العلمیة ، عبد الحمید محمود طهماز؛ جریدة الاتحاد العدد 9515 بتاریخ /7/2001، الابل فی مجال الطب والصحة ، د. محمد مراد)
ونواصل الآن عرض جهود الباحثین من علماء الاحیاء فی الکشف عن الکثیر من خصائصها لاظهار ما فیها من غوامض و أسرار:
1- تغطیة الجفون برموش طویلة ذات طابقین بحیث تدخل الواحدة فی الاخری فیحمی عینیها من القذی والرمال . وحینما تهب العواصف الرملیة تحمی عینیها بحاجبیها وبأهداب طویلة تحد أیضاً من شدة الضوء ووهج الشمس الحارقة .
2- شق الانف بدلاً من المنخار المعروف فی الکثیر من الحیوانات فتغلق أنفها کی لا تتسرب الرمال فیها. فخیاشیمها، المشقوقة تتحکم فیها عضلات خاصة فاذا هبت عاصفة رملیة استطاعت أن تتحکم بفتحات هذه الخیاشیم وتغلقها لتمنع دخول الرمال .
3- لها أذنان صغیرتان قلیلتا البروز، فضلاً عن أن الشعر یکتنفهما من کل جانب لیقیهما الرمال التی تذروها الریاح ، ولهما القدرة عن الانثناء خلفاً والالتصاق بالرأس اذا ما هبت العواصف الرملیّة .
4- شفتاها من أغرب الشفاه ، فالعلیا مشقوقة وشدیدة الحساسیة تساعد فی تحمل الالم الناتج عن أکل الاعشاب الصحراویة الشوکیة التی تحتوی علی کثیر من الماء، وتمر الاشواک دون أن تدمی فمها لان سقف حلقها مزود بثنایا کثیرة تجعل فمها رطباً علی الدوام .
5- العنق الطویل یزید الرأس ارتفاعاً عن الاقذاء ویساعدها علی النهوض بالاثقال . وحین تبرک للراحة أو تناخ لتعد للرحیل یعتمد جسمها الثقیل علی وسائد من جلد قوی سمیک علی مفاصل أرجلها، و ترتکزبمعظم ثقلها علی کلکلها، حتی أنها لو جثمت به فوق حیوان أو إنسان طحنته طحناً. وهذه الوسائد احدی معجزات الخالق ، حیث انها تهیؤها لتبرک فوق الرمال الخشنة الشدیدة الحرارة التی کثیراً ما لا تجد سواها مفترشاً لها فلا تبالی بها ولا یصیبها منها أذی .
6- خُفّها الاسفنجی اللیّن والذی یغلفه جلد قوی غلیظ یضم وسادة عریضة لینة تتسع عندما تدوس بها فوق الارض ، ومن ثَم تستطیع السیر فوق أکثر الرمال نعومة ، وهو ما یصعب علی أیة دابة سواها. فضلاً عن ذلک أنسجة الخف تحتفظ بجزیئات الماء فی شکل سلاسل ملتفة حول بعضها، یمتصها الدم عند الحاجة والضرورة فتنفک السلاسل .
7- انعدام الغُدَدِ العرقیّة فی جلدها واکتساء جسمها بالوَبَرِ یحفظانها من البرودة و الحرارة الشدیدة فهی تتحمل درجة حرارة تصل الی درجة والجمال التی لها سنامین تستطیع أن تتحمل برودة درجة تحت الصفر. وهناک أمر آخر یستحق الذکر، وهو أن الجسم یکتسب الحرارة من الوسط المحیط به بقدر الفرق بین درجة حرارته ودرجة ذلک الوسط . ولو لم یکن جهاز ضبط حرارة جسمها ذکیاً ومرنا لکان الفرق بین درجة حرارتها ودرجة حرارة هجیر الظهیرة فرقاً کبیراً یجعلها الی فی نهار الصحراء الحارق یصبح هذا الفرق ضئیلاً وتقل تبعاً لذلک کمیة الحرارة التی یمتصها الجسم . وهذا یعنی أن الجمل الظمآن یکون أقدر علی تحمل القیظ من الجمل الریان .
8- بمقدور الجمل البالغ أن یحمل کغم علی ظهره لمدة تتراوح بین و 8 ساعات ، وأن یقطع ما بین الی 30 کم یومیاً.
9- عدم التنفس من الفم فلا تلهث أبداً مهما اشتد الحر أو استبد بها العطش ، وهی بذلک تتجنب تبخر الماء.
10- انتاج الحلیب خلال المواسم الجافة وموجات القحط حین یقتصر انتاج المواشی الاخری علی مقادیر ضئیلة منها. فخلال فترات الجفاف تستطیع النوق أن تسهم بنسبة تتراوح بین و100 فی المائة من المتحصلات التغذویة لبعض المجتمعات المحلیة الرعویة (تأملات فی العلاقة بین الانسان والابل ؛ د. کمال فضل السید الخلیفة ؛ المرکز القومی للبحوث ؛ السودان م ).
11- السنام ویتکون من أنسجة دهنیة تشکّل غذاء احتیاطیاً کبیراً للغایة یفوق أی حیوان آخر فیکفی أن نقارن بین الابل والخروف المشهور بالیته الضخمة المملوءة بالشحم . فعلی حین نجد الخروف یختزن زهاء 11 کغم من الدهن فی الیته ، نجد أنها تختزن ما یفوق ذلک المقدار بأکثر من عشرة أضعاف (أی نحو120 کغم )، بلا شک تستفید منها الابل ولتحویلها الی ماء وطاقة وثانی أکسید الکربون . و لهذا تستطیع أن تقضی حوالی شهر ونصف بدون ماء تشربه . ولکن آثار العطش الشدید تصیبها بالهزال وتفقدها الکثیر من وزنها (انظر: مجلة الامة ، العدد 23 «هل سر الجمل فی سنامه ؟»، توفیق یوسف القیس ؛ السنة الثانیة ؛الدوحة ؛ قطر1982م ).
12- معدتها ذات أربعة أوجه وجهازها الهضمی قوی بحیث تستطیع أن تهضم أی شی ء بجانب الغذاء. فضلاً عن الاستفادة من المواد الغذائیة والماء بأکبر مقدار ممکن یعنی أنها فی دقائق تشرب من الماء ما یقارب ثلث جسمها. فقد یصل هذا المقدار الی لتراً.
13- ارتفاع قوائمها یُبعد جسمَها عن ذرات الرِّمال المتحرکة تحتها. وتستطیع السیر علی الرمال بسیقانها الطویلة وخفها العریض ، والوصول الی أعلی الشجر لنزع الاغصان والاوراق والتقاط الاعشاب المبتعدة عن الارض بفضل رقبتها الطویلة .
14- خلایا دمها الحمراء لیست کرویة کما هو الحال فی سائر الثدیات بل انها بیضاویة الشکل حیث تنفتح وتصبح کرویة لدی امتلائها بالماء دون أن تنفجر.
15- حلیبها یحتوی علی کمیة فائقة من فیتامینات (c) و(1B) و (2B) وکمیة قلیلة من سکر الحلیب (اللاکتوز) والدهن المشبع والکالسیوم والحدید والکولیسترول . (جریدة الاتحاد، العدد 9515، بتاریخ /7/2001، الابل فی مجال الطب والصحة ، د. محمد مراد) وانه غنی بالبروتینات والاملاح المعدنیة خاصة الفوسفور والحدید والبوتاسیوم والمنجنیز. وهو نافع لمعالجة أوجاع البطن وخاصة المعدة والامعاء ومرض الاستسقاء (الاربعون العلمیة ، عبد الحمید محمود طهماز، ص ) وأمراض الکبد والیرقان و الرَّبْو والسکری ولتقویة عضلة القلب وتنمیة العظام .
16- نسبة الدهن فی لحمها تتراوح بین /1 فی المئة و8/2 فی المئة ، ویتمیز بأنه فقیر بالاحماض الامینیة المشبعة ، فیقلل من الاصابة بأمراض القلب .
17- یحتوی بولها علی البروتینات وکمیات قلیلة من حامض الیوریک والصودیوم وکمیة کبیرة من البوتاسیوم وزلال ومغنسیوم فیشفی التهاب الکبد. لان کِلیتها مختلفة تماماً عن سائر المخلوقات فلذلک بولها یحتوی علی عدد من العوامل العلاجیة کمضادات حیویة (البکتریا المتواجدة به والملوحة والیوریا)، فالابل تحتوی علی جهاز مناعی مهیأ بقدرة عالیة علی محاربة الفطریات والبکتریا والفیروسات . (المصدر السابق )
وهنالک أسرار عدیدة وأوجه اعجاز أخری لم یتوصل العلم بعد علی معرفة حکمتها ولکنها تبین صوراً أخری للاعجاز فی خلق الابل کما دل علیه البیان القرآنی (انظر: القرآن وعالم الحیوان ؛ عبد الرحمن محمد حامد).

الابل فی الادب العربی

لقد نظم العرب فی هذا الحیوان أکثر مما نظمه أی شعب آخر. ففی الحقیقة لم یلق حیوان اهتماماً، لدی العرب ، مثل ما لاقت الناقة ، اذ قلَّما تخلو قصیدة من ذکر لها، سواء کان وصفاً مباشراً أم تشبیها ًلحیوانات أخری بها. و لاریب أن هذه الاهمیة أتت من طبیعة الحیاة آنذاک ، ففی تلک الصحاری المترامیة الاطراف فی الجزیرة العربیة ، لاتوجد وسیلة لاختراقها والتنقل عبرها الا الناقة ، فضلاً عما یستفیده العربی من لحمها ولبنها ووبرها، فی تلک الارض الشحیحة الرزق القلیلة العطاء. فلایستغرب بعد ذلک أن یعدها أثمن ما لدیه من مقتنیات ، وأن یجعلها دائماً نصب عینیه لایفرط بها مهما کانت الاسباب ، وماأکثر ما کانت تقوم الخلافات حولها، وما أکثر المعارک التی احتدمت من أجل الاستیلاء علیها، ولما کانت للناقة تلک المکانة ، فی نفوس العرب ، فقد جعلها الشعراء مدار وصفهم تارة ومدار فخرهم تارة أخری . فقلَّما نجد قصیدة مهما کان موضوعها ولم یکن لها ذکر فیها (الجامع فی تاریخ الادب العربی ، الادب القدیم ، حنا الفاخوری ، ص - 144).
فکانت الابل وما زالت ذات أثر کبیر فی الادب العربی ، فقد تناول الرواة أخبارها فی أشعارهم وأقوالهم وأمثالهم . فاذا کان الشعر العربی هو دیوان العرب ، فان الابل عمود مهم من أعمدة هذا الدیوان منذ عصر الجاهلیة حتی الاسلام ، وما بعده ، لاسیما کانت محط عنایة الطبقة الاولی من الشعراء العرب . فلقد أعطانا هؤلاء الشعراء أجمل الصور الشعریة التی تتحدث عن علاقة العربی بناقته ، وقل أن نجد شاعراً جاهلیاً لم یتناول هذا الغرض بالحدیث ، فکم طال بهم الحدیث عن ضعائن القوافل ، ولو أردنا سرد بعض ما جادت به قرائح الشعراء لاحتجنا مساحة کبیرة لهذا، ولکن انتقاء بعض هذه الابیات فیه مایغنی .

الابل فی القصائد الجاهلیة

فقد ورد وصف الابل کصور شعریة رائعة فی معلقات الجاهلیین بعد أن افتتحت القصیدة بالوقوف علی الاطلال واستیقاف الصحب وذکر الاحبة وبعد هذه الفاتحة التی تمتزج عند الشاعر بماء العینین ینتقل الی ذکر رحلة قام بها علی ظهر ناقته وعانی فیها من الاهوال ما تُضرب بها الامثال . ولا غرابة فی ذلک فالبلادُ حافِلَة بالصعوبات والمشقات فیاف شاسعة مجدبة ورمال لانهایة لامتدادها وجبال وعرة جرداء وعطش ومُحْل وسراب وآل ووحشة وانتقال وسَموم وحَرور وأهوال . کم عانَی الشعراءُ مثل تلک المشقات وهم علی ظَهْرِ ناقتِهم وبصحبتِه بعض الرفاق الذین لایؤمن السفر بمعزل عنهم . فاذا اشتدت الهموم الاتراح علی ذات العربی ، وأراد الهروب بعیداً عما أثاره ، فانه لایجدُ ملجأ له الا النَّاقة ، فسرعان ما یمتطیها ویضرب بها عُرض الصحراء، عَلَّه یجدُ العزاء والسلوان ، وقد عبر الشعراء عن هذا الهروب بالناقة أصدق تعبیر، نجد ذلک واضحاً فی وقوف الشاعر علی الاطلال وبکائه لدیار الاحبة وما تبعثه الذکری فی ذاته من حسرات حری لا یجد مفراً منها الا اعتلاء ناقته والغوص بها فی لجة الصحراء.
لقد احتل شعر الناقة مساحة واسعة من الشعر الجاهلی ، نظراً للمکانة الرفیعة التی کانت تتمتع بها فی نفس العربی آنذاک . فعلی سبیل المثال فی معلقة النابغة الذبیانی توصف الناقة فی ثلاثة وعشرین بیتاً وفی معلقة لبید بن ربیعة فی ثلاثة وثلاثین بیتاً وظلت الناقة رفیقة الشعراء فی صدر الاسلام والعصر الاموی ، وقد امتطاها کعب بن زهیر الی النبی (صلی الله علیه و اله) لینشده قصیدة «بانت سعاد»، وبلغ من کثرة ما قال بعضهم من شعر فیها أن نُسِب الیها، فالشاعر الاموی الملقب بـ(راعی الابل ) نکاد لا نذکر اسمه الصحیح (عبید بن حصین )، وقد لقب بذلک لکثرة ما قال فی وصف الناقة وتصویرها. لانه لا تخلص الناقة المرء من همومه وأحزانه فحسب ، وانما تکون أحیانا وسیلة الخلاص من أسر الحب أیضاً، مما یدفعنا أن نتساءل أیمکن أن تکون الناقة معادلاً للحبیبة فی ذات العربی ؟ دون شک یصف الجاهلی ناقته کما یصف حبیبته ویحاول تصویرها بأسلوب التشبیه فینعتها بکل مستحب لدیه ویشبهها تشبیهاً حسیاً مادیاً ویکثر من التشبیه والتصویر ویکثر من النعوت ما استطاع مستعیضاً بذلک عما یعجز عن تبیانه من خوالج النفس و لواعج الصدر. بحیث تحتاج هذه الصُّور الابداعیة الی دراسة تحلیلة للنَّاقة من خلال القصیدة الجاهلیة .فالناقة أصلح مرکب للصحراء لصبرها علی العطش وشدة بنیانها وهی الحیوان الاصیل لبلاد العرب قبل الخیل . ولهذا نری الشاعر یتوقف فی قصیدته عند الناقة فیصفها ویمعن وصفها. کیف لا وهی أحب الیه من حبیب أوهی تأتی رأساً بعد الحبیب ، وبم یصفها؟ بالسرعة والشدة وعظم البنیان والشعور مع الراکب وبغیر ذلک مما نراه فی دراسة الا´ثار الشعریة . وأما الناقة فهی قنطرة رومیة ، شدیدة البنیان مفتولة العضلات نجیبة ضامرة سریعة السیر وهی مروَّضة ذلول رهن الاشارة أی هی کاملة الاعضاء تامة التّکوین صلبة الهیکل . وهی لاتشعر بتغیر الجو وشدة الحرّ. وهی خیر ما یقتنیه البدوی لاسفاره فی الفلوات . فقد أطنب الجاهلیون فی وصفها إطناباً عجیباً وافتنُّوا فی تصویرها وتصویر أعضائها وسیرها افتناناً لایدع زیادة لمستزید.

1- طَرَفَة بن العَبْد

لقد کان طَرَفَة بن العَبْد من أشهر وصّافها حیث یقول : (فتح الکبیر المتعال علی معلقات العشر الطوال ، معلقة طرفة بن العبد، محمد علی طه الدّرة ، ص -21).
1- وانِّی لاُمْضِی الهَم عندَ احْتِضارِه
بِعَوجاءَ مِرْقال تَرُوح وتَغْتَدِی
2- أَمُون کأَلْواح الاران نَسَأْتُها
عَلَی لاحِب ، کَأنَّه ظَهْرُ بُرْجُدِ
3- جُمَالِیَّة وَجْناءُ تُرْدِی کأَنَّها
سَفَنَّجَة تَبْرِی لاَزْعَرَ أَرْبَدِ
(المفردات : عَوْجاء: أراد الناقة التی لاتستقیم فی سیرها لفرط نشاطها والعوجاء أیضاً: الناقة التی قد لحق ظهرها ببطنها فاعوج شخصُها؛ مِرْقال : سریعة السیر؛ أمون : (بالجرّ صفة للناقة المذکورة فی البیت السابق ، ویجوز رفعُه علی اعتباره خبرا ًلمبتدأ محذوف ) وهی التی یؤمن عثارها وهو من خیر ما تتَّصِف به الحیوانات ؛ الالواح : جمع لوح وهو ما یکون من الخشب والحدید وغیر ذلک ؛ الاران : تابوت عظیم کانوا یحملون فیه سادتهم وکبرائهم دون غیرهم والاران فی غیر هذا النشاط والمرح ؛ جُمَالیّة : الناقة التی تشبه الجمل فی وثاقة الخلق ؛ وَجْناء: مکتنـزة اللحم ؛ سَفَنَّجَة : النعامة ؛ تَبْرِی : تعرض ؛أَزْعَر: قلیل الشَّعْر؛ أَرْبَد: رمادی اللَّون ).
الشرح : (المجانی الحدیثة ، فؤاد أفرام البستانی ، ج ، ص -57) 1- یقول : اننی لادفع الهَم والحُزْن عنی أو اننی لامضی عزمی وأنفذ إرادتی عند حضورها بالرکوب علی ناقة نشیطة فی سیرها تَخب خَبَباً فی رواحِها وغدوها وقد أضعفها ذلک حتی ألحق ظهرها ببطنها فاعوج شخصها.
2- ان الناقة التی أمضی همی برکوبی علیها، موثقة الخلق ، یؤمن عثارها فی سیرها وعدوها وعظام ظهرها کالواح التابوت العظیم أضربها عندما یقتضی ضربها بعصاه علی طریق واضح بیِّن کأنه کساء مخطَّط فیظهر من بعید بسبب الخطوط الموجودة فیه .
3- ان الناقة التی أمضی همِّی وأدفعه برکوبی علیها تشبه الجمل فی وثاقة الخلق وهی مکتنـزة اللحم تعدو کأنها نعامة تعرض لظلیم ، قلیل الشعر یضرب لونه الی لون الرماد.
ومن المناظر الحضاریة التی لفتت انتباه الشعراء الجاهلیین ، منظر السفن السابحة فی لُجّة البحر، شبهوا بها ظعنهم ونوقهم السابحة علی صفحة الرمال ، وتصوروا فی بعض الاحیان الابل سُفناً حقیقیة کقول طَرَفَة أیضاً: (فتح الکبیر المتعال علی معلقات العشر الطوال ، معلقة طرفة بن العبد، محمد علی طه الدّرة ، ص ـ21).
1- کأن حُدُوج الَمْالِکِیَّه غُدْوَة
خَلایا سَفِین بِالنَّوَاصِف مِن دَدِ
2- عَدَوْلِیَّه أَوْ مِن سَفِین ابْن یَامِن
یَجُورُ بُهَا الْمّلاح طَوراً وَیَهْتَدِی
3- یَشُق حَبَاب الَماءِ حَیْزُومُها بها
کما قَسَم التُّرْب الْمَفایِل بالیَدِ
(المفردات : السفین : جمع السفینة ، النواصف : جمع الناصفة ، مکان متسع ؛ دد: هو اسم واد؛ عدولی : قبیلة من البحرین ؛ الجَوْر: العدول عن الطریق ، والباء للتعدیة ، الطَّوْر: التارة ؛ حباب الماء: أمواجه ، الحیزوم : الصدر؛ الفیال : ضرب من اللعب ، وهو أن یجمع التراب فیدفن فیه شی ء ، ثم یقسم التراب نصفین ، ویسأل عن الدفین فی أیهما هو).
الشرح (المجانی الحدیثة ، فؤاد أفرام البستانی ، ج ، ص -57) 1- یقول : کأن مراکب العشیقة المالکیة غدوة فراقها بنواحی وادی دد سفن عظام . شبه الشاعر الابل وعلیها الهوادج بالسفن العظام . 2- هذه السفن التی تشبهها هذه الابل من هذه القبیلة أو من سفن هذا الرجل ، الملاح یجریها مرة علی استواء واهتداء، وتارة یعدل بها فیمیلها عن سنن الاستواء، وکذلک الحداة تارة یسوقون هذه الابل علی سمت الطریق ، وتارة یمیلها عن الطریق لیختصروا المسافة ، وخص سفن هذه القبیلة وهذا الرجل لعظمها وضخمها ثم شبه سوق الابل تارة علی الطریق وتارة علی غیر الطریق باجراء الملاح السفینة مرة علی سمت الطریق ومرة عادلاً عن ذلک السمت . 3ـ شبه الشاعر شق السفن الماء بشق المفائل التراب المجموع بیده .

2- امرؤالقیس

انه وصف ناقته بعد أن استوقف صاحِبَیْه لیعیناه علی البکاء علی ذکریات الاحبة ، فانتقل الی ذکر ناقته اکراماً للعذاری وقد کانت ناقة مملوءة لحماً ومُطبَّقة شحماً ومن العجب أن تکون علی هذه الصورة من السمنة وتطیق حمل متاعه الکثیر علی ظهرها، وفی ذلک الیوم راحت العذاری یشتوین اللحم والشحم ویأکلنه ویناول بعضهن بعضاً (راجع : عیون الشعر العربی ، د. بکری شیخ أمین ، ص ؛ المجانی الحدیثة ، فؤاد أفرام البستانی ، ج ، ص ).
وَیَوْم عَقَرْت لِلْعَذَارَی مَطِیِّتی
فَیَا عَجَباً مِن کُورِهَا الُمتَحَمَّل
فَظَل الْعَذَارَی یَرْتِمَین بِلَحْمِهَا
وَشَحْم کهُدَّاب الدِّمَقْس الُمَفَّتل
ثم ینتقل الشاعر الی تشبیه اللیل بأمواج البحر أولاً وبالجمل ثانیاً مقتبس من الحیاة المادیة الصحراویة التی یتقلب بها. فطول اللیل ینبی ء عن مقاساة الأحزان والشدائد والسهر المتولد منها، لأن المغموم یستطیل لیله ، والمسرور یستقصر لیله . وفی قوله تمطی بصلبه ، استعارَ اللیل صلباً واستعار لطوله لفظ التمطی لیلائم الصلب ، واستعار لأوائله لفظ الکلکل ولمآخیره الأعجاز، فیقول : (راجع : نفس المصدر، ص ؛ المجانی الحدیثة ، ج ، ص ).
1- وَلیل کمَوْج الْبَحْرِ أَرْخَی سُدولَه
علی بأَنْواع الُهمُوم لیبْتَلی
2- فَقلْت لَه لَّما تَمَطَّی بصُلْبِه
وَأَرْدَف أَعْجَازاً وَناءَ بکَلْکَل
3- أَلا أَیُّها الَّلیْل الطَّویل أَلا انْجَلی
بصُبْح وما الاِصْباح مِنک بأَمْثَل
(المفردات : تَمَطَّی أی تَمَدَّدَ؛ الأعجاز: المآخِیر، الواحد عَجُز؛ ناءَ: مقلوب نأی بمعنی بَعُدَ؛ الکلکل : الصدر، والباء فی «بکلکل » للتعدیة ؛ الانجلاء: الانکشاف ؛ الأمثل : الأفضل ).
الشرح : 1- قد أرخی علی ستور ظلامه مع أنواع الأحزان ، أو مع فنون الهم ، لیختبرنی . 2- فقلت للیل لما مدَّ صلبَه یعنی لما أفرط طوله ، وأردف أعجازاً یعنی ازدادت مآخیره امتداداً وتطاولاً، وناءَ بکلکل یعنی أبعد صدره . 3- قلت له ألا أیها اللیل الطویل انکشف وتنح بصبح ، ولیس الصبح بأفضل منک عندی .

3- عنترة بن شداد العبسی

أما عنترة بن شداد العبسی ، فکثیراً ما کان یوقف ناقته فی دار عبلة ، ثم یشبهها بقَصْرٍ فی عظمها وضخم جرمها: (فتح الکبیر المتعال ، اعراب المعلقات العشر الطوال ، معلقة عنترة بن شداد العبسی ، ص ؛ المجانی الحدیثة ، ج ، ص )
فَوَقَفْت فیها ناقَتِی وَکَأنَّها
فَدَن لاَقْضِی حَاجَة المُتَلَوَّم
(المفردات : الفدن : القصر، المتلوم : المتمکث )
کما تُعد ناقته مُلهمته التی توصله الی محبوبته وابنة عمه فیقول : (فتح الکبیر المتعال ، معلقة عنترة بن شدادالعبسی ، ص ـ55 ؛ المجانی الحدیثة ، ج ، ص ).
1- هَل تُبْلِغَنِّی دَارَهَا شَدَنِیَّة
لُعِنَت بِمَحْرُوم الشَّرَاب مُصَرَّم
2- خَطَّارَة غِب السُّرَی زَیَّافَة
تَطِس الاکام بوَخْدِ خُف مِیثَم
3- وکَأَنَّما أَقِص الاکام عَشِیَّةً
بقَرِیب بَیْن الَمنْسِمَیْن مُصَلَّم
4- تَأْوِی لَه قُلُص النَّعام کما أَوَت
حِزَق یَمانِیَه لأَعْجَم طِمْطِم
(المفردات : شَدَن : أرض أو قبیله تنسب الابل الیها. أراد بالشراب اللبن ، التصریم : القطع ؛ خطر البعیر بذنبه : یخطر خطر او خطراناً اذا شال به ؛ الزیف : التبختر، والفعل زاف یزیف ؛ الوطس والوثم : الکسر؛ الوَخْد: السیر السریع ؛ المیثم : للمبالغة کأنه آلة الوثم ؛ أَقِص : أَکْسِرُ؛ المُصَلَّم : من أوصاف الظلیم لانه لا أذن له ، والصل الاستیصال ، کأن أذنه استؤصلت ؛ القلوص من الابل والنعام بمنزلة الجاریة من الناس ، والجمع قُلص ؛ أوی یأوی أویا، أی انضم ، ویوصل بالی یقال : أویت الیه ، انما وصلها باللام لانه أراد تأوی الیه قلص له ؛ الحِزَق ، الجماعات والوحدة حزقة ، والجمع حزائق ؛ الطمطم : الذی لا یفصح ،أی العی الذی لا یفصح ، وأراد بالاعجم الحبشی (لسان العرب ، ابن منظور).
الشرح : (نفس المصدر و الصفحة )1- یقول : هل تبلغنی دار الحبیبة ناقة شدنیة لعنت ودعی علیها بأن تخرم اللبن ویقطع لبنها، لبعد عهدها باللقاح ، کأنها قد دعی علیها بأن تحرم اللبن فاستجیب ذلک الدعاء، وانما شرط هذا لتکون أقوی وأسمن وأصبر علی معاناة شدائد الاسفار لان کثرة الحمل والولادة تکسبها ضعفاً وهزالاً. 2- هی رافعة ذنبها فی سیرها مرحا ونشاطا بعدما سارت اللیل کله متبخترة تکسر الاکام بخفها الکثیر الکسر للاشیاء. 3- کأنما تکسر الاکام لشدة وطیها عشیة بعد سری اللیل وسیر النهار کظلیم قرب ما بین منسمیه ولا أذن له ، شبهها فی سرعة سیرها بعد سری لیله ووصل سیر یوم به بسرعة سیر الظلیم ، ولما شبهها فی سرعة السیر بالظلیم أخذ فی وصفه فقال : 4- تأوی الی هذا الظلیم صغائر النعام کما تأوی الابل الیمانیة الی راع أعجم عیی لا یفصح ، شبه الشاعر الظلیم فی سواده بهذا الراعی الحبشی ، وقلص النعام بابل یمانیة لان السواد فی ابل الیمانیین أکثر، وشبه أویها الیه بأوی الابل الی راعیها، ووصفه بالعی والعجمة لان الظلیم لا نطق له .

4- لبید بن ربیعة

قال لبید بن ربیعة فی معلقته عن الناقة بأنها قد اعتادت الاسفار ومرنت علیها اذ یقول : (المجانی الحدیثة ،ج ، ص ؛ فتح الکبیر المتعال ، معلقة لبید بن ربیعة ، شرح الشیخ محمد علی طه الدرة ، ص ـ38)
1- بِطَلِیح أَسْفَارٍ تَرَکْن بَقِیَّة
مِنْها فَأَحْنَق صُلْبُهَا وَسَنامُهَا
2- وَاِذَا تَغَالَی لَحْمُهَا وَتَحَسَّرَت
وَتَقَطَّعَت بَعْدَ الکَلال خِدَامُهَا
3- فَلَهَا هِبَاب فی الزِّمَام کأَنَّها
صَهْبَاءُ خَف مَع الْجَنُوب جِهَامُهَا
(المفردات : الطَّلْح والطَّلِیح : المُعیی ، وقد طَلَحت البعیرَ أَطْلَحُه طَلْحاً أَعْیَیْتُه ، فطَلِیح علی وزن فَعِیل بمعنی مفعول ، وطَلْح علی وزن فَعْل فی معنی مفعول بمنزلة الذِّبح بمعنی المذبوح ؛ أسفار: جمع سفر، الاحناق : الضَّمر؛ تغالی لحمها: ارتفع الی رؤوس العظام ، من الغلاء وهو الارتفاع ومنه قولهم غلا السعر یغلو غلاء، اذا ارتفع ، تحسرت أی صارت حسیرا فهی کالة معیبة عاریة من اللحم ، الخدام ، والخدم جمع خدمة وهی سیور تشد بها النعال الی أرساغ الابل ؛ الهباب :النشاط ، الصهباء: الحمراء، یرید کأنها سحابة صهباء فحذف الموصوف ، خف یخف خفوفا: أسرع ، الجهام : السحاب الذی أراق ماؤه ).
الشرح : (نفس المصادر،و الصفحات ) 1- یقول : اذا زال قوام خلته فأنت تقدر علی قطیعته برکوب ناقة أعیتها الاسفار وترکت بقیة من لحمها وقوتها فضمر صلبها وسنامها. 2- فاذا ارتفع لحمها الی رؤوس عظامها وأعیت عن اللحم وتقطعت السیور التی تشد بها نعالها بعد اعیائها وجواب هذا البیت الذی بعده . 3- فلها فی مثل هذا الحال نشاط فی السیر فی حال قود زمامها فکأنها فی سرعة سیرها سحابة حمراء قد ذهبت الجنوب بقطعها التی أهرقت ماءها فانفردت عنها، وتلک أسرع ذهابا من غیرها.
ولکنه غیَّر أسلوبه فی أواخر معلقته حیث قال : (نفس المصدر)
1- أَ فَتِلْک أَم وَحشِیَّه مَسْبَوعَة
خَذَلَت وَهَادِیَه الصِّوَارِ قِوامُهَا
2- خَنْسَاءُ ضَیَّعَت الْفَرِیرَ فَلَم ترِم
عُرْض الْشَّقَایِق طَوْفُهَا وَبُغَامُهَا
3- صَادَفْن منهَا غِرَّة فَأَصَبْنَهَا
اِن الَمنایَا لا تَطِیش سِهَامُها
4- حتی اِذا یَئِس الرُّمَاة وَأَرْسَلُوا
غُضْفاً دَوَاجِن قافِلاً أَعْصامُها
5- فَلَحِقْن وَاعْتَکَرَت لها مَدْرِیَّة
کالسَّمْهَرِیَّة حَدُّهَا وَتَمامُها
6- لِتَذُودَهُن وَأَیْقَنَت اِن لم تُذُدْ
أَن قَدْ أَحَم مِن الحُتُوف حِمامُها
7- فَتَقصَّدَت مِنْهَا کَسَاب فَضُرِّجَت
بِدَم وَغُودِرَ فی الَمکَرِّ سُخَامُها
8- فَبِتِلْک اِذْ رَقَص اللَّوَامع بالضُّحی
وَاجْتَاب أَرْدِیَه السَّراب اِکامُهَا
9- أَقْضِی اللُّبَانَة لا أُفَرِّط رِیبَة
أَوْ أَن یَلُوم بحاجَه لَوَّامُها
(المفردات : 1- مسبوعة أی قد أصابها السبع بافتراس ولدها، الهادیة : المتقدمة والمتقدم أیضا، فتکون التاء اذن للمبالغة ، الصوار والصیار: القطیع من بقر الوحش ، والجمع الصیران ، قوام الشی ء: ما یقوم به هو. 2- الخنس : تأخر فی الأرنبة ، الفریر: ولد البقرة الوحشیة ، والجمع فرار علی غیر قیاس ، الریم : البراح ، والفعل رام یریم ، العرض : الناحیه ، الشقایق : جمع شقیقة وهی أرض صلبة بین رملتین ، البغام : صوت رقیق . 3- الغرة : الغفلة ، الطیش : الانحراف والعدول . 4- الغُضْف من الکلاب : المسترخیة الآذان ، الدواجن : المعلمات ، القفول : الیبس أعصامها: بطونها، وقیل بل سواجیرها وهی قلائدها من الحدید والجلود وغیر ذلک . 5- عکر واعتکر: عطف ، المدریة : طرف قرنها، السمهریة من الرماح : منسوبة الی سمهر، رجل کان بقریة تسمی خطا من قُری البحرین وکان مثقفاً ماهراً فنسبت الیه الرماح الجیدة . 6- الذود: الکف والرد، الاحمام والاجمام : القرب ، الحتف : قضاء الموت ، وقد یسمی الهلاک حتفا، الحمام : تقدیر الموت ، یقال : حم کذا أی قدر. 7- أقصد وتقصد: قتل ، کساب ، مبنیة علی الکسرة : اسم کلبه ، وکذلک سخام . وقد روی بالحاء المهمله . 9- اللبانة : الحاجة ، التفریط : التضییع وتقدمه العجز، الریبة : التهمة ، واللوام مبالغة اللائم واللوام جمع اللائم .
الشرح : (راجع : المجانی الحدیثة ، ج ، ص ) 1- أناقتی تشبه تلک الأتان أو هذه البقرة التی خذلت ولدها وذهبت ترعی مع صواحبها وجعلت هادیة الصوار قوام أمرها فافترست السباع ولدها فأسرعت فی السیر طالبة لولدها. 2- هذه البقرة الوحشیة ضیعته حتی صادته السباع فطلبته طائفة وصائحة فیما بین الرِّمال . 3- صادفت الکلاب أو الذئاب غفلة من البقرة فأصبن تلک الغفلة أو تلک البقرة بافتراس ولدها، أی وجدتها غافلة عن ولدها فاصطادته . 4- حتی اذا یئس الرماة من البقرة وعلموا أن سهامها لا تنالها وأرسلوا کلابا مسترخیة الآذان معلمة ضوامر البطون أو یابسة السواجیر. 5- فلحقت الکلاب البقرة وعطفت علیها ولها قرن یشبه الرماح فی حدتها وتمام طولها أی ، أقبلت البقرة علی الکلاب وطعنتها بهذا القرن الذی هو کالرماح . 6- عطفت البقرة وکرت لترد الکلاب وتطردها عن نفسها، وأیقنت أنها ان لم تذدها قرب موتها من جملة حتوف الحیوان ، أی أیقنت أنها ان لم تطرد الکلاب قتلتها الکلاب . 7- فقتلت البقرة کساب من جملة تلک الکلاب فحمرتها بالدم وترکت سخاما فی موضع کرها صریعة ، أی قتلت هاتین الکلبتین . 8- فبتلک الناقة اذ رقصت لوامع السراب بالضحی ، أی تحرکت ولبست الاکام أردیة من السراب . 9- فبرکوب تلک الناقة التی أشبهت البقرة والأتان أقضی حوائجی فی حر الهواجر، ورقص لوامع السراب ولبس الاکام أردیته کنایة عن احتدام الهواجر. وبعبارة أخری ولا أفرد فی طلب بغیتی ولا أدع ریبة الا أن یلومنی لائم .

تحلیل الابیات

اننا نجد شیئاً طریفاً فی وصف الناقة عند لبید حیث لم یکن له مثیل عند الجاهلیین جمیعاً. ذلک أنهم کانوا اذا وصفوا ناقتهم اختاروا ما یلائمها من مفردات تعبر عن القوة والنشاط والصبر والصخامة وتحمّل المشاق وغیر ذلک من نعوت أما لبید فقد ابتدع شیئاً جدیداً فی وصفها حین أضفی علیها عاطفته أولا وصور عاطفتها ثانیاً وقرن هذه العواطف بما یلائمها من حیاة الانسان . إنه أراد أن یتحدث عن مقدار حبه لهذه الناقة وعن شدة حنینه الیها وعن عواطفه الجیاشة نحوها، فقال : انها لاتقل عن عاطفة أتان غیور علی أنثاه ، وراح یعدد مظاهر هذه العاطفة ، وهذه الغیرة ، ثم قال : وانها لاتقل کذلک عن عاطفة مهاة مسبوعة وراح یعدد مظاهر هذه العاطفة ویصور أدق الانفعالات التی تکون فی مثل هذه المواقف الالیمة . وعلی هذه الصورة یمکننا أن نقول : انه استطرد من موضوع الی موضوع أو انتقل من فکرة الی فکرة لعلاقة بین الموضوعتین أو الفکرتین ، ثم ما لبث أن عاد من حیث بدأ الی موضوعه الاساسی الاصیل .

5- الحارث بن حِلَّزَة الیشکری

لعل خیر شاهد نجده علی وصف الابل وسرعتها للوصول الی تنفیذ العزیمة قول الحارث بن حِلَّزَة الیشکری حیث قال : (راجع : فتح الکبیر المتعال ، معلقة الحارث بن حِلَّزَة الیشکری ، محمد علی طه الدّرة ، ص ؛ المجانی الحدیثة ، ج ، ص )
1- غیر أنِّی قد أَسْتَعِین عَلَی الهَم …
...م إذا خَف بالثَوِی النَّجاءُ
2- بِزَفُوف کأنَّها هِقْلَة أُم ...
...م رئال دَوِیَّة سَقْفَاءُ
(المفردات : الهَم : مِن هَم بالشی ء: أرادَه وقَصَدَ تنفیذَه ؛ الثَوِی : المقیم ؛ النَّجاء: الاسراع فی السیر، والباء للتعدیة ؛ زَفُوف : ناقة سریعة فی سیرها؛ هِقْلَة : النعامة لها أولاد، طویلة رجلاها منحنیتان لا تفارق البوادی ؛ رئال : جمع رأل : ولد النعامة ؛ دَوِیَّة : منسوب الی الدَّو: المفازة ؛ سَقْفَاء: مرتفعة من السقف ، الطول مع انحناء).
الشرح : (راجع : فتح الکبیر المتعال ، معلقة الحارث بن حِلَّزَة الیشکری ، ص ؛ المجانی الحدیثة ، ج ، ص ) 1-یقول : ولکنی أستعین علی تنفیذِ عزیمتی وقضاء مآربی اذا أسرع المقیم فی السیر لِعِظَم الخطْب وفظاعة الامر وعِظَم الشَّأْن والمتعلق فی البیت التالی .
2- أستعین علی تنفیذِ عزیمتی عند صعوبة الخطب وشدته بناقة سریعة فی سیرها، کأنها فی اسراعها نعامة لها أولاد، طویلة رجلاها منحنیتان لا تفارق البوادی .
ناقة الشاعر سریعة کالنعامة ، وهی أم تعیش فی أرض مترامیة ومرتفعة فوق الارض ، وهو یتلهی فی الهواجر ویتخلّص من همّه وبالسفر، فیقول :
1- فَتَرَی خَلْفَهَا مِن الرَّجْع وَالو
قْع مَنِیناً کأَنَّه اِهْبَاءُ
2- وَطِراقاً مِن خَلْفِهِن طِراقٌ
سَاقِطَات أَلْوَت بها الصَّحْراءُ
3- أَتَلَهَّی بها الَهوَاجِرَ اِذْ کُل ابْـ
ــن هَم بَلِیَّه عَمْیاءُ
(المفردات : الطراق : یرید بها أطباق نعلها، ألوی بالشی ء: أفناه وأبطله وألوی بالشی ء أشار به ).
الشرح : 1- فتری خلف هذه الناقة من رجعها قوائمها وضربها بالارض بها غباراً رقیقاً کأنه هباء منبث ، وجعله رقیقاً اشارة الی غایة اسراعها. 2- وتری خلفها أطباق نعلها فی أماکن مختلفة قد قطعها وأبطلها قطع الصــحراء ووطؤها. 3- أتلعب بالناقة فی أشد ما یکون الحر اذا تحیر صاحب کل هم مثل تحیر الناقة البلیة العمیاء یقول : أرکبها وأقتحم بها لفح الهواجر اذا تحیر غیری فی أمره ، یرید أنه لا یعوقه الحر عن مرامه .
و قال أیضاً: (نفس المصدر)
اِذْ رَفَعْنَا الجِمال مِن سَعَف البَحْـ
ــرَین سَیْراً حتَّی نَهاهَا الحِساءُ
(المفردات : السعف : أغصان النخلة ، والواحدة سعفة . قوله : سیراً، أی فسارت سیراً، فحذف الفعل لدلالة المصدر علیه )
الشرح : یقول : حین رفعنا جمالنا علی أشد السیر حتی سارت من البحرین سیرا شدیدا الی أن بلغت هذا الموضع الذی یعرف بالحساء، أی طوینا ما بین هذین الموضعین سیراً واغارة علی القبائل فلم یکفینا شی ء عن مرامنا حتی انتهینا الی الحساء.

6- عمرو بن کلثوم

لقد صوّرت لنا معلقته جانباً من جوانب ناقته واذا أردنا التفصیل قلنا: ان الذی لفت نظر عمرو بن کلثوم فی الناقة ، سمنتها وبیاضها، حیث قال :
ذِرَاعَی عَیْطَل أَدْمَاءَ بَکْرٍ
هِجَان اللَّوْن لَم تَقْرَأ جَنِینَا
(المفردات : العیطل : الطویل العنق من النوق ، الادماء: البیضاء منها، والادمة البیاض فی الابل ، البکر: وهو الفتی من الابل ، الهجان : الابیض الخالص البیاض یستوی فیها الواحد والتثنیة والجمع ، وینعت به الابل والرجال وغیرهما، لم تقرأ جنینا: لم تضم فی رحمها ولداً).
الشرح : (راجع : فتح الکبیر المتعال، معلقة عمرو بن کلثوم التغلبی ، محمد علی طه الدّرة ، ص ) تزیل ذراعین ممتلئتین لحما کذراعی ناقة طویلة العنق لم تلد بعد أو رعت أیام الربیع مثل هذا الموضع ، ذکر هذا مبالغة فی سمنها، أی ناقة سمینة لم تحمل ولدا قط بیضاء اللون .
هذا النوع من الوصف یرجع الی طبیعة الحیاة الرعویة التی فرضت علیه تقدیر الابل لان الانسان الجاهلی تعلق فی حیاته
بها. فالشعراء کانوا یعیشون مع قبائلهم ، فکان لهم الخبرة الکثیرة عن حیاة الابل ،کما أنّهم عرفوا کل المجالات التی أدت فیها هذه الحیوانات دوراً ونفعاً فی حیاة العربی من رکوب وحمل ولبن ولحم وغیرها فی المفاوز والقفار، وهجیر الصحراء ولفحها ودفع الدیّات وتزویج الشباب وزفة العروس والظعائن المرتحلات وجلب الماء من الآبار، وقد فتحت لهم هذه الصحراء نوافذ مشرعة وفضاءات جمیلة کی یبدعوا فی وصفهم للناقة ، فاذا تناولوا موضوعاً یصفونه ألموا بجمیع أجزائه وجمعوا کل عناصره ، لا یکادون أن یذروا منها شیئاً، وتسللوا الی کل المعانی البدیعة خفیاً أو ظاهراً، ومن مجموع الدقائق والاجزاء کوَّنوا له صورة واضحة المعالم ، کانت کل کلمة أو معنی تضیف مَعلماً من مَعَالِم الصورة ، ویختارون الالفاظ الدّالة حتی ینظر الی الصورة وقد بدت ألوانها وحرکاتها، ویظهر هذا ما عرضناه من شعر لاسیما ما قاله شاعر المعلقات طرفة بن العبد فی ناقته ، فقد وصفها بالسرعة والقوة والامان والضخامة والاحتماء بها، والمتانة کالجمل ووثاقة الخلق واکتناز اللحم ، والطول کالنعامة ، وتصلح للسباق فتباری عتاق النوق ، وهی ناقة توافر لها الربیع النامی ، والحدائق الخضراء، فکان ذلک سبب سمنها وضخامتها، وتستجیب بسرعة لصوت الداعی . هذا الوصف یظهر لدی الفرزدق بشکل آخر عندما یصف ناقته :
تنفی یَداها الحَصَی فی کل هاجرة
نَفْی الدّراهیم تَنَقادُ الصَّیَاریف
الشرح : یقول : ترکض ناقتی وسط النهار فی ساعات الحرّ بحیث تطرد یدیها الحصی کطرد الدراهیم الزائفة من ید الصیرفی عندما یمیزها من الدراهم . فهو وصف یدیها کیدی صیرفی عند تمییز الدراهم . هذا ویختلف وصف النیاق لدی کثیر من الشعراء فعلی سبیل المثال ذکر أبوالفرج الاصبهانی حکایة تعتبر خیر دلیل علی هذا القول حیث یقول : (الاغانی ، ج ، ص ) رأیت ذا الرمة فی مِربَد البصرة وعلیه جماعة مجتمعة وهو قائم ... وهو ینشد ودموعه تجری علی لحیته حتی وصل الی وصف ناقته فقال :
تُصِغی اذا شدَّها بِالکُورِ جانحة
حتَّی اذا ما استوَی فی غَرزِها تثب
(المفردات : تصغی : تثنی عنقه ، أی هی ذلولة ؛ الکور: الرَّحْل وهو کالسرج و آلته للفرس ؛ الغرز: سیرٌ کالرّکاب توضع فیه الرِّجْل عند الرکوب ؛ المسحّج : حمار الوحش ).
قال الرَّاوی : قلت له : لماذا لم تصف ناقتک کـ«الراعی »؟ (الراعی عبید بن حصین (ت ه.ق ) سمّی بذلک لکثرة وصفه للابل ) قال : کیف وصف ناقته ؟ قلت : انه یقول :
1- ولا تُعْجل المرء قبل الوُرو
ک وَهْی برکبته أبصَرُ
2- وَهِی اذا قام فی غَرزها
کمثل السَّفینة اذ تُوقَرُ
3- وَمصغیة خدَّها بالزّما
م فالرأس منها لَه أصعَرُ
4- وَحتّی اذا ما استَوی طَبَّقَت
کما طَبَّق المِسْحَل الاغْبَرُ
سکت ذوالرمّة ثم قال : انَّه نَعَت ناقَة مَلِک ونَعَت ناقَة سُوقَة . فنعت الناقة لدی الراعی وذی الرمة یظهر فی اطار یختلف عن الاَخر وربما السبب یرجع الی العلقیّة العربیّة فانها تنظر الی الابل من وجوه مختلفة .

7- زهیر بن أبی سلمی

هذا الشاعر یصور المنایا بناقة تطأ علی غیر بصیرة . فالعلقیّة العربیّة کما ذکرنا تری کل شی ء فی الابل بحیث حینما ترید لتتکلم عن الحیاة أو الموت تأتی بأمثلة فیها ذِکْرٌ للابل : (المجانی الحدیثة ، ج ، ص )
رَأَیْت الَمنایَا خَبْط عَشْوَاءَ مَن تُصِب
تُمِتْه وَمَن تُخْطِی ء یُعَمَّرْ فَیَهْرَم
(المفردات : العشواء: تأنیث الاعشی ، الناقة التی لا تبصر لیلاً فتخبط کل شی ء تمرّ به . وقد ورد فی الامثال : أَخْبَط مِن عَشْواء).
الشرح : (راجع : فتح الکبیر المتعال ، معلقة زهیر بن أبی سلمی ، محمد علی طه الدّرة ، ص ) یقول : رأیت المنایا تصیب الناس علی غیر نسق وترتیب وبصیرة کما أن هذه الناقة تطأ علی غیر بصیرة ، ثم قال : من أصابته المنایا أهلکته ومن أخطأته أبقته فبلغ الهرم .

8- النابغة الذبیانی

عند قراءتنا لشعر الاطلال فاننا، غالباً ما نواجه وصفاً للناقة التی ارتحل علیها، والصحراء التی قطعها،کقول النابغة : (المجانی الحدیثة ، فؤاد أفرام البستانی ، ج ، ص )
فَعَدِّ عَمَّا تَری اِذْ لا ارْتِجاع لَه
وَانْم القُتُودَ عَلَی عَیْرَانَة أُجْدِ
(المفردات : عَدِّ عَنْه : تجاوزه الی غیره ؛ انْم : اِرْفَع ؛ القُتُودَ: ج : قَتَد: خشبة الرَّحْل ؛ عَیْرَانَة : الناقة المشتبهة بالعیرِ لصلابة خفها؛ الاُجُد: الموثقة الخلق )
الشرح : یقول : اِنْصَرِف عما تراه من خراب دیار الاحبة لانه لا رجوع له ولا أمل فیه وارفع خشب الرحل علی ناقة عظیمة الفقار والخلق فهو یرید الاعراض عن دیار میة الخالیة من أهلها، والحث علی السفر بالرکوب علی الناقة المذکورة .

9- الخنساء

أما الخنساء، فاءنها اتخذت من الناقة مثالاً لها للتعبیر عن حزنها علی فقدها لشقیقها صخر فرثته بقولها:(دیوان الخنساء، شرح وضبط وتقدیم عمر فاروق الطباع ، ص )
1- وما عَجُول عَلَی بَوٍّ تُطِیف بِه
لَها حَنینان اِصْغارٌ وَاکْبارٌ
2- تَرْتَع مَا حَتَّی اذا اِدّکَرت
فَانَّما هِی اقْبال وَ ادْبارُ
3- لاتَسْمَن الدَّهْرَ فی أرض ، وان رَتَعَت
فَاِنَّما هِی تَحْنان و تَسْجارُ
(المفردات : العَجُول : الناقة ؛ البَوّ: ولد الناقة وهو میت ؛ الحَنین الصغیر والکبیر: تقصد البکاء الخفی والجلی ؛ التَحْنان والتَسْجار: تأوّه و حرقة الفؤاد).
الشرح : 1- تقول فی الابیات الثلاثة : أصبحت کناقة فقدت ولدها ولها حنین خفی وجلی فتأکل الاعشاب بکثرة ولکنها عندما تتذکر ولدها تُقبِل وتُدبِر. فرغم أنها ترتع بکثرة ولکنها لاتسمن طوال الدهر ولها تأوّه وحرقة الفؤاد.

10- کعب بن زهیر

کذلک نجد فی هذا السیاق ناقة کعب بن زهیر وهی ترمز الی الامل الذی تحمل من أجله ما تحمل من عناء فراق الحبیبة : (المجانی الحدیثة ، فؤاد أفرام البستانی ، ج ، ص )
أَمْسَت سُعَادُ بِأَرْض لا یُبَلِّغُهَا
الا الْعِتَاق النَّجِیبَات المَرَاسِیل
وَلَن یُبَلِّغَهَا الا عُذَافِرَة
فِیهَا عَلَی الاَیْن إِرْقَال وَتَبْغِیل
(المفردات : الْعِتَاق صفة لمحذوف تقدیره النوق والعتاق : الکریمة الحسنة التی عتقت من العیوب : نجت منها؛ النَّجِیبَات : الکریمة القویة ؛ المَرَاسِیل : ج مِرسال : سهلة الیدین فی السیر؛ العُذَافِرَة : الصّلبة القویّة ؛ الاَیْن : التعب ، الاعیاء ؛ الارْقَال : نوع من السیر السریع ؛ التَّبْغِیل : نوع من السیر أیضاً یشبه سیر البغال ).
الشرح : یقول : کانت سعاد فی أرض لا یصلها الا النیاق الکریمة التی عتقت من العیوب . هذه النیاق قویة وسهلة الیدین فی السیر. ولن یصلها الا النیاق الصلبة القویة السریعة سیر البغال .

الابل فی الامثال العربیة

انه یبلغ الاندماج بین المرء وناقته أن یصل به الامر الی الشعور بما ینتابها من احساس ، لم لا؟ وهی رفیقة الحل والترحال ، تصاحبه لیلاً ونهاراً ولاسیما أن حیاة العربی تدعوه الی التنقل باستمرار بحثاً عن الکلا والمرعی ، أو ارتیاداً للملوک والسلاطین وسادة القبائل ، وغالباً ما یکون مسوغة أمام الممدوح ما أصاب ناقته من جهد ووهن ، وما لحقتها من تعب وکلال فی اجتیازها الصحراء والجبال . وحینما یبلغ الجهد من الناقة مبلغه فان رغاءها یرتفع وأنینها یعلو، وتتَّجِه الی صاحبها بالشکوی ، فتصل الآهات الی أعماق النفس ، وتتلاقی المشاعر، وتزول الحواجز بین الانسان والحیوان ، فتغدو الناقة انساناً یستطیع التعبیر عن همومه وأحزانه . فهذا یدل علی اهتمام أهل البادیة ، منذ القدم ، اهتماماً واضحاً بابلهم ، لما تربطهم بها من علاقة حمیمة ، ولاعتمادهم الکبیر علیها فی حیاتهم ، حتی أصبحت محل مباهاة بینهم . فهذا یظهر فی أمثالهم السائرة التی یتفوه بها العرب من خلال محادثاتهم الیومیة . فلو رجعنا الی الامثال السائرة لوجدناها جامعة لکل صفات الابل وطبائعها وخصائصها کاملة :
اتَّخَذَ اللیل جَمَلاً: (لسان العرب ، ابن منظور، مادة "جمل " ؛ ومفردات غریب ألفاظ القرآن ، الراغب الاصبهانی ، مادة "جمل "). معناه رکب اللیل فی حاجته ولم ینم حتی أدرکها، یضرب لمن یعمل باللیل عمله من قراءة أَو صلاة أَو غیر ذلک . وقال الامام الحسین (ع ) لاصحابه فی اللیلة العاشرة من شهر المحرّم : أنتم فی حِل من بیعتی ، وهذا اللیل قد غشیکم فاتَّخِذُوه جَمَلاً، وتَفَرَّقُوا فی سوادِه ، وذَرُونی وهؤلاءِ القوم فانَّهم لایریدون غیری . أو قولهم : أَحْقَدُ مِن الجمل : أی هو أشدّ الناس حقداً لان الجمل موصوف بالحقد. واستشهد کمال الدین الدَّمِیری بأمثال عربیة عن البعیر فی الجزء الاول من کتابه (ص ) نحو قولهم فیها: «أَخَف حِلْماً مِن بَعِیرٍ». وقالوا: أَصْوَل مِن الجَمَل : الصَّوْلَة هنا: الغض ، یقال : صال الجمل وعَقرَ الکلب . أو قولهم : أَتْخَم مِن الفَصِیل : (الفصیل : الذی یأکل الشجر ویشرب الماء بعد أن یفصل عن أمه اذا بلغ سنة ) وذلک أنه یشرب من اللبن فوق ما یحتاج الیه . وکما قالوا: أتعب من راکب الفصیل : الفصیل ولد الناقة الذی فصل عن أمه بعد سنة من ولادته وانما یتعب لانه لا یستحق الرکوب الا فی السَّنة الرابعة بعد الترویض . ونحو: الذَّودُ الی الذَّودِ اِبِل : (مجلة الفیصل العدد 289، مسابقة جمال الابل ، تحقیق : محمد بن حسین بنونه ، الریاض ) الذَّوْدُ ما بین الثلاث الی العشر من أناث الابل یراد أن القلیل اذا جُمِع الی القلیل کَثُرَ. ونحو: ضَرَبَه ضَرْب غرائب الابل : یُضرب مثلاً لشدة الظلم ، وغیره من المکاره ، وأصله فی الابل ترد الحوض ولیس لها رب یؤمن وردها، فیضربها أرباب الابل الواردة ضرباً شدیداً، ویذودونها ذیاداً عنیفاً. ویقال : عُشْب ولابعیرٌ: یُضْرَب مثلاً للرجل الذی له مال کثیر ولیس له من ینفقه علیه ، أوأن یأتی الشی ء فی وقت لا ینتفع به . وهذا قریب من هذا المثل «کالحادی ولیس له بعیر» یضرب للمتشبع بما لم یعط . وفی الرفعة والعلو یقال : أَتْمَک مِن السِّنام : أی أَرْفَع مِن السِّنام . کما قالوا: أشهرُ مِمَّن قادَ الجَمَل : من الامثال المضروبة فی التناهی والمبالغة . ولمن یأکل مِن کَسْبِه أو ینتفع بشی ء یعود علیه بالضرر: الجَمَل مِن جَوْفِه یَجْتَرُّ (مجمع الامثال ، أبوالفضل أحمد بن محمد بن أحمد بن ابراهیم المیدانی ، تحقیق محمد أبوالفضل ابراهیم ، ج ، ص ) ذکر أبوالفرج الاصبهانی : (الاغانی ، ج : 24، ص ) بأن المُتَلَمّس کان شاعر ربیعة فی زمانه فطلبوا منه انشاد شعرٍ فقال یصف جَمَلَه قائلاً:
وقد أتناسَی الهم عند احتضاره بناج علیه الصَّیْعَرِیّة مُکْدَم (المفردات : ناج : ناقة سریعة ؛ مکدم : قوی )
الصَّیْعَرِیَّة : سِمَة تکون للاناث خاصة ؛ فقال طَرَفة بن العبد وهو غلام : اِسْتَنْوَق الجَمَل أی أصبح الجمل ناقة یعنی وصف الجمل بوصف الناقة . فأصبحت الجملة مثلاً ویضرب للرجل الواهن الرأی المخطط فی کلامه . وقالوا: «الثمر فی البئر وعلی ظهر الجمل »، وأصله أن مُنادیاً کان فی الجاهلیة یقف علی أطم (صخرة ) من آطام المدینة حین یدرک الثمر ینادی بذلک أی من سقی ماء البئر علی ظهر الجمل أی وجد عاقبة سقیه فی ثمره . وقالوا أیضاً: کَفَی بِرُغائِها منادیاً: یضرب مثلاً للشی ء تکتفی بمنظره عن تعرف حاله . وأصله أن ضیفاً أناخ بفناء رجل فجعلت راحلته ترغو فقال الرجل : ما هذا الرغاء؟ أَ ضَیف أناخ بنا فلم یعرّفنا مکانه ؟ فقال الضیف «کفی برغائها منادیاً». وکقولهم : هذا أمر لا تبرک علیه الابل : ذلک أن الابل اذا أنکرت الشی ء نفرت منه فذهبت فی الارض ولایجمعها الراعی الا بتعب . ونحو: «هُما کَرُکْبَتَی بَعِیرٍ» ففیه إشارة الی الاستواء. یقال ذلک للشَّیْئین المُسْتَوِیین . والبعیر اذا أرادَ البروک وقعت رکبتاه معاً.

الابل ودورها فی خلق المفردات

انه قلّما نری قاموساً لغویاً الا وفیه مئات بل آلاف مفردة تختص بأنواع الابل وصفاتها وأصواتها وغیر ذلک مما یتعلق بها مباشرة أو غیر مباشرة حیث یجعلنا لنسمّی قوامیس اللغة بقوامیس الابل ولا معاجم لغویة عامة . من هذا المنطلق لو قُلنا ان الجمل هو کل ما یحبّه العربی فی حیاته لم نبالغ فی المقصود. انَّه سَمَّی هذا الحیوان بالجَمَل واشتق منه الجَمال والجمیل والاجمل کقولهم : جَمَّلَه أی زَیَّنه ونحو: التَّجَمُّل أی تَکَلُّف الجَمِیل . (لسان العرب مادة "جمل "). فهو یقارن کل شی ء بالجَمَل ویقول هذا أجمل مِن ذاک یعنی روعته تشبه روعة الجمل . وعندما یری کلاماً مکوّناً من الفعل والفاعل والمفعول أو المبتدأ والخبر یُسمّیه الجملة لانّها تُشْبه قوافل الجِمال . فضلاً عن ذلک یُسمی الکلام الحلو والمحبّذ بالمجاملة ویقول : جامَل صاحبَه مجاملة أی یعامل الناس بالجمیل یعنی کلامه یحاکی الجمل فی الرَّوْنَق والرَّوعة والبَهاء. ویقول أیضاً: ان أُصِبْت بنائبة فَتَجَمَّل أی تَصَبَّرْ. (أساس البلاغة (کتاب الجیم )، أبو القاسم محمود بن عمر الزمخشری ، مادة "جمل " ) وکقوله تعالی : فصبرٌ جمیل (یوسف ) أو (فاصْبِرْ صَبْراً جمیلاً) (المعارج ). فالجمیل أو الاجمل مأخوذتان من الجَمل . هذا ونواجه الیوم ألفاظاً کثیرة ترجع أصولها الی الابل مباشرة أو غیر مباشرة کـ«البُحَیْرَة » من : بَحَرْت البَعِیرَ أی شقَّقْت أذنَه شقاً واسعاً (قال تعالی : «مَا جَعَل اللَّه مِن بَحِیرَة » (المائدة )، وهی ناقة ولدت عشرة أبطن شقوا أذنها فیسیبونها ، فلا ترکب ولا یحمل علیها ویمنع درُّها فلا یحلبها أحد من الناس )، ومنه سمِّیَت «البُحَیْرَة ». وسموا کل متوسع فی شی ء «بحراً». و نحوها أیضاً «عبطة » فی کلام العرب (یقال : للناس أجلان ، منهم مَن یَمُوت عبطة و منهم مَن …) أصل هذه المادة : عَبَطَت النَّاقَة عبطاً: اذا ذبحتها من غیر علّة ، ومات فلان عبطة ، أی : صحیحاً شاباً. ومثله أیضاً: البَرْک : بمعنی کَلْکل البعیر وصدره . بَرَک البعیر یَبْرُک بُروکاً أی استناخ ، وأبرَکتُه فَبَرَک ، أی أنَخْتُه فاستناخ . وبَرَک : ألقی بَرْکَه أی صدره بالارض ، وبَرَکَت الابل تَبْرُک بُروکاً وبَرَّکْت . ویقال : فلان لیس له مَبْرَک جَمَل . وکل شی ء ثبت وأقام ، فقد بَرَک .فاشتقت من هذه اللفظة ألفاظ نحو: البَرَکة : أی النَّماء والزیادة والکثرة فی کل خیر. والتَّبْریک : الدعاء للانسان أو غیره بالبرکة . یقال : بَرَّکْت علیه تَبْریکاً أی قلت له بارک اللَّه علیک . وبارَک اللَّه الشَّی ءَ وبارک فیه وعلیه : وَضَع فیه البَرَکَة . وقال الفراء (لسان العرب ، مادة "برک ") فی قوله : «رحمة اللَّه وبرکاته علیکم »، قال : البرکات السعادة ؛ وفی التشهد: «السلام علیک أیها النبی ورحمة اللَّه وبرکاته »، لان من أسعده اللَّه بما أسعد به النبی (ص)، فقد نال السعادة الدائمة . وفی حدیث الصلاة علی النبی (ص): «وبارِک علی محمد وعلی آل محمد» أی أَثْبِت له وأدِم ما أعطیتَه من التشریف والکرامة ، وهو من بَرَک البعیر اذا أناخ فی موضع فلزمه ؛ وتطلق البَرَکَة أیضاً علی الزیادة . وتَبَرّکْت به أی تَیَمَّنْت به . وفی التنزیل العزیز: «وبارَکْنا علیه ». وقوله : «بارَک اللَّه لنا فی الموت »؛ معناه : بارَک اللَّه لنا فیما یؤدینا الیه الموت . وقوله تعالی : «انَّا أنزلناه فی لیلة مُبارکة »، یعنی لیلة القدر نزل فیها جُملة الی السماء الدنیا ثم نزل علی رسول اللَّه شیئاً فشیئاً. و«تَبَارک اللَّه »: تقدَّس وتنـزه وتعالی وتعاظم . سئل أبو العباس (لسان العرب ، مادة «برک») عن تفسیر «تبارَک الله » فقال : ارتفع . والمُتبارِک : المرتفع . قال الزجاج فی قوله تعالی : (نفس المصدر) وهذا کتاب أنزلناه مبارکاً، قال : المبارک ما یأتی من قِبَله الخیر الکثیر. هذا ویمکننا أن نعتبر لفظة البُرکان بما أنه مرتفع بالنسبة الی الاراضی المنخفضة من «بروک البعیر». والبِرْکة أیضاً مأخوذة من «بروک البعیر» بمعنی لحوض : ویقال سمیت بذلک لاقامة الماء فیها کاقامة البعیر فی مکان ما.
هذه کانت موجزاً لبعض المفردات المأخوذة من الابل مباشرة أو غیر مباشرة . هناک مفردات أخری تحتاج الی دراسة مستقلة ومفصلة .

استنتاج البحث

ستظل الابل الی یوم الدین اعجازاً کبیراً فالنظر الیها عبادة والتعامل معها عظات وعبر وفی رکوبها عزة وفی اقتنائها ثروة وفیها شفاء للناس فی طباعها الاخلاص والفطنة والوفاء وفی أنوفها الشموخ والکرامة والابل علی ضخامتها تطیع من أکرمها ولو کان طفلاً صغیراً وعلی صبرها تسترد کرامتها ممن أهانها ولو کان بطلاً کبیراً. فکانت الابل عند العرب مطایاهم التی یرتحلون علیها ویأنسون بها فی قطع الطرق البعیدة فینشدون لها ویحدون بأنغام تذهب عنها بأس الطریق وتجدد نشاطها لتطوی المسافات أمامها فمع خطواتها نشأت موسیقی الشعر العربی ومع الحداء لها ولدت البحور الشعریة . فتغنی العدید من شعراء العرب بها واتخذ الکثیر من العرب من خلال الشعر دلیلاً علی الصبر وقوة التحمل والشجاعة التی تتحلی بها الابل . ففی بیئة الابل التی یقل فیها الزرع والماء لا یکتب العیش الا لحیوان فطر اللَّه جسمه علی حسن تدبیر أمور استخدام ما عنده من ماء وغذاء غایة الاقتصاد. وحسب الابل فضلاً أن اللَّه جعلها خیر ما یُهدَی الی بیته وجعلها من شعائره : (وَ الْبُدْن جَعَلْنَاهَا لَکُم مِن شَعَائِرِ اللَّه لَکُم فِیهَا خَیْرٌ فَاذْکُرُوا اسْم اللَّه عَلَیْهَا صَوَاف فَاذَا وَجَبَت جُنُوبُهَا فَکُلُوا مِنْهَا وَ أَطْعِمُوا الْقَانِع وَ الْمُعْتَرَّ کَذَلِک سَخَّرْنَاهَا لَکُم لَعَلَّکُم تَشْکُرُون (الحج ).
(المفردات : الْبُدْن : جمع البُدْنَة وهی التی تُهدَی من الابل ؛ الصَوَاف : المُصطفّة ؛ المُعْترّ: المعترض للسُّؤال ، یقال : عَرَّه یَعرُّه ، وَاعْتَرَرْت بِک حاجَتِی . والعَرُّ: الجَرَب الذی یَعرُّ البدن أی : یَعترضُه . نقلاً عن ؛ مفردات للراغب الاصبهانی )
نختتم الکلام بما وردت فی «بِحار الانوار» عن ابن ماجة عن النبی (ص) قال : (ج ، ص ، الباب )«الابل عزٌّ لاهلها والغنم برکة والخیل معقود بنواصیها الخیر الی یوم القیامة » وفی الحدیث أیضاً «لاتَسُبُّوا الابل فان فیها رقوء الدَّم ومهر الکریمة أی تعطی الدیات فتحقن بها الدماء». وقال حکیم العرب أکثم بن صیفی) نفس المصدر، ج ، ص ، روایة ، الباب ) «علیکم بالابل فأکرموها فانها حصون العرب ولا تضعوا رقابها الا فی حقها فان فیها مهر الکریمة ورقوء الدم وبألبانها یتحف الکبیر ویغذی الصغیر». وقال ابن خلدون فی مقدمته : (المقدمة الخامسة ، ص ) فقد رأینا المتغذین بلحوم الحیوانات الفاخرة العظیمة الجثمان تنشأ أجیالهم کذلک . وهذا مشاهد فی أهل البادیة مع أهل الحاضرة . وکذا المتغذون بألبان الابل ولحومها أیضاً، مع ما یؤثر فی أخلاقهم من الصبر والاحتمال والقدرة علی حمل الاثقال الموجود ذلک للابل ، وتنشأ أمعاؤهم أیضاً علی نسبة أمعاء الابل فی الصحة والغلظ ، فلا یطرقها الوهن ولا الضعف ، و لاینالها من مضار الاغذیة ما ینال غیرهم . وقال ابن سینا فی (القانون فی الطب ): واعلم أن لبن النوق دواء نافع لما فیه من الجلاء برفق ، وما فیه من خاصیة وأن هذا اللبن شدید المنفعة ، فلو أن انسانا أقام علیه بدل الماء والطعام شفی به ، وقد جرب ذلک فی قوم دفعوا الی بلاد العرب فقادتهم الضرورة الی ذلک ، فعوفوا.

المصادر والمآخذ

1- القرآن الکریم .
2- الاتقان فی علوم القرآن ، جلال الدین السیوطی ، ج ، بیروت .
3- الاربعون العلمیة ، عبد الحمید محمود طهماز، بیروت ، دار القلم .
4- الاغانی ، أبوالفرج الاصبهانی ، دار الفکر، بیروت ، 1986م ، ج .
5- أساس البلاغة (کتاب الجیم )، أبو القاسم محمود بن عمر الزمخشری ، بیروت .
6- بحار الانوار، للعلامة المجلسی ، ج ، طبع بیروت .
7- تأملات فی العلاقة بین الانسان والابل ؛ د. کمال فضل السید الخلیفة ؛ المرکز القومی للبحوث ؛ السودان م .
8- التبیان فی تفسیر القرآن ، أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (385 – 460 ه.ق )، تحقیق وتصحیح أحمد حبیب قصیر العاملی ط : بیروت .
9- تفسیر «نمونه »، آیة الله ناصر مکارم الشیرازی ، ط : قم المقدسة ، ج .
10- الجامع فی تاریخ الادب العربی ، الادب القدیم ، حنا الفاخوری ، دار الجیل ، لبنان ، 1986م .
11- جریدة الوطن (صوت المواطن العربی )، دولة قطر - 29 مارس ، 2004 م .
12- جریدة الاتحاد العدد 9515 بتاریخ /7/2001؛ الابل فی مجال الطب والصحة ، د. محمد مراد.
13- جواهر البلاغة ، أحمد الهاشمی بک ، مصر، مکتبة الاعتماد، 1940م .
14- حیاة الحیوان الکبری، کمال الدین محمد بن موسی الدَّمِیری ، ج ، طهران ، منشورات ناصر خسرو، بدون تاریخ .
15- الحیوان فی الادب العربی ، تألیف شاکر هادی شَکر، بیروت ، عالم الکتب ، 1985م .
16- الخیل والابل عند قبیلة مطیر، عبد العزیز بن سعد السناح ، الطبعة الاولی ه.ق.
17- دیوان الخنساء، شرح وضبط وتقدیم عمر فاروق الطباع ، بیروت : شرکة دار الارقم بن أبی الارقم .
18- الشعر والشعراء لابن قتیبه ؛القاهرة ، ج ، بدون تاریخ .
19- صبح الاعشی فی صناعة الانشاء، القلقشندی ، بیروت ، بدون تاریخ .
20- عیون الشعر العربی ، د. بکری شیخ أمین ، مع مقدمة د. فکتور الکک ، بیروت ، دار الانسان الجدید،1974م .
21- فتح الکبیر المتعال , اعراب معلقات العشر الطوال ، معلقة الحارث بن حِلَّزَة الیشکری ، محمد علی طه الدّرة ، حمص ، مطابع الروضة النَّموذجیة ، 1986م .
22- فتح الکبیر المتعال ، اعراب معلقات العشر الطوال ، معلقة زهیر بن أبی سلمی ، محمد علی طه الدّرة ، حمص ، دار الارشاد، 1986م .
23- فتح الکبیر المتعال ، اعراب معلقات العشر الطوال ، معلقة طرفة بن العبد؛ محمد علی طه الدّرة ، دمشق ،حلبونی مکتبة الرازی ، 1986م .
24- فتح الکبیر المتعال ، اعراب المعلقات العشر الطوال ، معلقة عنترة بن شداد العبسی ، شرح الشیخ محمد علی طه الدرة ، حمص ، مطابع الروضة النموذجیة ، 1986م .
25- فتح الکبیر المتعال علی معلقات العشر الطوال ، معلقة عمرو بن کلثوم التغلبی ، محمد علی طه الدّرة ، حمص ، دارالارشاد، 1986م ).
26- فقه اللغة وسر العربیة ، أبو منصور الثعالبی ، شرح وتقدیم د.یاسین الایوبی ، بیروت ، المکتبة العصریة ، 1421ه.ق .
27- القرآن وعالم الحیوان ؛ عبد الرحمن محمد حامد، بیروت .
28- المجانی الحدیثة ، فؤاد أفرام البستانی ، ج و 2، بیروت ، دار المشرق ، ط .3.
29- مجلة الفیصل العدد 289، مسابقة جمال الابل ، تحقیق : محمد بن حسین بنونه ، الریاض .
30- مجلة الامة العدد 23 «هل سر الجمل فی سنامه ؟»، توفیق یوسف القیس ؛ السنة الثانیة ؛الدوحة ؛ قطر1982م .
31- مجمع الامثال ، أبوالفضل أحمد بن محمد بن أحمد بن ابراهیم المیدانی ، تحقیق محمد أبوالفضل ابراهیم ، بیروت ، دار الجیل ، 1407ه.ق ، 1987م ، ج .
32- المخصص ، ابن سیدة ، ج ، طبع القاهرة ، بدون تاریخ .
33- مفردات غریب ألفاظ القرآن ، الراغب الاصبهانی ، تحقیق ندیم مرعشلی ، بالاوفسیت عن دار الکاتب العربی ،طهران ، المکتبة المرتضویة .



CopyRight © maarefquran.org
info@maarefquran.org